كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

أصبح الصبح ولا السجن ولا السجان باق ..!!



شارك الموضوع :

أصبح الصبح ولا السجن ولا السجان باق ..!!


* لكى يعرف الذين ينتقصون من قدر الشعب السودانى ويستخفون بقدراته وشجاعته ويعتقدون انه يخشى ويهاب كتائبهم الاستراتيجية الخانعة، كم انه شعب أعظبم بكثير مما يظنون ومارد كبير على شفا صحوة عظمى، اترك مناظير اليوم ليتربع عليها أقلام أبناء وبنات هذا الشعب البطل، واعتذر عن حذف الأسماء التى لم أستئذن أصحابها فى نشرها، وان الصبح لقريب باذن الله.

الرائع دوما الدكتور زهير السراج،
سلامات

اولا كفارة والف حمدا لله علي السلامة وانشاء الله اجر وحسنة… هكذا دائما يفعل الطغاة فلاتحزن وزي ماقلت انت البركة الجات منهم.. قلمك اكبر من ان يسكب مداده علي صفحات جريدة يمتلكها احد سدنة الانقاذ.. الغريب انهم دائما يسعون الي امتلاك المؤسسات الصحفية وهم من يقمعون الحريات الصحفية وحرية التعبير.

الدكتور زهير: صدقني مرات كثيرة احاول ان اكتب اليك لارد لك ولو القليل من جمايلك علي …. وانا اعلم تماما انك لا تتذكرني نسبة للعديد من الذين طرقوا بابك وساندتهم بقلمك … لو تتذكر اتينا الي مكتبك في العام2006 في مكتبك في جريدة الصحافة مجموعة من طلاب جامعة الجزيرة في ذلك الوقت تم فصلنا وتجميد دراستنا ولا زالت خطابات الفصل بحوزتك لم نأخذها منك … لا جريرة ارتكبناها سوي مطالبتنا بحقنا في تكوين منبر نقابي يمثلنا كطلاب .. وقد قمت شاكرا بنشر مشكلتنا في عمودك المقروء مناظير، والحمد لله تم ارجاعنا وإلغاء قرار التجميد والفصل، وبحمد الله تم استعادة المنبر الطلابي بعد توقف دام اكثر من اربعة عشر سنة وتم انتخابي رئيسا لاتحاد طلاب جامعة الجزيرة عبر انتخابات رسم فيها طلاب جامعة الجزيرة لوحة تعجز ريشة دافنشي عن رسمها وذلك عبر اختيارهم لقائمة الوحدة الطلابية الممثلة لقائمة القوي الوطنية بفارق اكثر من خمسة الف صوت عن قائمة الضلال الوطني.

طوال هذه الفترة افكر في كلمات تليق بقامتك، لكن قلت كيف اشكر شخص قام بواجبه الوطني ومايمليه عليه ضميره وشرف مهنته، ولكن الان تجدني اشكرك بعد توقف هذا العمود مناظير…
كن كما عرفتك دائما مناصر للحق مدافعا عن حقوق الانسان، مع احترامي وتقديري.

الرئيس السابق لاتحاد طلاب جامعة الجزيرة المنتخب ديمقراطيا
مبادرة السلام الاجتماعي – التحالف الدولي للارض والموئل والسكن وحقوق الانسان
الـقاهـرة.

عزيزى،
سلامة زهير ويد زهير وترجع لنا قلم وعقل ينير الطريق.

الاخ الدكتور زهير،

تحياتي،

ياخي خليهم يتهنوا بيها ونحن ذاتو ما عايزنك تكتب في صحيفة رئيس تحريرها ضياء كفاية انو مسخ لينا النيل الازرق صحيح الاختشوا ماتوا يادكتور اكتب في الفضاء الحر ده اكتب في سودانايل سودانيز اون لاين في الراكوبة في النيلين في الفيسبوك اشرف مليون مره من صحفهم المطبلاتية دي وانت رجل صاحب قلم جرئ وجسور وصادح بكلمة الحق يهمك ايه كفاية القراء يلتهموا مقالاتك زي الرغيف الساخن دغشا بدري ولك من الدوحة الف تحية وفي مجالسنا وحين الحديث عما يدور بالوطن انت في اخص اهتماماتنا صدقني اشرف ليك الف مرة واليوم داك الذي نراه قريبا ويرونه بعيدا انت ليك مقدار كبير.

Ya Dr Zoheir Salam- The situation of media in Sudan as you titled it – Baraka aljat minakoum. I do appreciate your writings and their need to flourish in democratic environment and with the right media outlets.

Looking forward to read your full account of how independent and democratic writers and journalists are facing with NCP/ Pro NCP newspapers. Your writing on this particular subject is particularly needed at this juncture of our country history to understand and see who is who? And what role media can play in the interests of our people.

Salam

الى الصحفى الشجاع الغيور الذى يفضح قلمه كثير من الممارسات المخجلة والتى لاتمت للامة السودانية بادنى صلة اقول لك حجبوا لحقيقة الا لانها الحقيقة والذى يحجبها مؤكد انه ينتهى بظهورها.

تسقط جميع الاشياء وتبقى المواقف الشجاعة والكلمة الصادقة النابعة من الاعماق يكفيك فخراً قرائك ومعجبيك وطالما فينا نفس وصحة لن تمحى الكلمات الصادقة ولن تزول، لك التحية والف لا بأس عليك ولك المنى بالصحة والعافية.

الاخ الفاضل زهير
تحية وسلام من ثغر السودان
وهى تئن من الظالم
شكرا لك ومنذ ان بيعت السودانى وتحولت للمدعو جمال لم اشتريها وكنت اعلم انك مغادرها لا محالة-فهى اصبحت صحيفة راكعة عندما اشتروها باموال الشعب وليس من اموال فداسى واهديك هذا المقطع كتب ايام جامعة الخرطوم تنتفض على نميرى
عن وطنى اكتب الف قصيدة
عن ارض يزحف فيها القحط تحاصرها احزمة الموت
وتأكل خضرتها السنوات
عن بيع الورق الكاسد فى سوق العملات
عن دين فى رحم دفاترنا ينمو
عن سوق الساسة والتجار باسم الدين
عن زمن يهرب عبر عيون الاطفال الموتى
عن عمر اقصر من ادراك الحس .. مما عادت تحسبه الساعات
عن جيل مات

لك محبتى

عزيزى زهير
أولاً ألف سلامة عليك و ربنا يمتعك بالعافية و حقيقةً كل يوم أشترى جريدة السودانى أمشى على طول للصفحة الأخيرة و لكن أصاب بالإحباط عندما لا اجدك، المهم أنك بخير و صحة أما بالنسبة للمعاناه و الحرمان من السودانى فو الله السودانى هى الخسرانة.
ثانياً عزيزى أنت تدرى جيداً أكثر منا جيداً ما يعانيه القلم الحر فى بلدنا السودان أعانك الله كثيراً و أعاننا و سوف لن نتخلى عنك يا سودان حتى لا يتبقى لنا شى
خفظ الله ورعاك.

السلام عليكم ورحمةالله وبركاته
كفارة وحمدلله على السلامة أجر وعافية٠
أما بخصوص المقال وسبب إنقطاعك فبالأمس إطلعت على هذا المقال بموقع االراكوبة وقد ذهلت حقا وتفاجأت فمن هو في مقامك ويملك الجرأة والإطلاع؟! خاسرمن يستغني عنك وليس انت، فالبدائل متاحة لك تنتقي كما تشاء.
بس بصراحة أتسمح لي بسؤال فقد أثار فيني السبب الذي أوردته الحيرة وبضع تساؤلات منها هل تراك الوحيد الذي طاله الأمر ثم لماذا تم الآن فقط فمجلس إدارة الصحيفة ليس وليد اليوم أو أمس أي تم تغيره منذ فترة ليست بالقصيرة . سؤال آخر أرجو أن تسمح لي بطرحه هل حقا مرتبك يمثل هما للإدارة٠
عذرا دكتور فقط أطلت عليك٠

استاذنا زهير
اول شىء سلامة ايدك هى ايدك السوتو هين ولا لين عشان ما يحصل ليها كده؟
طبعا الحكاية دى بتكون عاجبة الجماعة جدا وما تستبعد يطلعو فتوى انها من غضبة الانقاذ
عليك. اما عن حكاية ايقافك من السودانى هل اخرجوك من القلوب التى احبتك..؟
فغدا ستعود نسرا جارحا وعقابا.. كان الفساد مقسما فجمعته حتى يدك مع التراب ترابا….

الاستاذ/ الدكتور/ زهير السراج المحترم
لك مني كل الحب والتقدير
ولا يهمك يادكتور نحن في انتظارك في أي صحيفة أخرى، وسبحان الله لو كنت في مكان جمال الوالي أو وزير الإعلام لأنشأت لك صحيفة خاصة ، حتى تكشف مواطن الفساد والخلل .

الدكتور زهير
تحياتي
فعلا افتقدناك
اولا حمدا لله علي السلامة
ثانيا والله نحنا ذاتو ما بنقبل انك تكون قاعد مع الجماعة ديل وزي ما قلت بركة الجا منهم
والجايات اكثر من الرايحات وسيرحل معك قراءك اينما ما كتبت.
عاجل الشفاء.

العزيز زهير،
سلامتك الف سلامه. ولا بأس عليك.
الأخ دكتور زهير،
كان عندي إحساس بهذا،
غريبة، أمس حلمت إنك أصدرت جريدة باسم ( أخبار السودان) او حاجة زي كدا بس ما بتذكر الاسم تماماً،
افتقاد كاتب وصحفي بقامتكم فقد جليل للقارئ.
أما النقد للحكومة فإنه لن يقدم أو يؤخر، فجلد الحكومة بقى مثل جلد التمساح، جر الشوك ما بيأثر فيهو.
أخي دكتور زهير كتاباتك عندي أجَد، دورك في التنوير وقيادة المجتمع للدفاع عن حقوقه وصونها والتوعيات الصحية التي تطلقها من آن لأخر،
قيمة قلمك أعلا من النقد، أنه قلم مشعل للحرية فلا تلحقه بتلك الفئة التي أصبح لا أثر لصوتها رغم (نبيحها) كل ساعة واعتذر لاستخدام كلمة (النبيح) لأن النقد عندنا صار نبيحاً والجمل ماشي. تحياتي.

شكرا جزيلا د. زهير ..حمدا لله على السلامه .. ودثرت بثوب الصحة والعافيه .. وتجدونا فى إنتظار كتاباتكم المتميزه عبر المتاح والممكن.

سلامات الأخ الدكتور أبو الزهور

ألف حمدآ لله علي السلامة يا دكتور والمجد عوفي ، وحقيقة فقدناك كثيرآ ونتمني لك تمام الصحة والعافية ، وأن تعود الى محبيك ومعجبيك وأنت أكثر قوة بأذن الله لك التحية أستاذنا أبو الزهور ، وكثيرة هي الصحف الحرة التى تتمناك.

السلام عليكم،
نحمد اللة على سلامتك ونتمنى لك الشفاء.

Dear Dr Zoheir,

Salam wa salamtak… Hope your operation was successful & the hand is better…

I am sure what you write can reach the people through many outlets…. Alsudani is not the only newspaper that you can reach your many readers who appreciate your efforts…

I am sure many other papers will be keen to have your articles… Keep the good works going.

Hi Zoheir
Am very sorry to hear about your Arm injury, I hope you recovered,
regarding you contract termination I wish you took it easy because
this is the nature of all media jobs especially in an under -developing
country like Sudan, there is no stability of job due to the
dictatorship of the political leaders and the Authorities, I am
suffering mixed feeling towards this situation, I like you as well as
Gamal Alwali.
Thanks so much for your update

Salaam ya Dr. Zoheir

I hope you feel well and achieve recovery soon

We missed so much your daily column of Manazeer .which is a shining star in the world of mist and darkness. Please do not give up the calling for the truth and wisdom
Please let us know where to read your column or views next.

Allah maak

الأخ الدكتور زهير – المحترم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

أولا: شفاكم الله وعافكم وسلمت وسلم قلمكم ولسانكم ويدكم.

ثانيا: أحسبكم من الصادقين ولن يخذلكم الله.

ثالثا: لن تخرس أقلام الأحرار والشكر موصول للخواجة الأمريكي بيل جيتس فقد أتاح لكم ولنا فضاء واسعا فى الانترنت.

رابعا: كل هذه الصحف المخصخصة فى سبيل تمكين النظام ولن يجديهم ذلك وهي بدونكم ورق ساكت ومصيرها الارتجاع.

وخامساً: اصبر وما صبركم إلآ بالله وسينفرج الحال بإذن الله قريبا.

وتفضلوا بقبول اسمي آيات الشكر والتقدير لرسالتكم التنويرية ولمجاهداتكم الكبيرة.

Dear Dr
Salaam and I wish you successful & speedy recovery from your surgery. I am sure you will find a far reaching media tool to disseminate your informative and critically analyzed articles.
Best wishes

الأخ العزيز دكتور زهير

لك خالص التحايا و الود و نحمد الله عى سلامتكم ،
إعتقدت إنك مشغول بمتابعة صحة الوالد كما أخبرتني سابقا.
أمل أن تكون الأن قد عادت إلى قلمك و يدك بالطبع الصحة لأن الأيام القادمة حبلى بالجديد
و المرجل العربي يغلي و نحن نتفرج و نتابع من على البعد ! و نجتر الماضي خوفا من المستقبل.
الإعلام العربي فقد مصداقيته منذ أن قتل الباطل الحقيقة كما تحكي تلك الاسطورة والذي يحدث
في السودان أنت أدري به.

لك و لكل الأخوان التحايا،

الاخ والاستاذ زهير السراج

سلام الله عليكم ومتعكم الله بالصحه، اما بخصوص العمل والاقاله بسبب ظروف الجريده الماليه طوالى اتذكرت لاعب المريخ وارقو ليه ما عارف فى هذه اللحظه، بس عشان تعرف الحاصل شنو وكم انت صااااح .
والله انا ما مستغرب لمثل هذا السلوك فى دولة قمع استان هذه كما قال نزار قبانى صادراتها احذيه جلديه صنعت من جلد بنى الانسان .وزى ماقلته بركه الجات منكم.
ربنا يديك الصحه والله انحنا تركنا امرنا لله والناس ديل راح يجى يوم ويعرف كل النكرات يعنى ايه العدل ويعنى ايه الظلم، تحياتى لكم والاسرة.

استاذنا زهير
تحياتي و أشواقي
لقد قرأت ما حدث لك عبر موقع الراكوبة الآلكتروني و أسأل الله تعالى أن يشفيك و يعافيك ليعود قلمك الثر يثري ساحتنا التي ضربها البوار و لتزدهر بمداده ربوع بلادنا عز ومهابة .. الأرزاق بيد خالق العباد فلا تأسى على بلاء من هذا فإن قلمك الذي صدح بالحق و ما زال هو المنتصر بإذن الله أتمنى لك الشفاء العاجل و السلام لأسرتك.

قارئ يستنشق العبير من يراعك البهي
عزيزنا زهير،
هم الخسرانين.

الاخ زهير
التحية لك و الف حمد الله علي السلامة مع امنياتنا ان تعود بالسلامة وان يعود قلمك الحر مدافعا عن الحق لاظهار الحقيقة دوما وابدا.
امنياتنا لك بعاجل الشفاء والف تحية.

ألف سلامة عليك يا دكتور

Brother we are really sorry to hear about your illness, we wish you quick recovery, hoping to read your articles very soon. All the best
Hi, we will continue to read your articles online or any platform. Do not let your pen down.

الأخ والزميل الدكتور زهير السراج،
السلام عليكم ورحمة الله،
أولاً سلامات وسلامة اليد اللي البتكتب أو البتسند الورقة، وبالحاسوب تلاحقت الأياد لتساوي اليمين اليسار كما بالسياسة ولو كره الكافرون، ضع أقواس أينما شئت وقول ياساتر.
ثانياً لو لم يستغنى عن قلم أو يعاكس أو يكسر، لما تأكد الجميع بأن هناك شيء ما ينبض ويصدح بالحق والحق كثير وغالب بإذن الله.
ثالثاً على المستوى الشخصي أستمتع بالرأي المخالف الذي يضيف من منظوره الخاص وليس من المنظور العام ولتحمد الله على مناظيرك- بالمناسبة أصعب الرسومات الهندسية وأجملها في المعمار هي المناظير أما في الكتابة فالبعض يخاف منها لإشتمالها على الأبعاد الثلاثة للمنظور له.
رابعاً ليست سذاجة مني لكني أصدق رأي أي صحيفة بالخسارة المادية، أليس كل من يعمل بالسودان في عمل شريف يتعرض للخسارة وأحياناً التفليسة.
خامساً الساقية لسه مدورة.. ولن تتربع أبداً لتقف.. فحتماً سنراك (هنا) أو (هناك).. وحتماً ستشرق من جديد.
ولابد لي أن أسأل لماذا لا تتأثر أموال جمال الوالي وصلاح إدريس بالنقصان مع هذا التبذير في مجالات كثيرة غير مثمرة رغم جهلي التام بأنواع أنشطتهما التجارية (المدرة) والعيب مني كما قال عبد الله الطيب عندما صرح بـ(عدم) حبه لأم كلثوم.
بس خلاص

Zoheir the Great, I missed your writing.

الأخ العزيز زهير
تحياتى لك،
لقد افتقدنا قلمك الجسور طويلاً آمل أن يعود الينا قريبأ وهوأكثرجرأة على احقاق الحق ومساندة الحرية. أمنياتى بالتوفيق.

Good luck, I will call you tomorrow

سلمت اخي زهير … والف سلامة لليد الباطشة للباطل، ودام عزك يارجل.

النزيه الوطني/ زهير السراج

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

أولاً حمدا لله على سلامتكم وأتمنى لكم كامل الشفاء.
حقيقة افتقدت قلمك الحر كثيرا الذي يغرد خارج منظومة الظلم والسلطان وكان متوقعاً أن تؤول الأوضاع إلى ما آلت إليه.
أسأل الله أن يغيض لكم باباً أحسن من هذا، وأن جهودكم الوطنية الخالصة أجلها وأقدرها،
تقبل تحياتي الخالصة من أحد قرائك في هونج كونج

سلام دكتور زهير

الف شكر على التوضيح —–الحقيقة اهنئك لانك عزيز لا يجب ان تعمل فى مؤسسة يملكها مثل هؤلاء—– عزيزى من اين اتي هؤلاء ليصبحوا بين ليلة وضحاها يمتلكون الملايين ويديرون الاندية والصحف وقناة تلفزيونية- سبحان الله
صديقي مبروك وانا اعرف تماما انك لا تكتب من اجل المال —–اعي تماما انهم يخافون قلمك اتمني ان نسمع قريبا اين نقرأ ما تكتب

الدكتور الكريم زهير السراج،
بداية كل تمنياتي لك بدوام الصحة والعافية
وأسأل الله أن يمن عليك بشفاء عاجل وتام
وحقا إفتقدنا كلماتك الفترة الأخيرة.
وتمنيات أن “تُعيد التمركز” سريعا في صحيفة أخرى فالأقلام الشريفة باتت
تُعد على الأصابع.
وما أحوج الناس في بلادي لكل قلم كقلمكم مهموم بأزماتهم ومدافع عن حقوقهم المُضيعة
كل التمنيات الطيبة لكم ودعواتنا لك بالشفاء.

This was expected. No one can silence you.

شكرا د/زهير على التوضيح ولى حديث بعد عودتى انشاء الله.

أخى الكريم و الاستاذ العزيز : زهير السراج
السلام عليكم ورحمة الله تعالى
الف الف لا بأس عليك اسال ربى الشافى الكافى لك الشفاء والصحة والعافيه واسأل ربى الكريم يديك لمن يرضيك.
ان الخاسر الاول والاخير صحيفة السودانى ولقد كنت من القراء المداومين عليها بسبب عمودكم .. من الموكد انك رجل يكتب الحق و النصح و لكن هولاء لا يريدون صوت الحق و النصح و اننى واخرين محبين لبراعك وفى انتظار قلمك فى اى صحيفة واننى ناشدك ان نساهم جميعا فى صحيفة حر مستقلة فهل يمكنك ان تنادى معى بذالك ؟
مرفق بالايميل تلفوناتى …. لك التحايا و التقدير و الاحترام.

Dear Dr Zoheir

wishing you quick recovery and looking forward to reading your articles soon.

الاستاذ الكبير د زهير السراج
شفاك الله وعافاك من كل سوء وكل شر واسبغ عليكم جلابيب الصحة والعافية.
والله ما علمنا الا مؤخرا بسبب غيابكم وبقدر ما ناسف لذلك فهو تصرف متواضع يتناسب والجهة التي صدر منها و هذا يذكركم بالمتنبئ وانتم به جديرون لقوله اذا أتتك ..!!
ادعو لك بعاجل الشفاء ولا حرمنا الله من يراعكم المضئ، وانها تحية من مجرد فرد سوداني معجب بكم.

الاخ زهير،
الف سلامة لك صوتا ومنبرا للحق ونحن في انتظار مداد قلمك الذي ينبض نورا .

الدكتور زهير
تحياتى الحارة واشواقى وحمدالله على السلامة يادكتور وانشاء القادم احلى.

السلام عليكم دكتور زهير
كفارة وسلامة وان شاء الله تعود الى قرائك في اقرب وقت.

الأخ الفاضل الدكتور/ زهير السراج
أطيب التحايا
لقد أحزننا ما ألم بكم من إصابة وأتمنى أن تكونوا قد بلغتم العافية ، وربنا يجعلها كفارة .
نتمنى لكم الشفاء العاجل لتعودوا إلى الساحة الوطنية فالنضال ما زال فى بدايته. أما بشأن ماقامت به جريدة السودانى ، فهذا لايدعو إلى العجب حيث أن كل إناء بمافيه ينضح . ” فلانتوقع منهم غير ماقاموا به” . إنها ضريبة الوطن ياصديقى وكلى ثقة فى أن هناك من الصحف برغم قلتها فى سوداننا الحبيب سيسعدها أن تجذب قلمكم كما أرجو مخلصا أن لاتتوقفوا عن نهجكم فى كشف عورات هؤلاء الذين إغتصبوا السلطة بليل وظنوا أنهم بقهرهم سيطوعون المستحيل . والمستحيل هنا هو هذا الشعب السودانى العملاق الذى ربما ينحنى للعاصفة ولكنه لاينكسر .
خالص الدعاء بالشفاء العاجل وأن يتعجل الله بالخلاص .
أشكر لكم رسالتكم الرقيقة ومعذرة أن قمت بنشر موضوعكم على موقع الجبهة الوطنية العريضة.
www.bnfsudan.com
تحت عنوان : الأقلام الوطنية فى ظل الدكتاتورية، د . السراج مثالا.
لكم كل جميل فى هذه الحياة
ونتواصل
مودتى

الف لا بأس عليك يابن عمتي. وانشالله بالصحة والسلامة.

الجاتك في مالك سامحتك. ولا تزعل ديل عالم الواحد فيهم مايستاهل ولا يسوي. وانشالله ربنا يريحنا منهم قريب. انا متأكد انو في مليون جريدة تتمني تكون معاها وربنا يسهل ليك انشالله. تحياتي للأسرة الكريمة

سلامات يا دكتور…وربنا يديك الصحة والعافية…..ولا يهمك يا دكتور والبركة الجات منهم….وزمان قلت ليك انت لا بتشبه حزب الجراد ولا هم بيشبهوك….وخيرها في غيرها مليون جريده داخل وخارج السودان تتمني عمود مناظير….وسيد المناظير….المهم كسبت نفسك واحترام الناس لك.

تعقيب،
شكرا لكم جميعا ونواصل باذن الله ، انتظرونى.

مناظير
زهير السراج

[email]drzoheirali@yahoo.com[/email]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس