كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

ظواهر سالبة بالمساجد


شارك الموضوع :
المساجد هي بيوت الله يجب على المسلمين أن يعملوا على المحافظة عليها في مبانيها وفي معانيها وأن يحافظوا على نظافتها ، والاهتمام بأثاثاتها ، وأن تكون كما أراد الله لها مكاناً للعبادة والذكر ، ومؤخراً بدأت بعض الظواهر السالبة والممارسات غير الحميدة داخل المساجد تظهر وهي في تزايد وتنامي مستمر ، وإذا لم يتم الالتفات إليها والقضاء عليها فإنها ستصبح بالتقادم من الأمور العادية ، ومن هذه الظواهر :

{أولى هذه الظواهر هي حينما تكون هناك مناسبة عقد قران داخل المسجد ، فيأتي أصحاب المناسبة بالمأكولات والمشروبات من بلح وحلويات وفول سوداني ومخبوزات ومياه غازية ويقومون بتوزيعها على الحضور وهم داخل المسجد في المصلى فيأكل الناس ويشربون ويتسامرون ويهنئ بعضهم بعضاً داخل المسجد ويرمون ما بأيديهم من فتات المخبوزات ونوى البلح وأغلفة الحلويات على الأرض داخل المسجد ويندلق على فرش المسجد ما تبقى من مياه غازية و عصائر مما يؤدي الى تكاثر النمل وزحفه المقدس على هذه الفضلات جميعها .

{رنين أجهزة الموبايل أثناء الصلاة ، فكثير من الناس لا يأبهون ولا يهتمون بإغلاق موبايلاتهم وهم داخل المسجد فترن أجراسها ونغماتها بعد الدخول في الصلاة فتفسد على الناس خشوعهم واتصالهم بالله سبحانه وتعالى ، ومن هؤلاء من يسارع إلى إغلاقها وقليل ما هم والغالبية لا تفعل ذلك بعذر هو أقبح من الذنب .. وعذر هؤلاء أنهم يخشون إن هم مدوا أيديهم إلى جيوبهم لإخراج الهاتف وغلقه يكونون قد أخلّوا بشرط الخشوع ! وفات عليهم أن رنين الهاتف سيخل بهذا الشرط ليس لهم فقط بل لكل المصلين.. والعلماء أفتوا في هذا الشأن فقالوا إن من يرن هاتفه وهو في الصلاة سواء كان يصلي منفرداً أو في جماعة فــ (الواجب) عليه أن يخرجه من جيبه ويغلقه بالكامل أو يجعله في (الصامت) ولا يأثم في ذلك لأن هذا الفعل ضروري وما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب . وكذلك إجراء المكالمات والرد عليها داخل المسجد بعد الفراغ من الصلاة أو قبلها مما يشوش على المصلين والذاكرين والذين يقرأون القرآن .

{التثاؤب أثناء الصلاة مع إصدار صوت ، والبعض لا (تحلو) لهم هذه العادة إلا داخل المساجد وأثناء الصلاة والصحيح إذا غلب أحد التثاؤب أن يضع ظاهر يده اليسرى على فمه ولا يصدر صوتاً ويقول أهل السيرة النبوية إنه صلى الله عليه وسلم لم يكن يتثاءب قط وهي من المكرمات الربانية على نبينا الكريم ، كذلك البعض في صلاة الجمعة وأثناء الخطبة ينامون حتى إذا انتهى الخطيب قاموا إلى الصلاة كسالى وهم شبه نيام ، وبعض النّاس يغلبه العطاس فيعطس (براحته) غير مبال بمن في جواره أن يصيبهم ما يخرج من خيشومه وفمه فلا يضع حائلاً يحول دون نثر هذا الرذاذ في الهواء الطلق .

وضع المصحف على الأرض لأداء سجود التلاوة أو القيام للصلاة ، وكذلك تبليل الأصابع باللعاب لتقليب صفحات المصحف أثناء التلاوة فبعض العلماء حرّم هذا الفعل لأن اللعاب يعتبر قذارة ينبغي إلا يصاب بها المصحف الذي يضم بين دفتيه كلام الله عز وجل .

في بعض المساجد تجد المصاحف موضوعة على النوافذ أو بعض الدواليب المفتحة الأبواب فيعلوها الغبار وبعضها تجد صفحاته قد تقطعت أو تجد بعض كتب الفقه والسيرة موضوعة على هذه المصاحف ولا أحد يهتم بتصحيح هذا الوضع.

البعض ممن يتعاطون التمباك يدخلون بأكياسه إلى المسجد فيضعونها في ناحية قصية من المسجد أو مع الأحذية وربما نسيها صاحبها فتؤذي رائحتها الكريهة المصلين .

الونسة في الكورة وفي السياسة واجترار سير الآخرين بالغيبة والنميمة .

السؤال وطلب الحاجة والمساعدة من المصلين داخل المسجد وبعض هؤلاء يباغت النّاس بعد أن يسلم الإمام إلى السؤال ومنهم من يخطب في الناس بمسألته فيضيع عليهم فضل أداء أذكار ما بعد الصلاة .والسؤال داخل المسجد منهي عنه أصلاً .

كثرة وتزايد عدد الكراسي داخل المساجد وتخللها للصفوف مما يحدث خللاً واضحاً في استواء الصفوف وتراصّها ، وقد يقول قائل إن هناك أصحاب الأعذار الذين لا يستطيعون أداء الصلاة إلا وهم جالسون ، وفي هذه الحالة يجب أن يستخدم هؤلاء المقاعد الصغيرة المخصصة لهذا الغرض وميزتها أنها لا تأخذ حيزاً كبيراً ولا تضيق المساحة أمام من يصلي خلف هذا الجالس .

اصطحاب الأطفال الصغار و غير المُميّزين الذين لا يعرفون معنى الصلاة ولا قدسية المكان فيشيعون الفوضى والضجيج باللعب والبكاء والصراخ والجري ما بين الصفوف والعبث بالمصاحف ، وفي بعض الأحيان قضاء الحاجة وقد شهدت واقعة في أحد المساجد والناس يتهيأون لأداء الصلاة فإذا بهم يكتشفون أن أحد الأطفال الصغار لم يكمل عامه الثاني قد قضى حاجته أكرمكم الله كاملة غير منقوصة داخل المسجد.

صحيفة آخر لحظة

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس