تحقيقات وتقارير

أفراد الدعم السريع يسرقون السيارات في مطار الخرطوم مع بداية الحرب في السودان


المضيف أواب عبدالله يسرد تفاصيل جديدة عن بداية الحرب
سرد الموظف بطيران بدر أواب عبدالله تفاصيل جديدة عن اليوم الأول اندلاع الحرب بالخرطوم وماحدث بمطار الخرطوم.

وقال:في يوم السبت 15 أبريل عام 2023 كنت ضمن طاقم رحلة طيران بدر “بورتسودان القاهره الخرطوم” التي كان يفترض أن تقلع عند الساعة ١٠:٠٠ صباحاً حيث اكتملت كافة الإجراءات إلى أن صعد الرُكاب إلى الطائرة، ولكن وفي تمام الساعه ٩:٤٥ صباحاً سمعنا أصوات إطلاق نيران من الناحية الشرقية للمطار، وعند الساعة ٩:٥٠ تطورت الأحداث سريعاً بدخول سيارات الدعم السريع القتالية إلى التارمك.

وأضاف :عند الساعة ٩:٥٢ تلقينا أمر من الكابتن باخلاء الطائرة واكتملت هذه العملية خلال دقيقتين وتبقى راكب واحد كان حالة طبية وظللت معه والمرافق إلى أن أحضر لنا إثنين من شباب الحركة كرسي متحرك، وفي الساعة ١٠:٠٢ نزلنا من الطائرة غير أن قوة من الدعم السريع أوقفتنا وحققت معنا وفي النهاية طلبت منا الذهاب إلى مكان آمن بالمطار.

واردف:بعد ذلك برفقة أحد أفراد الأمن ذهبنا إلى هنقر طيران بدر وظللنا داخله لمدة ساعتين وكنا نشاهد أفراد الدعم وهم يسرقون السيارات التي كانت تقف أمام الهناقر وفي التارمك،

وبعد أن هدأت الأوضاع قليلا ذهبنا إلى وحدة تموين الطائرات الخاصة بطيران بدر بعد أن تلقيت إتصال هاتفي من مدير الضيافة مستر الصادق نقد ووجدنا كل الزملاء فتنفسنا الصعداء وشعرنا بالارتياح لأنهم جميعأ كانوا بخير، وعند الساعة الرابعة مساءاً تحركنا عبر السلك الشائك بقيادة الأخ الصادق إلى استراحة الشركة بشارع 15 وقضينا ليلتنا وفي اليوم الثاني غادرنا إلى بيوتنا، وبصفة عامة كان يوم مرعب إلى أبعد الحدود واجهنا فيه ظروف قاسية ولكن رحمة الله وسعتنا وعدنا إلى اهلنا بالسلامة.

متابعة:ظافر طارق
طيران بلدنا