النيلين
عبد الجليل سليمان

“دامس”.. الظلام المفترض

[SIZE=5][JUSTIFY][CENTER][B] “دامس”.. الظلام المفترض [/B][/CENTER]

تداولت الأخبار الأسفيرية منها على وجه الخصوص تبلور تنظيم إرهابي يسمى (دامس)، وبغض النظر عن الاختلاف الذي نشأ على خلفية المختصر (دامس)، هل هو الدولة الإسلامية في المغرب الإسلامي، أم الدولة الإسلامية في مصر السودان ومصر! وإن كنت أرجح الأولى باعتبار أن التنظيم الأب لا يعترف بدولتين اسميهما السودان ومصر حتى (يرهق) نفسه المؤمنة باختصارهما في (دامس) إذ يطلق على الأولى بلاد الحبشة وعلى الثانية أرض الكنانة.

كما أن نشاط الحركات المتطرفة أكثر فعالية في المغرب العربي منه في مصر أو السودان، خاصة الأخير، إذ لم يعرف في تاريخة القديم أو الحديث أنشطة لحركات دينية مُتطرفة إلاّ لماماً، وفي حالات نادرة سرعان ما تخبو وتصبح (ونسة).

ودائماً ما تراق الدماء فيه لأسباب متصلة بشُح الموارد واحتكار الأرض أو لأسباب قبلية وعرقية أكثر مما هي تراق لأسباب إيمانية/ دينية، وبمقارنة بسيطة نجد أن نسبة السودانيين المُتهمين بالانضواء تحت لواء تنظيمات إرهابية ذات صبغة دينية قليلة جداً، حتى عند مقارنتها بشرق أفريقيا (الصومال وكينيا).

لكل تلك الأسباب فإن ظلام (دامس) لن يحل بالسودان، ولن يرزح في ظلمات (بعضها فوق بعض)، فيكفيه ظلامه الراهن، وهذا ما أكدته صحيفة الشروق الجزائرية التي نشرت تقريراً خبرياً نسبت فيه إلى اللواء (أحمد بوسطيلة) قائد جهاز الدرك الوطني، أوامر تجنيد جميع وحدات حراس الحدود ووحدات البحث والتدخل وتشكيلات السرب الجوي لمراقبة الإقليم وتأمين الشريط الحدودي الجزائري، لصد الخطر القادم من الشرق.

إذن لن يجد (داعش) أو ابنه (دامس) موطئ قدم في بلاد السودان التي أطلق عليها أرض الحبشة، لأنها لن تجد لها حاضنات شعبية كما تجد في سوريا والعراق، وربما بعض بلدان المغرب العربي خاصة الجزائر وليبيا.

[/SIZE][/JUSTIFY]

الحصة الأولى – صحيفة اليوم التالي

شارك الموضوع :

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.