كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

ديل تبع منو؟؟



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]

ديل تبع منو؟؟

خلونا نفترض أن دكتور مأمون حميدة قد أنجز ما لم ينجزه الأوائل..! وأنه استطاع أن يحقق الكفاية والرعاية الصحية لكل سكان الولاية.. وأنه ما في زول بشبهو.. خلونا نفترض ذلك إلا أنه ليس مبرراً كافياً لأن يتفق حوله المنتسبون إلى الحقل الطبي والصحي.. باعتبار أن وجهات النظر المختلفة التي تطرح بشكل شفاف هي طريقة راقية للوصول إلى قدر من كمال الأداء.. وهذا الاختلاف بأي حال من الأحوال لا أظنه يعطي السيد الوزير الحق في تصنيف المختلفين معه بشكل «فج» وقاسي لهذه الدرجة..! حيث صنفهم إلى ثلاث فئات كل تصنيف «أنقح» من الآخر! التصنيف الأول- أن هؤلاء إما جاهلون أو مغرضون ولأنهم مغرضون دي ممكن تكون مفهومة لكن «جاهلون» محتاجة توضيح من الدكتور فهل هو «جهل علمي» عشان نعمل حسابنا..!؟ أم جهل فكري عشان برضو نعمل حسابنا..!؟ لأن «الجاهلين» معليش أقصد الناس ديل «أطباء» نسلمهم أرواحنا وليسو هم مجرد ناس عاديين!

والتصنيف الثاني أنهم «مندسين» وراء المرضى متخذين منهم اذرعاً يبثون الشائعات عن الخدمات الصحية!؟ وبصراحة الصنف الثاني غلب مقدراتي في الفهم مما يجعلني اتساءل مندسين كيف خلف المرضى يعني مثلاً قالوا للسيدة «الولدت» في باب المستشفى انتظري حتى يداهمك المخاض وارفضي دخول الحوادث وللا كيف يعني؟؟ عموماً منتظرين نعرف المندسين ديل مندسين في ياتو حتة عشان نمرقهم!! أما الصنف الثالث فدي «الكبيرة والهجيمة» ذاتها حيث وصفهم بأنهم السياسيون الذين يريدون أن ينتصروا على حساب الشعب حتى لو هلك هذا الشعب أو بالتأكيد أن الدكتور حميدة الذي قال هذا الكلام الخطير مطالب أن يمنح الرأي العام تفسيراً أكثر لنعرف من هم هؤلاء السياسيون الذين ما فارق معاهم «هلاك الشعب» حتى يعرف الشعب دا شغلتو معاهم لأن الحكاية يا كاتل يا مكتول!! لكن وفي عز هذا الوضع المتأزم دعوني ابدي كامل استغرابي لموقف المجلس التشريعي لولاية الخرطوم الذي «تخندق» وشكل جبهة واحدة مع الوزير حميدة ضد خصومه الذين يفترض أنه وبحكم الدستور وبحكم الأخلاق وشرف قبة البرلمان سواسية عنده كما مأمون حميدة نفسه خاصة وأن هؤلاء الخصوم لم يحملوا سلاحاً أو كونوا فصيلاً مقاتلاً ضد الشعب السوداني لكنهم خصوم بتقديرات ووجهة نظر مأمون حميدة!

شيء مؤسف ومؤلم أن يدخل المجلس التشريعي ويزج بنفسه في صراع هو ليس طرفاً فيه ولا ينبغي له أن يكون للدرجة التي جعلت نوابه ينظمون الشعر تغزلاً في مأمون حميدة ولا أدري هل قريحتهم الشعرية تجود فقط بالمديح وتنضب عن نظم الهجاء الذي لو مارسوه على كثير من مسؤولي حكومة الولاية لفاقوا أبو نواس وأبو العلاء المعري وإبن الرومي وكل شعراء العصر العباسي!!

٭ كلمة عزيزة

في تقرير للمراجع العام عن الاداء المالي لولاية الخرطوم لعام 2102 كشف عن شراء وزارة المالية لـ«0005» ألف مريلة بملبغ «052.641» الف جنيه بما يعادل 292 جنيه للمريلة والمبلغ صُرِّف على المرايل في الوقت الذي كانت فيه كثير من الأسر محتاجة لعشرين جنيهاً بعد أن فقدت ممتلكاتها وأموالها ولا أدري ما الضرورة لارتداء مرايل مميزة لعمل هو في الاساس طوعي قصد منه نجدة الغريق!؟ على فكرة بهذا الفهم وهذا الاسلوب حنحتاج لشراء مرايل لزوم «الرِّيالة» التي تسيل من أفواهنا وهي مفتوحة اندهاشاً واستغراب!!

٭ كلمة أعز

في حواره مع الزميلة «السوداني» قال الإمام الصادق إن مبارك الفاضل اكثر شخص متهم في الذمة والموقف السياسي وثقوا لهذا الحديث لأننا سنحتاج للتذكير به في وقت من الأوقات أو البسوا المرايل استعداداً للمفاجأة!!

[/JUSTIFY]

عز الكلام – آخر لحظة
[EMAIL]omwaddah15@yahoo.com[/EMAIL]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس