كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الغيرة ، الدياثة


شارك الموضوع :

الغيرة ، الدياثة

< الغيرة >قال الكفوي : الغيرة هي : كراهة شركة الرجل اشتراك غيره فيما هو من حقه ، وذكر الرجل هنا على سبيل التمثيل وإلا فإن الغيرة غريزة يشترك فيها الرجال والنساء . عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي ص قال : { إن الله تعالى يغار ، وغيرة الله أن يأتي المؤمن ما حرم الله عليه } وعن السيدة عائشة رضي الله عنها وهي زوج النبي ص حدثت ، أن رسول الله ص خرج من عندها ليلا ، قالت : فغرت عليه ، فجاء فرأى ما أصنع ، فقال : { ما لك ؟ يا عائشة ! أغرت ؟} فقالت :ومالي لايغار مثلي على مثلك؟ فقال رسول الله ص :{ قد جاءك شيطانك ؟ }
قالت: يارسول الله أو معي شيطان؟ قال : { نعم } قلت :ومع كل إنسان ؟ قال : { نعم} قلت : ومعك يارسول الله !؟ قال : { نعم ولكن ربي أعانني عليه حتى أسلم }
وعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه عن النبي ص قال: { ما من أحد أغير من الله ، من أجل ذلك حرم الفواحش ، وما أحد أحب إليه المدح من الله }
لذلك فالغيرة خلق كريم جبل عليه الإنسان السوي الذي كرمه ربه وفضله ، وقد أعلى الإسلام قدر الغيرة ورفع شأنها ، وأشاد بذكرها ، حتى عد الدفاع عن العرض والغيرة على الحريم جهادا يبذل من أجله الدم ، ويضحى في سبيله بالنفس ، ويجازى فاعله بدرجة الشهيد في الجنة . والغيرة في موضعها مظهر من مظاهر الرجولة الحقيقية ، وفيها صيانة الأعراض ، وحفظ للحرمات وتعظيم لشعائر الله ، وحفظ لحدوده ، وهي مؤشر على قوة الإيمان ورسوخه في القلب ، وهي من جملة الأمور المحمودة ، وإذا زادت الغيرة عن حدها كانت نقمة على الشخص ومن حوله وتحولت إلى سوء
ظن . في المقابل نجد الصفة الأخرى المناقضة للغيرة بمحاسنها العديدة وهي <الدياثة >الدياثة هي فعل الديوث ، والديوث: هو الذي يقر الخبث في أهله أي يستحسنه على أهله ،والعياذ بالله !
عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أنه قال : قال رسول الله ص : { ثلاثة لا ينظر الله إليهم يوم القيامة : العاق لوالديه ، والمرأة المترجلة ،والديوث ،وثلاث لا يدخلون الجنة : العاق لوالديه ،
والمدمن على الخمر ، والمنان بما أعطى } وعن عمار بن ياسر رضي الله عنهما أنه قال : قال رسول الله ص : { ثلاثة لا يدخلون الجنة أبدا : الديوث ، والرجلة من النساء ، ومدمن الخمر }
وقال الذهبي في وصف الدياثة: من كان يظن بأهله الفاحشة ويتغافل لمحبته فيها ، أو أن لها عليه دينا وهو عاجز ، أو صداقا ثقيلا ، أو له أطفال صغار . ولا خير فيمن لا غيرة له ، يعني من كان هكذا فهو الديوث . وهي من الكبائر ، فهي صفة ذميمة مخالفة للفطرة الإنسانية السليمة ، تجلب غضب الله وسخط رسوله ص و وتؤدي إلى مفاسد إجتماعية خطيرة ،،اللهم إنا نعوذ بك من غضبك وسخطك وبعفوك من عقابك . اللهم آمين .

هنادي محمد عبد المجيد
[email]hanadikhaliel@gmail.com[/email]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.