جعفر عباس

الامتحان بلاء وابتلاء


[JUSTIFY]كتبت عشرات المقالات عن كراهيتي للامتحانات المدرسية، بل اعترف بأنني رسبت في امتحانات قيادة السيارات في أكثر من بلد رغم أنني كنت وقتها أجيد قيادة السيارات، وكاد مدربي في لندن ان يعضني في أذني عندما رسبت في اختبار السياقة، فبعد ان أمضيت معه ثلاثة أيام فقط لأفهم أسرار و«حركات» اختبارات السياقة في بريطانيا، واستيعاب مسار السيارات في بريطانيا الذي يختلف عن مساراتها في بقية دول العالم، رأى الرجل انني لست بحاجة الى تمرين او تدريب وسجلني لدى شرطة المرور لإجراء الاختبار، وقرر الشرطي الجالس جواري انني فاشل بعد ان أمضى معي أقل من دقيقتين خاف خلالها على سلامته وحياته، فقد كان واضحا انني مرتعش ومتوتر. وحتى عندما كنت مدرسا، كنت أتضايق من مراقبة الطلاب خلال الامتحانات، ولم يكن كرهي للامتحانات كطالب بسبب خوفي من الرسوب – فقد كنت طالبا منضبطا أهتم بمذاكرة ومراجعة دروسي جيدا – ولكن لكون أجواء الامتحانات كئيبة، ولأن الإحساس بأنني تحت «المراقبة»، يعزز عندي الاحساس بأنني من «المشكوك في أمرهم».
في برج العرب بمصر كان محمد يجلس لامتحان في مادة علوم البيئة والتكنولوجيا، عندما أحس أنه ليس عنده ما يقوله على ورقة الإجابة، وما حدث هو أنه قرأ ورقة الأسئلة من فوق الى تحت ومن تحت الى فوق، ولم يجد سؤالا واحدا يبرر بقاءه في قاعة الامتحانات، فما كان منه إلا ان حمل ورقة الإجابة الفارغة و….. يا فكيك.. أي انطلق جاريا.. لا تسأله لماذا فعل ذلك! كان بإمكانه ان يقدم ورقة الإجابة بيضاء أو ان يكتب فيها أي كلام ويتركها مع جرس نهاية الامتحان، ولكنه قرر الهرب من موقع الامتحان حاملا معه دليل «إدانته» أي رسوبه في تلك المادة! فهكذا الامتحانات في بلداننا حيث شعار «في الامتحان يُكرم المرء أو يُهان»، وأمر «مهين» لابد أن يجعل الإنسان يتصرف على نحو غير منطقي. والأعجب من كل ذلك ان مدرسي المدرسة ابلغوا الشرطة بهرب محمد! هذا أيضا تصرف أخرق وغير منطقي: طالب يحمل ورقة بيضاء وترك قاعة الامتحانات جريا أو زحفا، ماذا يضير الأمن العام في ذلك؟ يعني لو هرب بورقة الأسئلة لكانت هناك شبهة انه سيقوم بتسريبها لمصلحة طالب آخر، وثالثة الأثافي على ذمة الصحف المصرية ان الطالب احيل الى النيابة كي يحال إلى القضاء!! يا مثبت العقول يا رب.
على كل حال فإن محمد تصرف بشكل أفضل من نظيره الياباني- وبالمناسبة فاليابانيون مهووسون بالتفوق المدرسي بدرجة ان بضع عشرات من الطلاب ينتحرون في كل فصل دراسي خوفا من الرسوب والمحاسبة من قبل الوالدين – المهم ان طالبا يابانيا في السادسة عشرة، وأبوه طبيب يريد له التفوق، عاش لحظات من الرعب عندما أخبره والده انهما سيذهبان سويا الى المدرسة لمناقشة نتائج امتحاناته، وكان مرد الرعب، ان الطالب زور نتيجة امتحان اللغة الانجليزية في الشهادة التي أتى بها الى أبيه، ففكر الصبي في الأمر وقرر إخفاء معالم الجريمة، بالتخلص من الشهادة التي تحمل التزوير الذي قام به، فبحث عنها في مختلف أرجاء البيت ولم يجدها، فأدرك ان والده أخفاها في مكان «أمين».. وعندها رأى ان التخلص من تلك الشهادة لن يتم إلا بحرق البيت بأكمله لتحترق الشهادة وينشغل أبوه بأمر الحريق وينسى أمر المدرسة.. واحترق البيت.. ومات في الحريق أخوه البالغ من العمر سبع سنوات واخته بنت خمس سنوات وزوجة أبيه.. قرأت هذه المأساة وهتفت: حريقة في الامتحانات وفي الشهادات وفي الانجليز![/JUSTIFY]
تعليقات فيسبوك


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *