عبد اللطيف البوني

تداعيات على تيس الكويت


[B][ALIGN=CENTER][SIZE=4][COLOR=darkblue]تداعيات على تيس الكويت [/COLOR][/SIZE][/ALIGN][/B] نقلت الشبكات العنكبوتية خبر تيس المواطن الكويتي مناحي العازمي الذي اصبح يدر لبنا ابيضا صافيا صائغا للشاربين مقداره لترين في اليوم ويقول العازمي انه اشتراه قبل عامين بمبلغ الف دينار باعتبار انه من السلالات النادرة وبالتالي سوف ينتج تيوسا مرتفعة الاثمان(يعني استثمار وكدا) فاذا به يفاجا انه لم يكتف بالإنجاب بل اخذ يقدم (لابنائه) لبنا من ضرعه كخدمة اضافية(ياربي ضرعه شكله كيف؟)وعلى حسب علم السيد مناحي ان هناك تيوسا في السعودية والاردن (تعمل نفس العملة) ويشاع ان لبنها علاج لأمراض عضوية ونفسية وقال ان هناك من تقدم لشرب لبن تيسه وانه جعله سبيلا لوجه الله فاللبن لبن الله والخلق خلق الله وان شاء الله بالشفاء و(الله ماقصرت يابو العازمي ). في السودان لدينا نوادر كثيرة للتيوس ولكن نبدأ بتبرئة القبيلة السودانية الكبيرة التي ينسب اليها انها امرت بحلب التيس واصبح موقفها مضرباً للمثل في الغباء(يقولو ليهو تيس يقول احلبوه) فالآن ثبت ان التيس يمكن ان يحلب كما وضح اعلاه كما تمتد البراءة للصحيفة الاجتماعية التي تابعت قصة تيس العزوزاب الذي در لبنا هو الآخر (يعني نحن سبقنا تيس الكويت) اما تيس المناصير الذي استجلب لتقديم خدمات تحسين النسل للمعيز فاذا به يقوم برضاعتهن فأصبح مثلا يضرب في حالات الفشل وتخييب الامال ويتطابق مع المثل (جابوه فزعة وبقى وجعة). ًهناك تيس سبق ان ذكرت قصته من قبل فهاهي المناسبة تجعلنا نعيدها هنا وهو تيس عمنا حمد عليه رحمة الله وهذا التيس قد عشت قصته بنفسي فقد كان تيسا قوياً (مانعا) يمضي كل الليل في مطاردة معيز الفريق وبصوته المزعج ( صوت التيس يسمى بالدارجية اللبلبة) (غايتو عادل الباز عندما كان رئيسا لتحرير الصحافة شال كلمة لبلبة دي ماعارف عثمان ميرغني حايعمل شنو؟) وقد شكل هذا التيس ازعاجا للناس والغنم فكثيراً ماتجري الغنم امامه محدثة ضوضاء وجلبة واحيانا تقتحم البيوت فرارا منه وفي النهار كان يكتفي بتقديم خدماته لمن يطلبها اذ كان البعض يحضر عنزه لهذا الغرض. تقدم بتيس حمد العمر ودب فيه الوهن وحدث له العكس فأصبحت المعيزهي التي تطارده وهو يجري امامها وكان يحتمى بعربية عمنا حمد وهي عربية بدفورد قديمة دخلت القرية في الخمسينات من القرن الماضي ثم توقفت وهجرت وأصبحت قابعة في مكانها لعقود من الزمن وكانت ملعباً لنا نحن أطفال الفريق فكان التيس عندما تطارده فتيات) الماعز يستجمع قواه ويقفز في راس العربية(التندة) وتأخذ حسناوت الغنم في الطواف حوله وهو ينظر اليها اويتشاغل بحك ظلفه باسنانه . بفعل هذه المطاردة اصبح تيس حمد مقيد الحركة لايذهب بعيدا عن العربية وظل على هذة الحالة الى ان توفاه الله. ان تيس حمد نموزج لحالة الانتقال من القوة الى الضعف وكيف ان الذي كان يطارد يمكن ان يصبح مطاردا وهذا يذكرنا باسماعيل حسن (حليلو الكان بيهدي الغير صبح محتار يكوس هداى) لقد اصبح تيس حمد مثلاً متداولاً في مجتمعنا الصغير فبعض المكابرين مدعيي البطولة يلقمهم الآخرون بالقول (امشي ياتيس حمد) ولكن البعض النادر يعترف بأنه اصبح (متل تيس حمد) طبعا هذا في حالة المفارقة و(انا مابفسر وانت ماتقصر) عليه وبهذة المناسبة اعتقد ان (مثل) تيس حمد يمكن ان يصبح قومياً يطلق على الكثير من الشيوخ وربما الكهول وفي مختلف انحاء السودان (يلا خليك واضح ياجميل وبطل مكابرة).

صحيفة التيار – حاطب ليل15 /1/2010
aalbony@yahoo.com

تعليقات فيسبوك


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *