تحقيقات وتقارير

شرطة ولاية الخرطوم .. اسناد الجيش وتامين المواطن


جهود كبيرة وعظيمة قامت بها الشرطة في تحقيق الأمن والاستقرار وبسط الطمأنينة في المجتمع بجانب مشاركتها للقوات المسلحة وجهاز الأمن والمخابرات والمستنفرين في القتال في معركة الكرامة وقدمت في سبيل ذلك ارتالاً من الشهداء والجرحي فداً للدين والوطن والواجب.
في خندق واحد
وأكد والي الخرطوم أن الشرطة تساند القوات المسلحة والقوات الاخرى في الخطوط الامامية وقدمت ارتالاً من الشهداء في معركة الكرامة بعد أن ثبت لها أن المليشيا الإرهابية تستهدف المواطن وتقوم بالقتل والاغتصاب والنهب بحسب المكتب الصحفي للشرطة.
وتعهد خلال زيارته لعدد (5) أسر لشهداء من الشرطة فاضت ارواحهم في منطقة امدرمان رفقة اللواء شرطة دفع الله طه مساعد المدير العام لشرطة ولاية الخرطوم المكلف وعدد من ضباط وأفراد الشرطة .
تعهد بالعمل مع الشرطة في رعاية أسر الشهداء وتحدث الوالي لأسر الشهداء وذكر فضل الشهادة في حماية الوطن والأعراض والوقوف في وجه الأعداء والعملاء الذين باعوا الوطن وقتلوا المواطن واحتلوا المنازل واثنى الوالي على ثبات الاسر وايمانها بالتضحيات التى قدمها ابناءها من أجل الوطن

الشعب خلف قواته
وقال الوالي حسب المكتب الصحفي للسرطة أن الشعب السوداني يقف الآن صفا واحداً خلف قواته المسلحة وتوحدت أهدافه تحت راية المقاومة الشعبية مؤكداً أنها ولقومية اهدافها وتوجهاتها أنضم لها المواطنون بمختلف توجهاتهم واضاف الآن فتحناً المعسكرات وانخرط فيها المستنفرون وسنعمل مع القوات المسلحة لترتيب وتنظيم المقاومة مؤكداً أن النصر قادم وسيتحقق بفضل النفرة التي عمت البلاد.

حماية وتامين المواطنين

مساعد المدير العام لشرطة ولاية الخرطوم قال أن قواته تعمل الآن في حماية وتأمين المواطنين وقدمت عدداً كبيراً من الشهداء ولا تزال تقاتل حتى يتحقق النصر مؤكداً أن قيادة الشرطة تعمل إلى جانب التأمين في تقديم خدماتها للمواطنين في ولاية الخرطوم عبر اعمال السجل المدني واستخراج الجوازات ورخص القيادة.
وشملت الزيارة أسر الشهداء النقيب محمد محمود الشاذلي والمساعد شرطة إدريس الحاج توتو تيه والملازم شرطة نقد عوض حماد الاعيسر والرقيب شرطة سلامة محمد الساير والجندي شرطة علم الدين سعيد آدم الجاك.

شرطة محلية أمدرمان

وفي تطور متزامن مع التقدم في عمليات دحر المليشيا الإرهابية من امدرمان تم تدشين عمل شرطة محلية امدرمان بعد اخضاع أفرادها لدورة متقدمة في حرب المدن.
واكد والي الخرطوم الأستاذ أحمد عثمان حمزة خلال مخاطبته القوات أن الشرطة السودانية موجودة ونحن نعرف كيف كانت تعمل والآن في الصفوف الامامية وقدمت الشهداء واستعادت خدماتها في محلية كرري وهي الجوازات السجل المدني وترخيص المركبات كما شكلت شرطة امبدة وامدرمان حضوراً قوياً في هذه المرحلة وتقدم اعمال جليلة في تأمين البلاد والآن هذه المعركة هي معركة عزة وكرامة والتي تمردت فيها قوة مسلحة علي الجيش السوداني ووجدت المليشيا دعماً من بعض دول الاقليم الطامعة في ثرواتنا ومقدراتنا الوطنية ، ومارست القتل والنهب والاغتصاب والتعذيب للمواطن الاعزل وارتكبت جميع المحرمات ودمرت البنية التحتية التي تم تشييدها من اموال الشعب لكن بفضل قواتنا المسلحة وقوات الشرطة وجهاز المخابرات العامة والمستنفرين لقنوا العدو خسائر فادحة مضيفا أن الشعب استنفر كل قواه لدعم القوات المسلحة والمرأة تدربت وحملت السلاح لحماية نفسها

التخليص النهائى

وقال الوالي أن مهمة قوات الشرطة في أمدرمان هي القيام بالتشطيب النهائي وكنس بقايا التمرد مؤكداً دعمه للشرطة وتوفير كافة المعينات لها لتحرير ازقة امدرمان من الخونة وستكون لهم (اضيق من خرم الابرة )واضاف سنحتفل قريبا في بلدية امدرمان والكمندانية ودار الرياضة بامدرمان
الشرطة في الميدان
اللواء شرطة دفع الله طه مساعد المدير العام لشرطة ولاية الخرطوم المُكلف كشف عن كتائب للشرطة تقاتل وكتائب يجري الاعداد لها للدفع بها في الخطوط الامامية.
القيام بالواجب
مدير الادارة العامة للتدريب وتدريب الصف والجنود اللواء عبدالله ابكر قال أن إدارته شرعت في تأهيل قوات الشرطة للقيام بمهام ما بعد الحرب
تدريب متقدم في حرب المدن

مدير شرطة محلية امدرمان اللواء شرطة صالح حسن بخيت قال ان هنالك عدد مقدر من الشرطة نالوا تدريب متقدم لدعم القوات المسلحة بالاسلحة المتطورة واضاف:نحن جاهزون لاي مهام قتالية.

الكرامة