منوعات

صورة: لماذا الاحتفاء بهذا الشاب السوداني ؟


لماذا الاحتفاء بهذا الشاب ؟
□ لأنه يمثل إحدى بطولات حرب الكرامة.
□ هو ضمن كتيبة الفدائيين، وجميعهم على رؤوسهم العصابة الحمراء.
□ العصابة الحمراء هي علامة الذين يمضون بأنفسهم مباشرة باتجاه المنطقة عالية الخطورة أو كما يسمونها منطقة الاستشهاد.
□ المسألة لم تكن مجرد بكاء هذا البطل عند دخولهم سلاح المدينة.
□ بل الأمر هو أن بطلنا الشجاع تقدم الصفوف في منطقة قناصة العدو، وأنجز عملية فدائية جرئية، لم تكن احتمالات النجاة واردة بحسابات العسكرية وأهل الأرض.


□ بيد أن نجاح هذه العملية يظل حيوي وممهد أساسي لاختراق الجيش لاهم المناطق الأشد خطورة لتمركز قناصة المليشيا، وهي منطقة تقف حاجز أمام تقدم الجيش.
□ تتحدد إحداثيات هذه المنطقة في نقاط الموردة والعباسية جنوباً، وحي الضباط والإذاعة شرقاً.
□ هذا البطل مضى لوحده يشق كحمزة الطيار هذه المنطقة شديدة الخطورة.
□ صال وجال فيها لوحده رجالة وفراسة وحمرة عين
□ ضرب عمارة القناص الرئيسي بالقرنوف، وعند اقتحامه، استطاعت القوات تحديد تموضع القناصة وأعدادهم.
□ لتنطلق واحد من أشرس المواجهات مع قناصة العدو.
□ هذه الفدائية والبطولة هي ذات المشهد الذي كان مع الشهيد الرائد لقمان بابكر.
□ الشهيد لقمان مضي في المنطقة عالية الخطورة بفدائية مبهرة، ورغم الإصابات التي ملأت جسمه لكن استطاع أن ينال من العدو وأن يتحامل على جراحه ليصل بنفسه والإمداد إلي هدفه.
○ ربي يتقبل الشهداء، ويتقبل من الجميع صالح الأعمال.

عصمت محمود أحمد