كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

نجــــوم آفلــــة


شارك الموضوع :

[ALIGN=CENTER]نجــــوم آفلــــة [/ALIGN]
[ALIGN=JUSTIFY]دعوني في المستهل أن أبعث بالتهنئة للجميع بمناسبة قرب أو حلول شهر رمضان المعظم .. وحقيقة فإن هذا الشهر الكريم فيه خروج كبير عن روتين الحياة وسيرها المتصل .. بل هو شهر إفاقة للنفس من الدوران الآلي الذي يسيرها .. بل هو شهر استجلاء وتأمل وتدبر ونظر .. وهو تقييم أيضا لما مضى ..

لكن دعونا نقوم بإسقاط إشعاعي لسبر أغوار الحقيقة المسكوت عنها .. خاصة في الأمور الحياتية المتصلة بالعقيدة والدين فبعض نجومنا الرياضيين وربما كثيرون منهم لا يؤدون واجباتهم الدينية ولا يهتمون برمضان وصيامه ، وقيامه حتى خيّل لهم و للكثيرين منا وكأن عدم الانضباط وعدم الالتزام قرين بالنجومية .. بل وكأن النجومية هي في جوهرها ان تفعل ما تريد وقتما تريد و كيفما تريد بلا ضابط ديني ولا أخلاقي .. أو كأنها حالة فوضوية تبرر كل الأفعال كيفما تكون !!!! ….

ربما تجد من يقول لك أن هذه مسالة شخصية .. بينما واقع الحال يفترض عكس ذلك … فاللاعب في مقام النجومية يُعتبر قــــدوة لغيره .. لذا كان حري به أن يلتزم جانب الانضباط في سلوكه العام والخــــــاص .. باعتباره تجاوز الحالة الشخصية ليصبح حالة عامة .

إضافة الى ان اللاعب النجــــم يظــل دومــــا في بؤرة اهتمام الآخرين … محاطـــا بعيون الناس وفضولهم ومن الطبيعي ان يكون دائمـــا في مقـــام الاستقـــامة والخلق الحمــيد .. طالمـــا أنه مرصـــود الحـــركة والقــــــول .

وقــبل هــــــذا وذاك لا بد له كفردٍ مسلم ان يكـــون ملتزماً يؤدى فروضــه وواجباتــه الدينيــة بشيء من الانضباط … إلا ان واقع الحــــال يقــــول غــــــير ذلك حيث لا شــــكر لله على مقــــام النجوميـــــة التي منحهــــا اياهم .. ( الا من رحــــم ربي ) … ولقــــد لاحظـــت ان معـــدل الالتزام الديــني بين اللاعبين في ادني مستوياتــــه .. وأن الملتزمـــين بينهـــم قلـــــة …

بل يعتـــبرون صفـــوةً يُشـــار إليهم بالبنـــان .. ففي كل ناد هم بضع من الكل وربما كانوا مثار نوع من الاستخفاف والتهكم أحيانا من جانب بعض الجهلاء المجهلين .. وكـــــأن الانضباط سلوك لا ينسجـــــم مع الرياضــــة ونجوميتهـــا .

وللأسف الشـــديد هناك من لا يصلّون أبدا .. ومنهـــــم من لا يدخــــل المســـجد حتى في ايام الجمــــع ومنهــــم من يجمـــع الصلوات كلها في صلاتين او واحدة ( ان أداها ) ومنهم من يجاهر بذلك .. وكأن النجومــــية قد عفتهـــم من ذلك الالتزام الديني .. وياله من التزام … او ربما تكاسلوا عن ذلك حتى دخـــلوا دائــــرة الغــــــرور والعـــزة بالإثم ثم المجـــاهرة بذلك وربما الاستهـــــزاء ….

هنــــــا لا نعمم لكـــــن أكثرهم كذلك للأسف الشديد .. ولقد شاهدت مرة بأم عيني لاعبي منتخــــب دولــة شقيقــة ( .. ) و قد أدوا جميعا مبــاراة دوليــــــة نهـــــارية رمضانية وهــــم صيــــام عدا واحد استفزني شربه للماء مختبئا .. لكنني حينما علمت أنه نصراني خبأ فيض استغرابي … بينمـــــا ما زلت اذكـر من كانوا لا يصــــــومون رمضــــان ومبارياتهم ليـــلا .. بحجة المحافظة على اللياقـــة وكأن الصــــوم ينقصهـــــا وقد حارب المسلمون الأوائل ببدر وهم في رمضان وفي رمضاء مكة دون سؤال عن لياقة … إلا ما كانت من الله .

ولعلي انتهــــــز هذه السانحة الكريمــة في حضـــرة هذا الشـــهر الفضيل شهـــــــر الرحمــــة والمغفرة والعتق .. لادعو نفسي اولا …. ثم بعد ذلك أولئك الغافلين من النجــــوم والرياضيين عموما (( وليتهم كانوا نجوما بحق )) أدعوهم للأوبة الى الله والالتزام بنهجه المتين … صــــلاة ومذاكـــرة ومدارسة للقرآن ذلك ان الدنيــــا عرض زائــــل والنجوميــــة وهـــج آفـــل والعمـــــر مهما طــــال فهـــــو محــــدود ولن يبقى منه الا العمــــل الصالــــح وسنترك الدنـيا وزخرفهـــا و لو بعــــد حين ..

فتعالوا بنا اخوتي لأن نجعل من الشهر الكريم هـــــذا مناسبة نحاسب فيها أنفسنا .. ونراجع فيها درجاتـــــنا في ميزان الخالق .. ودعـــــونا نعتــبرها لحظــة مواتية لمحاسبة الـــــذات .. ولتكن لحظـــــة ميلاد جـــــديد .. ولنكن نجوما في سمـــــاء الطاعــــة والالتـــــزام … وليكن المصحـــف بين أيدينا دونما هجران ( ودستورا يهــدينا ) ..

ولتكن الصـــلاة فــوق كــل عمـــل وقبل كل مران أو مباراة .. والله … اكبر من كل امر .. وليكـــن رمضان شهـــر طاعــة نخلص فيـه لله … ذلك ان كل عمــــل ابن آدم له الا الصــــوم فأنه لله وال له يجــزي به خــير الجزاء … وحتى نتـــــذوق حــــــلاوة الطـــاعة وطعــــم العبــــــادة لابد ان نقـــــرن اعمالنـــا بالاخــــلاص وصــــدق الــــــنوايا .. ليســـــدد الله خُطــــانا ويوفقنــــا في الدنيـــــــا والآخــــــرة .

والصـــــلاة اخي الرياضي هي عمـــــاد الدين وحبلــــه المتين فلا تلهيك ملذات الحياة ونظرات الإعجاب عنها ولا التمارين والمباريات والمغريات والملاهي وجلسات المعجبين وصيحات الغافلين .. ولا بارك الله في عمــــل تركت من أجله الصـــلاة . . .. فنوّروا حياتكم بنــــور الله أشعلوا مصابيح نجوميتكم بـــنور طاعته وبركتـــــــه صياما وقياما وحسن خلق . وما هذا الإعجاب والصخب إلا زخرف آفل .. يتبدد مع الأيام ثم يتوه خلفها سرابا .. حينها يتجرد النجوم من كل شيء الا العمل الصالح ورصيده في بنك التقوى .. فاجعلوا رصيدكم لدار لا تعرف النجوم .

آملين أن نسمع أن لاعبا قد سافر لأداء الحج أو إعتذر للسفر مع نادية بسبب سفرة لأداء شعيرة الحج أو العمرة .. (( بينما الكثيرون يسافر بإسم العمرة لأشياء أخرى )) أو أن نسمع أن لاعبا ما قد تأخر عن التمرين قليلا لأنه كان يؤدي صلاته أو نحو ذلك .

وفقنــــا الله وإياكم لمـــا فيـــه الخير ولا تنسونا من الدعاء ..

ولا خــــير فينـــا إن لم نقلهــــــا ..
————–
ملء السنابل تنحني بتواضع …. والفارغات رؤوسهن شوامخ[/ALIGN]————–

صلاح محمد عبد الدائم ( شكوكو )
shococo@hotmail.com

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.