إحتراق ثلاثة أطفال داخل راكوبة من الشوالات بحي السلمة


شارك الموضوع :

شهد مربع (2) بحي السلمة الجديدة بالخرطوم حدثاً مأساوياً , وكان يوما مختلفا بالنسبة للسيدة سميرة يعقوب وهي ام صغيرة تقيم مع بناتها الثلاث وحدهن ويطلق عليها الناس هناك (أم البنات ) في منزل مشيد من الشولات والحصير والمشمعات البلاستيك ) ، الي هنا والاشياء تسير برتابة عادية لكن صباح امس خرجت الي عملها كالعادة تركت اطفالها الثلاثة جواهر بنت الثامنة ، مناهل في السادسة ، والصغرى حنان عمرها عام ونصف العام ، كانت تترك صغيراتها في المنزل بعد ان ان تعد لهن الاكل والشراب وتسد عليهن البيت بـ (الطبلة والمفتاح ) لحين عودتها ، وفي يوم الحادث فعلت الشئ نفسه وحملت مفتاح الطبلة بعد وداع بناتها ، ، وفي الحادية عشرة صباحا شبت النيران في المنزل (المطبول ) وبداخله البنات وإشتعل حريق لم يبق ولم يذر ، وفصول المأساة حسب رواية شهود عيان أنهم رأوا السنة اللهب والدخان يتصاعد من منزل سميرة فتوجهوا لاطفاء الحريق المفاجئ . ويضيف شاهد ( كشحنا الموية بالجرادل لكن النيران ظلت تشتعل في المنزل حتى قضت عليه وكانت الكارثة التي احسسنا حجمها حين عرفنا ان اطفال جارتنا كانوا داخل المنزل .. وتستلم الحديث زوجة الشاهد : سمعت صراخ الاطفال فاعتقدت انهم ادخل غرفة مجاورة لنا لكن للاسف اكتشفنا لاحقا انهم كانو ادخل المنزل وهو يحترق واضافت كانت النار سريعه .. وعاتية التعمت الطفلات الثلاث باسرع من لمح البصر وحين دخلنا وجدنا البنت الوسطى مرمية على الارض ام الكبيرة فوجدناها قد إنكفأت فوق اختها الصغيرة علها تحميها من الحريق (لقينا فيها باقي روح ) ووصفت قائبة كانت اجسادهن الصغيرة قد احترقت بالكامل وتسلخ الجلد واحترق بالكامل يدي الطفلة الصغيرة ، وقال الشاهد اتصلنا على الفور بالشرطة ونقلت الطفلات المحترقات الي مستشفى بشائر للتوفي البنتات الكبيرتان على الفور وتلحق بهن اختهن الصغرى بعد ساعتين
حكايات

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.