كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

مضحكات مبكيات



شارك الموضوع :

[ALIGN=CENTER]مضحكات مبكيات [/ALIGN]
قيل في أمر الحب بين الرجل والمرأة الكثير، ولكن قليلين من حاولوا تفسير: لماذا يحب الإنسان وطنه، خاصة اذا كان حال ذلك الوطن يسبب الغم والإحباط بل والقرف أحيانا، ونحن أهل السودان شديدو التعلق بالوطن ويتحدث الواحد منا عن السودان فتحسبه يتحدث عن جنة الله على الأرض، ومع هذا فنحن ندرك ان حال بلدنا لا يسر عدوا او حبيبا، وأننا من أمم الأرض القليلة التي تتقدم الى الوراء بخطى حثيثة مدروسة، بعد ان ابتلى الله قادتنا بالجدل وقلة العمل، ولكن إنصافا للساسة السودانيين فانهم يرفعون الرأس كلما ظهروا على شاشات التلفزيون، بقدراتهم الفذة طق الحنك، أي على الكلام المركّز والمكثف حسن الحبك والسبك، حتى يقنعوا المشاهد بان السودان كما ليبيا قوة عظمى، ثم تتأمل حال البلاد والعباد فتكتشف ان كل ما استمعت اليه لغو والغ في التضليل والتجهيل.
وفي بلد حاله كذلك لابد من حدوث مضحكات مبكيات، ومن ذلك ما أوردته صحف الخرطوم مؤخرا عن رجل قروي توفي اثر علة لم تمهله طويلا، وترك الجثمان في العنبر بعد غسله وتكفينه ولفه بملاءة بيضاء نسبيا، الى حين إصدار شهادة الوفاة، وبعد استيفاء الإجراءات الرسمية، سمحت سلطات المستشفى لذوي المتوفى بنقله للدفن في قريته، وهكذا وضع الجثمان في سيارة نصف نقل مكشوفة انطلقت به الى القرية للصلاة عليه ودفنه، وجلس بعض الأقارب حول الجثمان وهم في حزن عظيم، وكان الطريق الذي سارت عليه السيارة يشبه الطريق الذي أرغم الساسة البلاد على السير فيه، مليئا بالحفر والمطبات، فظلت الشاحنة الصغيرة تتقافز بينما مفاصلها تئن وتزنّ، مما ضايق المتوفى، فهب من سريره جالسا وهو يطنطن: يا جماعة خلوا عندكم ذوق واستأجروا سيارة بنت ناس، وأنا مش ناقص عشان تدشدشوا عظامي بسيارة بيك اب مكعكعة!! فقفز من كانوا حوله أرضا، وأصيب معظمهم بكسور مركبة وتم نقلهم الى المستشفى، بينما تركوا المرحوم يعود الى بيته بعد أن “غيّر رأيه”.. لأنه لم يكن ميتا أصلا وكل ما في الأمر هو انه كان في السرير الملاصق لشخص آخر توفي بالفعل، ويغط في نوم عميق تحت تأثير مخدر ملتحفا بملاءة بيضاء نسبيا، وبسبب الكلفتة في المستشفى تركوا الميت “الأصلي” وسلموا المريض المخدر لأهله على أساس أنه متوفٍ، فأيقظته المطبات، فنجا من الدفن!
وفي بلدة صغيرة تقع جنوب الخرطوم سقط عامل بناء من على سقالة، فوضعه زملاؤه على سرير وساروا به صوب المستشفى حاملين السرير على أكتافهم، فرآهم بعض المارة وكعادة أهل السودان تطوعوا لحمل السرير لبعض الوقت ــ في السودان يتسابق الناس على حمل جثمان المتوفى كلما مرت بهم جنازة ــ طبعا اعتقدوا ان المحمول على الآلة الحدباء ميت، ويبدو ان العامل المصاب أحس بالألم وأراد ان يشير الى من يحملونه بالتوقف قليلا، فأنزل يده وربت على كتف أحد المتطوعين، وبداهة فقد أصيب الرجل بلوثة لانه حسب ان المتوفى نهض من مواته فافلت السرير من يده وسقط العامل المصاب أرضا فدقت عنقه فمات!

أخبار الخليج – زاوية غائمة
jafabbas19@gmail.com

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس