النيلين
عبد اللطيف البوني

من اين جاءهم هذا ؟

[SIZE=5][JUSTIFY][CENTER][B] من اين جاءهم هذا ؟ [/B][/CENTER]

رحم الله فقيد البلاد الكبير الدكتور عبد الوهاب عثمان الذي رحل عن دنيانا في الايام الفائتة راضيا ومرضيا عنه فقد خدم بلاده باخلاص وتجرد وترك خلفه سيرة عطرة وتجربة ثرة ولحسن الحظ ترك ايضا مؤلفا عظيما يعتبر من المرجعيات الاساسية والحديثة في مسيرة السودان الاقتصادية ولكن من سؤ الحظ لم يظهر لنا حتى الان مايشئ بانه قد دون مذكراته الخاصة التي يمكن ان يذكر فيها دقائق واسرار تجربة حياته من كافة الوجوه السياسية والادارية والاجتماعية بكافة اشكالها فقد صادف ان جلست معه في منزله بالصافية عندما ذهبت هناك في مناسبة اجتماعية تخص جاره الاستاذ محجوب عروة وذكر لي في تلك الجلسة ما ادهشني وحيرني وما لايمكن ان يقال للاخرين الا منه مباشرة ومن هنا تاتي اهمية المذكرات الخاصة.
يشهد كل المعاصرين من الجيل الماثل من ان سنوات الراحل عبد الوهاب الاربعة في وزارة المالية كانت من افضل سنوات الانقاذ الاقتصادية فقد كانت متميزة عن التي سبقتها والتي خلفتها فقد استطاع كبح جماح الدولار وزيادة الانتاج وزيادة الصادر وتقليل الواردات الكثير من منافذ الفساد المالي وبالتالي هدد مصالح بعض ذوي النفوس الضعيفة من ذات جماعته السياسية فكادوا له ليس في شخصه العصي على النيل بل في سياسته المشهود لها فحاربوه بساسية مضادة ليترك المنصب مغاضبا ليعلب اب ضنب على كيفه فكان ما كان ما هو معروفا لدى كافة الناس.
اذن ياجماعة الخير ان سياسة عبد الوهاب الاصلاحية لم تهزمها امريكا ولاالحصار الدولي ولا المعارضة الداخلية بل هزمت من داخل مجموعة عبد الوهاب الحاكمة وهذا يذكرنا بما قاله علي الحاج للصادق الرزيقي في المانيا قبل عدة اشهر اذ حكى له كيف انه وصل لاتفاق لانهاء الحرب في الجنوب يومها كان قرنق محاصرا في جيب حول نمولي ولكن من داخل المجموعة الحاكمة تم رفض ما توصل اليه فسارت الامور في الاتجاه المعاكس الي نيفاشا ثم انفصال الجنوب ثم ما ذكره ذات علي الحاج لعبد الرحيم محي الدين كيف تعرضت شخصيته للاغتيال المعنوي واتهامة بسرقة اموال طريق الغرب بمجرد ان تم ترشيحه لمنصب نائب الرئيس وكانت تلك المناسبة التي اطلق فيها علي الحاج عبارته الشهيرة (خلوها مستورة) ثم اخيرا وليس اخرا ما صرح به الدكتور عبد الحليم المتعافي من انه تعرض لظلم اخوانه في التنظيم اكثر من تعرضه لظلم الاعلام ومن المؤكد ان هناك الكثير من الانقاذيين الكبار والصغار الذين تعرضوا للكيد من اخوانهم في الله.
حتما سوف تاتي الساعة التي سوف تنكشف فيها كل الطوابق المستورة وسوف يشهد الناس ان الكثير من الحفر التي وقعت فيها البلاد كانت صناعة انقاذية خالصة وكان دافعها المكايدة وضرب الاخوة لبعضهم من تحت الحزام ودون كثير جهد سوف يكتشف الناس ان سبب ذلك هو السلطة المطلقة ولاشئ غير السلطة المطلقة لانها مفسدة مطلقة فهي التي تبدل الفطرة وتحلق الدين وتشيع التامر وتنشر الفساد فانت عندما تكتف كل الخيول وتترك خيولك وحدها في المضمار من المؤكد انها سوف تتنافس تنافسا غير شريف وتكعبل لبعضها وتمزق شروط اللعب النظيف.
[/JUSTIFY][/SIZE]

حاطب ليل- السوداني
[email] aalbony@yahoo.com[/email]

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.