كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

أزمة خيال أم هي …( جباية ) ..؟؟



شارك الموضوع :

[ALIGN=CENTER]أزمة خيال أم هي …( جباية ) ..؟؟ [/ALIGN] ** نعم للتخطيط والتنظيم والتجميل .. ليس مواقف السيارات ومحطاتها ومساراتها فقط ، بل لكل مناحي الحياة .. يجب تخطيط تلك المناحي وتنظيمها وتجميلها بحيث تصبح حياة الناس في بلدي كما يجب أن تكون .. وأي عمل لا يسبقه تخطيط لا ينجح ولا ينفع الناس ، وكذلك أية مهنة غير منظمة تعد بمثابة بؤرة للفوضى ، وكذلك الكل يجب أن يؤمن بأن : النظافة من الإيمان .. تلك ثوابت نعض عليها بالنواجذ ، ويجب أن لايزايدنا بها أحد عندما يقرأ الأسطر التالية .. عفوا ، إليك التالي – مكررا – قبل الأسطر ..!!
** موقف الخرطوم الجديد جميل ونظيف ، ما في ذلك شك ، وعاصمة البلد كانت ولا تزال بحاجة إلى مواقف وأسواق وطرق ومدائن وأحياء جميلة ومنظمة ونظيفة كتلك التي في بلاد الدنيا والعالمين ، مافي ذلك شك أيضا ..والكل يتمنى ، لا في العاصمة فقط ، بل في كل البلد ، أن تحظى مدينته أوقريته بشئ من النظافة بحيث يصبح الهواء فيها نقيا والماء صحيا والمأكل نظيفا ، وهذا مايحرص عليه كل عاقل في بيته وما يتمناه لمدينته أو قريته .. تلك ، وما في الفقرة السابقة ، ثوابت يؤمن بها الكل العاقل .. ويجب أن لايزايدنا بها أحد حين يقرأ الأسطر التالية .. يلا ..إقرأ ..!!
** تفريق غضب بائعات الشاي والطعام بواسطة الشرطة ليس حلا ، وكذلك مطاردتهن بواسطة المحليات في الطرق والأسواق لمصادرة أوانيهن أو لتغريمهن ليس تنظيما للعاصمة ولا تخطيطا لها ولا تجميلا لموقفها الجديد .. إن كانت ولاية الخرطوم ومحلياتها جادة في التنظيم والتخطيط والتجميل ، يجب عليها أن تتوقف عن مطاردة النساء بالشرطة ومصادرة أوانيهن لحين تسديد الغرامة .. نعم ، يجب إيقاف هذا الأسلوب الهمجي ، واستبداله بالآتي : حصر وإحصاء ، ثم دراسة حالة و معالجة ، إما بتنظيم مهنتها الراهنة أو بايجاد البديل لها .. هكذا الحل ، في غاية البساطة ، ولأن الحديث موجه للمحليات ، نقترح بالشرح الممل .. والبايخ جدا .. عسى ولعل تفهم تلك العقول التي شغلتها قراءة أرقام إيصلات الربط المقدر عن غيرها من أنواع القراءة ..!!
** بكل محلية جيش جرار من العاملين في اللجان الشعبية ، وهذه اللجان الكسيحة هي التي يجب عليها بأن تكون الأقرب للأسواق والأحياء والمحطات و باعتها وبائعاتها ، وهى التي يجب عليها مهام الحصر والإحصاء ثم دراسة الحال الإقتصادي والاجتماعي لكل حالة .. في أسبوع فقط لاغير أو أقل ، تستطيع اللجان الشعبية المنتشرة في أحياء العاصمة أن تعد تقريرا شاملا عن بائعات الشاي والطعام وحالتهن الاجتماعية والاقتصادية ، وترفعها للمحليات ومعتمديها ، ثم للولايات وولاتها لإتخاذ القرار المناسب تجاههن وتجاه حالتهن .. والقرار المناسب يجب أن لايكون إرسال الشرطة الى حيث عناوينهن وأمكنة عملهن للمطاردة والمصادرة لحين دفع الغرامة ، كما الحال الآن ، لا ، هذا اسلوب همجي وتخدير للقضية وليس علاجا .. !!
** القرار المناسب للمعتمد و الوالي يجب أن يبدأ بفتح منافذ دواوين الزكاة بحيث تستوعب بعضهن بالرعاية .. ثم فتح منافذ الصندوق القومي للتأمين الصحي ، بحيث يستوعبهن وأسرهن بالعلاج ..وكذلك توجيه المؤسسات التعليمية باعفاء أبنائهن من كل أنواع الرسوم .. وهكذا ..تخفيف ضنك حياتهن بواسطة مؤسسات الدولة الاجتماعية ذات البنايات الشاهقة – قصر ديوان الزكاة نموذجا – يصلح أن يكون حلا وبديلا للمطاردة .. ثم تنظيم مهنة الراغبات في بيع الشاي والطعام ..هل نشرح لللمحليات كيفية التنظيم أيضا ..؟… جدا ، ورانا إيه ، بس إن شاء الله يفهموا .. تنظيم مهنتهن لن يكلف المحليات – ولجانها الشعبية الكثيرة غير المفيدة – غير تحديد أمكنة لهن في مواقع تختارها المحلية واللجان وفق دراسة ، ثم مدهن بأكشاك جميلة ومطابقة للمواصفات ، وهى موجودة ومعمول بها و منتشرة في مدائن الدنيا وطرقها واسواقها ، حتى فى تلك الدول المسماة بالحضارية تجد في شوارعها وميادينها مثل هذه المنافذ لبيع الاطعمة والمشروبات وغيرها ، ولكن بشرط ( النظافة ) و كذلك بحيث لاتعيق حركة المارة والسيارة ولا تسبب زحاما ..ويجب التفكير فى حل كهذا ، بدلا من تركهن في الأرض وحولهن يفترش البعض برشا ويجلس عليه طول النهار ..هذا المنظر القبيح يمكن استبداله بآخر جميل ولا يسبب متاعب للبائعات .. هذا ممكن ، ولكن أين الخيال الذي يحل القضايا ويستبدل القبح بالجمال ..؟.. أين الخيال الذي لا يصادر حق المرء في الكسب الحلال ، بتنظيم وسائل هذا الكسب ..؟… للأسف لايوجد ، لأن الجماجم غزتها أساليب المطاردة والمصادرة لحين دفع الغرامة ، وبعد الدفع ، مطاردة أخرى ومصادرة أخرى لحين دفع آخر وهكذا.. ولهذا نقول : الغاية من مطاردة البائعات ليست تنظيما للمدائن ولا تنظيفا للأسواق ، بيد أنها …( جباية ) …!!
إليكم – الصحافة الخميس 16/04/2009 .العدد 5676

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس