كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

تزوير ارادة رئيس



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]
تزوير ارادة رئيس

الحكم الراشد ,, دولة القانون ,, دولة العدل ,, دولة المساواة ,,نزاهة الحكم ,, شفافية الحكم ,, اقتسام السلطة ,,كل هذه مسميات تشير لمسمى واحد هو الحكم الذي يرتضيه الجميع بغض النظر عن الحاكم والمحكوم والمنتصر والمهزوم، هو الحكم الذي يأتي عن طريق تداول السلطة، وهذا يعني أن السلطة تأتي عن طريق الانتخابات صناديق كانت ام الكترونيا فالمهم الانتخابات ولا شيء غير الانتخابات فهي التي تعطي حق تداول الحكم وتحدد مدته ومن تدوال الحكم يتفرع تداول كافة المناصب في الخدمة العامة بشقيها المدني والعسكري وفق قواعد مضوعية مجردة من اي مصلحة خاصة.
مهما شكك الناس في مثالية الانتخابات ومهما وصمها الناس بانها تحتكر السلطة للاغنياء دون الفقراء ومهما قيل عن قصور آلياتها الا انها حتى الآن هي افضل وسيلة وان شئت قل انها الوسيلة الاقل سوءا وهي حتى الآن الوسيلة الاوحد التي وصل اليها العقل البشري في سبيل بحثة عن آلية لتداول السلطة لإقامة الحكم الراشد ولكن وآه من لكن هذه في عالمنا الثالث هذا استطاع البعض أن يلتف على الانتخابات ويأخذ بشكلانيتها ويجعلها وسيلة لتكريس السلطة في يد فئة معينة .
الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة 77 عاما اعزب لم يسبق له الزواج من جيل التحرير الجزائري وهو من الذين شاركوا في الحكم بانتخابات وبغيرها فحكم الجزائر لمدة 15 عاما ثم ترشح هذا الشهر لدورة خامسة وفاز بها بنسبة كبيرة وبالطريقة المعروفة عندما يكون المرشح حاكما ولفترة طويلة . بوتفليقة مع تقدم عمره مصاب بسرطان في القولون ثم اصيب بجلطة فأصبح عاجزا عن الحركة مع صعوبة في الكلام بل تقول التقارير الطبية عنه انه لا يستطيع أن يقضي حاجاته الاساسية بدون مساعدة وقد شاهده الناس يوم الخميس المنصرم وهو جالس على كرسي متحرك لكي يدلي بصوته مع رفض تام لأي تصريح.
قال احدهم إنه يشك في أن بوتفليقة قد صوت لنفسه بدون مساعدة والامر المؤكد أن بوتفليقة لم يكن مصرا على الترشيح . إن المرض قد اسقط عنه الكثير من الرغائب البشرية ومن ضمنها السلطة والتسلط فقدراته الاداركية قد تراجعت ولم يعد من المكلفين او على الاقل سقطت عنه الكثير من التكاليف العقلية والوجدانية والدينية فالسؤال هنا من الذي رشح بوتفليقة ؟ من الذي زور ارادته ؟ من الذي حمله على فعل لم يعد يدرك ابعاده ؟
لا اظن اننا في حاجة للاجابة على السؤال اعلاه فالحكاية اوضح من الشمس انها البطانة التي تحرس مشروعها الاقصائي، انها البطانة التي انفردت بالسلطة والثروة وظلت مصرة على الكنكشة فيها لانها بفقدانها سوف تفقد كل امتيازاتها هذا البطانة تكونت من الاستمرار الطويل في السلطة لقد تراكمت مع الايام واخذت تدور حول قطب واحد وهذا لغبائها فقد كان يفترض أن تدير لعبتها بذكاء اكثر من هذا وتدور حول فئة او طبقة ولكن الله اعمى بصيرتها فوقعت في شر اعمالها . أن يزور امضاء الرئيس او يسرق لسانه هذا امر يمكن حدوثه ولكن أن تزور ارادة رئيس فهذه جديدة لنج .السيد بوتفليقة لم يعد مدركا لمعنى أن تكون رئيسا ومع ذلك اصبح رئيسا فهذه اكبر عملية تزوير لارادة شخص في الدنيا.

[/JUSTIFY]

حاطب ليل- السوداني
[email] aalbony@yahoo.com[/email]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس