كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

السلام يتطلب تعاون جميع الاطراف :قطر رمانة ميزان حل ازمة دارفور


شارك الموضوع :

[ALIGN=JUSTIFY]منذ إعلان رئاسة الدوحة للجنة العربية لترتيب مفاوضات لحل ازمة دارفور ،يلحظ المراقب تنامي التأييد الاقليمي والدولي لاستضافة قطر لهذه المفاوضات ، وفي المقابل نجد رفضاً من حركات دارفور انطلاقاً من انها مبادرة من الجامعة العربية .وتمثل موقف حركة تحرير السودان على لسان محجوب حسين في ان المبادرة جاءت متأخرة خمس سنوات وانها لانقاذ الرئيس عمر البشير ، الجامعة العربية وسيط غير نزيه وفقدت مصداقيتها .وكذا الحال موقف حركة العدل والمساواة حيث شاركت شقيقتها رفض اي دور للجامعة العربية .
بداية ،حل اية مشكلة يتطلب تعاون جميع اطرافها، وقبول اية مبادرة لحلها مبدئيا ، وانتظار افكار التسوية لدراستها ثم إبداء موقف ، ولكن ان تسارع الحركات الى الرفض المطلق دون تبصر او تقييم فهذا هو الخطأ بعينه وهذا لعدة اسباب :
1/ التسرع في ابداء المواقف ليس منطقياً وليس من الدبلوماسية وفن التفاوض .
2/ تجاهلت الحركات تنامي التأييد الدولي لاستضافة الدوحة لمفاوضات السلام ، والى الآن فإن المبادرة وجدت تأييد المجتمع الدولي بأثره ،فالكبار على سبيل المثال ،امريكا وفرنسا ،ترحبان والاخيرة منخرطة بشكل مباشر منذ القمة الرباعية في دمشق ، بل زادت ان بعثة ستزور الدوحة للتشاور ووضع خارطة طريق للحل ، وايضا ترحيب مجلس التعاون الخليجي ، والاتحاد الافريقي والامم المتحدة حيث عبر امينها العام بان كي مون عن دعمه للجنة العربية برئاسة قطر .
3/ دولة قطر وسيط نزيه ومحايد ولديه نجاحات سابقة في الوساطة وحل اصعب الأزمات في لبنان ، اضافة الى نجاحها في طي ملف الغرب مع ليبيا بمشاركة الامارات حيث قال العقيد معمر القذافي وقتها ” هذه الدول الصغيرة استطاعت ان تفعل أكثر من الدول الكبيرة مثل السعودية ومصر ” ، وتطبيع العلاقات بين السودان واريتريا ودخولها في خطة مفاوضات السلام السورية الاسرائيلية .
4/ استشعر بعض المتفهمين للعلاقات الدولية في حركتي العدل والمساواة وتحرير السودان سلبيات المواقف المسبقة واستعادوا لغة الدبلوماسية والتفاوض في مخاطبة المجتمع الدولي.. إذ نقلت وكالة (قدس برس) عن الدكتور جبريل ابراهيم ، مساعد رئيس حركة العدل والمساواة في لندن ، «نحن من حيث المبدأ لا اعتراض لدينا على دولة قطر التي نحترمها ونعتقد انها مؤهلة للعب دور وسيط حقيقي لاقرار السلام في السودان ونحن مستعدون للتعاطي بايجابية مع اية مبادرة قطرية».. وفي ذات السياق قال القيادي البارز في حركة تحرير السودان عيسى الطاهر لصحيفة (العرب القطرية): «نحن منفتحون للاستماع الى رؤية قطر من الألف الى الياء» .وهذا التغيير في المواقف خطوة في الاتجاه الصحيح حتى لا تسير الحركات عكس اتجاه الارادة الدولية .
5/ تركيز الحركات في دارفور على رفض اي دور للجامعة ليس من المصلحة لان المبادرة اضحت في يد دولة قطر الأمينة واختيارها لرئاسة اللجنة العربية يجسد ثقة الدول العربية والمجتمع الدولي على قدرتها على التعامل مع الازمات في المنطقة خاصة بعد نجاحها في الملف اللبناني ، وبالتالي ينبغي التعاطي مع انها مبادرة قطرية وتضم في عضويتها الجزائر والسعودية وسوريا وليبيا ومصر والامين العام لجامعة الدول العربية ورئيس مفوضية الاتحاد الافريقي ، وتتجاهل الحركات ان لها علاقات مع دول المبادرة وهذا ما سيضعها في حرج، وليس من المنطق ان تتحفظ على دور الجامعة وهي التي كلفت هذه اللجنة بهذه المهمة ، وهذا ما يضعها في مربع الرفض لمساعي السلام وهذ ما يحسب عليها .
السؤال : إذا كان هذا هو موقف الحركات في دارفور، فهل هذا سيساعد على حل المشكلة ؟وهل الحركات مستعدة لهذه المبادرة ام انها تفضل المناورة بهذا الرفض ؟ وهل هي مستعدة للانخراط في مفاوضات الدوحة في غضون اسبوع ؟ والمفيد ان دولة قطر اعلنت عن تكثيف جهودها الدبلوماسية وهذا يتطلب تعاون جميع اطراف الازمة ، وليس لدولة قطر اية مصلحة بل انها حريصة على استتباب الأمن والاستقرار في المنطقة التي يأتي منها أمنها واستقرارها . فضلا عن انها تتمتع بدبلوماسية منفتحة وعلاقات اقليمية ودولية مما يجعلها لاعباً اساسياً في المشهد السياسي الدولي ، وهذا يتبدى في نجاحها في كثير من الملفات وتفكيك كثير من الازمات .
خلال اليومين الماضيين جرت اتصالات مهمة بين القيادة في قطر ونظيراتها في فرنسا وبريطانيا وليبيا ، وفي غضون اسبوع يبدأ التحرك لاطلاق المفاوضات ،وسيقوم وزراء خارجية دول المبادرة بزيارة الى الخرطوم ، ومن ثم الاتصال بالحركات ، مباشرة او من خلال الدول المعنية ، وهذا يعني ان ساعة التفاوض قد حانت ، وتفكيك الأزمة على طاولة الدوحة بميزان الحياد في الوساطة ، وهذه الفرصة الاخيرة لجميع الاطراف وفي تقديري ان أفق الحل بات قريباً.
فيصل حضرة :الراي العام [/ALIGN]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس