النيلين
مصطفى أبو العزائم

رحل الذي أجمع السودانيون عليه

[SIZE=5][JUSTIFY][CENTER][B] رحل الذي أجمع السودانيون عليه [/B][/CENTER]

غيّب الموت فجر أمس المغفور له بإذن الله، السيد محمد داؤود الخليفة عبد الله، الرجل الذي أجمع عليه كل السودانيين، فقد كان رجلاً وطنياً مخلصاً، مؤمناً بالحرية والديمقراطية، يؤسس فكره على قيم وموروثات الدولة المهدية، متمرداً على التقليد والتبعية- رحمه الله- فقد أسس مع بعض أشقائه وأهله من أبناء الخليفة عبد الله، وفي مقدمتهم السيد عمر الخليفة عبد الله، حزباً في نهاية الخمسينيات، أطلقوا عليه اسم (حزب التحرير الوطني) وفي ذلك تمرد على القبضة السياسية والفكرية لحزب الأمة، الذي كان الراحل محمد داؤود الخليفة، أحد أهم ركائزه عندما كان يرعاه السيد الإمام الراحل الهادي المهدي رحمه الله.

رغم هذا التمرد السياسي، اجتمع كل أبناء وأحفاد الإمام المهدي يوم أمس للصلاة على جثمان الراحل المقيم في جامع الخليفة بأم درمان، واجتمع خلق كثيرون غير آبهين لارتفاع درجات الحرارة إلى ما فوق الأربعين درجة، إجتمعوا للسير خلف جثمانه والصلاة عليه، ومن ثم مواراته ثرى مقابر أحمد شرفي داخل إستراحة أبناء الخليفة في مدينة أم درمان التي أحبها، وإرتبط وتعلق بها فبادلته حباً بحب.

غاب السيد محمد داؤود الخليفة، الذي أتشرف كثيراً بأنني ورثت معرفته ومحبته من السيد الوالد الراحل المقيم الأستاذ محمود أبو العزائم- رحمهما الله- وظللت على صلة شبه دائمة معه، وإن غبت عنه أو عن الاتصال به، بادر هو، وكان في أحيان كثيرة يصل إلى مكاتب الصحيفة، ويبعث إليّ بسائقه لأقابله معتذراً بأن (الصحة بقت ما بتسمح بالمشي الكثير) وكنت أسعد بزيارته كثيراً، فقد كان بحر علم ومحيط معرفة.

في وداعه إجتمع قادة الدولة وكبار مسؤوليها رغم أنه رجل بعيد عن أية سلطة، مثلما إجتمع قادة الأحزاب السياسية المشاركة في الحكم والمعارضة، واجتمع من هم مثلنا، الذين عرفوه وخبروه وأحبوه بعيداً عن مقاعد الحكم أو صولجانات السلطة.

رحل السيد محمد داؤود الخليفة بعد رحلة مرض قصيرة، لم تستمر لأكثر من اسبوع قضاه في مستشفى «رويال كير» بالخرطوم، وقد بذل أطباؤه الجهود، لكن قضاء الله نافذ ولا رادّ له.

الراحل المقيم كان فخوراً بأنه كان ضمن الذين عملوا مع السيد حماد توفيق أول مدير للبنك الزراعي عند تأسيس البنك، وكان فخوراً بأنه عندما تقلد منصب وزير الحكومات المحلية في حكومة الراحل محمد أحمد المحجوب قبيل الانقلاب على الديمقراطية الثانية في مايو 1969م، كان فخوراً بأنه ساهم في حل أزمة قبلية بين المعاليا والرزيقات بصلح شهير، مثلما أسهم في حل الخلافات التي نشبت بين قبيلتي الزغاوة والرزيقات.

التاريخ السياسي للراحل المقيم محمد داؤود الخليفة يسجل له أنه أول من ألحق هزيمة بالسيد الصادق المهدي، زعيم حزب الأمة الحالي أمام الأنصار عقب ثورة أكتوبر 1964م في الانتخابات العامة للبرلمان بدائرة الجبلين، وحصل على خمسة عشر ألف صوتاً مقابل أربعة آلاف لمنافسه السيد الصادق المهدي.

بالأمس ونحن في مقابر أحمد شرفي التقيت بالشيخ الدكتور حسن عبد الله الترابي، وأشرت إليه إلى اجتماع كل ألوان الطيف السياسي في تشييع هذا الرجل العظيم، ونقلت له حديث بعض الذين شاهدوه يمشي بين الناس، فقال أحدهم: (بالله شوف البلد دي آمنة كيف.. والترابي ماشي بدون حراسة).. ابتسم الشيخ الترابي ورد عليّ بأن قال: (والله البلد آمنة، لو ناسها قعدوا في الواطة).

اللهم أرحم عبدك محمد داؤود الخليفة، الذي جاءك لا يرجو إلا العفو والرحمة والمغفرة، والذي شهد له الآلاف الذين شيعوه إلى مثواه الأخير يوم أمس، بالدِّين والخلق القويم، ونسألك يا الله أن تجعل الجنة مثواه مع الصدِّيقين والنبيِّين والشهداء وحسن أولئك رفيقاً.. ونسألك يا الله أن ترحمنا وترحم موتانا وموتى المسلمين.. آمين

و.. جمعة مباركة
[/SIZE][/JUSTIFY]

بعد ومسافة – آخر لحظة
[EMAIL]annashir@akhirlahza.sd[/EMAIL]


شارك الموضوع :

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.