جعفر عباس

هل نسيت أنها متزوجة؟ جائز


[SIZE=5][JUSTIFY][CENTER][B] هل نسيت أنها متزوجة؟ جائز [/B][/CENTER]

ما من صحيفة عربية لم تنشر حكاية المطربة العربية التي اعتقلتها الشرطة في إحدى العواصم «الشقيقة» قبل سنوات (وكالعادة استعين هنا بأرشيف قصاصات صحفية قديمة)، لأن زوجها أبلغ عن أنها هربت من بيت وبلد الزوجية بعد ان سرقت منه أكثر من ثلاثمائة الف دولار كانت في خزانة ملابسه!! طبعاً، لم أتعاطف مع الزوج لأنني لا أتعاطف مع الأغبياء، فلماذا يترك شخص ما مهما كان حجم ثروته مبلغا كهذا في خزانة الملابس في البيت!! يعني حتى أبو الجعافر «المقطع»، لا يحمل في جيبه أكثر من 200 من اي عملة، لأنه يخاف عليها من الضياع ويستخدم بطاقات البلاستيك لسداد قيمة كل ما يشتريه ما عدا الجرجير والنعناع, ثم ان صاحبنا لم يتزوج المطربة بسبب حسن أخلاقها أو عمق ثقافتها أو مهاراتها في الطبخ والغسل والكنس! تزوجها لأنها تحفة (نعم هي جميلة جدا وقد نشرت الصحف صورها وكان واضحا انها ليست بحاجة إلى فيديو كليب لتثبت كفاءتها وإمكاناتها المهولة). المهم ان المسكينة بقيت في الحبس لدى الشرطة بعض الوقت، ولكن ولأنها ثروة قومية (وصورتها تؤكد ذلك وتؤكد أنها وحدها قادرة على اكتساب عضوية منظمة التجارة العالمية لأنها ملتزمة بشروط العولمة والعوالم.. من عبثيات العامية المصرية أن لفظة «عالمة» تطلق على من تمارس الرقص البلدي في الأعراس والمناسبات العامة بسعر التكلفة). المهم أنه ولأنها كذلك فقد تحرك سفير بلادها وأخرجها من الحبس بضمان!! ولأن الإعلام العربي يتحلى باليقظة ولا تفوته شاردة او واردة في دنيا التفاهة، فقد تبارى الصحفيون لاستنطاق المطربة وللاستماع إلى دفاعها عن نفسها بإزاء تهمة كبيرة لا تليق بمطربة صدرها رحب كبير، يتسع لكذا حبيب!! وبصراحة فقد أعجبت بالمطربة وهي تنفي التهمة بشكل حاسم ومقنع، قالت إنها ليست زوجة الرجل الذي زعم انه زوجها، وأنها سرقت نقوده من بيت الزوجية! طبعا من الوارد ان يكون الرجل زوجها بالفعل ولكن جلّ من لا ينسى يا جماعة.. يعني من الوارد أن يمر أي واحد منا بموقف مماثل: تكون مسافرا مع عائلتك وفي أحد المطارات، يسألك مسؤول الجوازات مشيرا إلى السيدة أم كرش التي تقف وراءك: هل هذه زوجتك؟ فتتلعثم: آآآآآ، جائز… بصراحة مش متأكد.. ربما زوجتي وربما حماتي!! حدث لي أمر مشابه بعد ايام قليلة من زواجنا، فقد كنا ذات مساء في زيارة شقيقتي، وجلست في غرفة ألاعب بنتها التي كنت لها الأم والأب قبل الزواج، والتي كانت تكره زوجتي لأنها خطفتني منها، وبعد ان تعبت الصغيرة وتعبت منها نجحت في تنويمها، ثم غادرت البيت.. يعني نسيت انني متزوج ونسيت انني تركت زوجتي في بيت أختي.. وذهبت إلى بيت أحد الأصدقاء حيث قضيت معه وقتا طويلا، ولأنني من عائلة محافظة فقد عدت إلى البيت في نحو العاشرة مساء لأجد زوجتي وقد امتد بوزها حتى حسبت ان ملاكما من طراز محمد علي كلاي صرعها بضربة خطافية، وقلت لها: هل هذه طريقة تستقبلين بها عريس «الهنا»؟ ولكنني لم أتلق إجابة بل لمحت الشر في عينيها،.. وبكل صدق اقتربت منها لمواساتها لأنني حسبت أن هناك أمرا خطيرا أغضبها وأحزنها، وإلى يومنا هذا لن أنسى تلك الصرخة المزمجرة التي انطلقت من فمها: روح محل ما كنت!! وشيئا فشيئا فهمت سر غضبها، ولو قلت لها انني «نسيتها»، أو نسيت بعض الوقت أنني متزوج لخلعتني في الحال دون اللجوء إلى القضاء!! ولكن حاشا ان اكون مثل تلك المطربة التي ليست متأكدة من انها متزوجة من الرجل الذي كانت تقيم في بيته ويتهمها بسرقة نقوده… شكرا لها فقد أخرست الغربيين الذين يزعمون ان العرب «غير متحضرين».
[/JUSTIFY][/SIZE]

جعفر عباس
[email]jafabbas19@gmail.com[/email]

تعليقات فيسبوك


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *