كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

أصدقائي … لايجوع المرء في دياركم ولا يتعرى ..!!



شارك الموضوع :

أصدقائي … لايجوع المرء في دياركم ولا يتعرى ..!!


ذات مساء، قبل خمس سنوات، جمعتني لحظة سعيدة بصحفيين أفارقة بمكتبة الإسكندرية التي يتباهى بها شعب مصر كثيراً، ولهم حق التباهي بها إذ هي أعظم قلاع العلم والمعرفة بالعالم الأفروعربي..تجولنا في ردهات طوابقها حتى أصابنا الرهق، فجلسنا نتسامر..اقترح زميلنا محمد رشاش – صحفي بوكالة الأنباء الجزائرية- بأن يتحدث كل زميل عن أجمل وأشهر الأشياء في بلده، فوافقنا على المقترح..تحدثت سحر رمضان – زميلة بالوفد المصرية – عن النيل،الأهرامات، المكتبة، الأزهر، المنارة و..و..ثم تلاها زهير المشاط – زميل بإحدى الإصدارات الليبية – عن النهر الصناعي و.. و..هكذا كان السمر، وكنت أوثق معالمهم وأشياءهم الجميلة في مفكرتي ..!!
** ثم طالبوني بالحديث عن أشياء في بلادي، فقلت بلا أية مقدمة : أجمل ما في السودان أن المرء في مجتمعه لايجوع ولا يتعرى ما لم يكن زنديقاً وكسولاً، وكذلك أعظم ما فينا هو أن الحرة – مهما جاعت – لاتأكل من ثديها حتى ولو كانت وسط غابة من الذئاب البشرية، بل بعزيمتها وكفاحها قادرة على تحويل كل المجتمع – حتى بمافيه من ذئاب – إلى آباء لها وإخوان وأعمام وأخوال..رصدت دهشتهم، إذ كان الحديث عن المعالم والمباني وصار عن القيم والمعاني، فواصلت متحدثاً عن مسيد الريف السوداني، إذ ليس مكاناً للصلاة فقط، بل هو مقام لعابر السبيل أيضاً..عن فزع الحصاد وما فيه من تكافل بعد الحصاد (الكرامة)..عن الأبواب التي لاتوصد، توجساً من تهمة البخل..وعن المجتمع الذي فيه يحق لأي شخص – قريباً كان أو غريباً – بأن يطرق من الأبواب ما يشاء ويطلب الأكل والماء والشاي أو المبيت إذا طالت رحلته أو تعبت دابته أو تعطلت عربته، فيفتحون له بدل الباب ألف باب وكأنهم كانوا في انتظارهم ..و..استرسلت في الحديث حتى أدمعت عيناي، فضحك الشباب بمظان أني لم أعد احتمل غربة المكان واشتقت للأهل والبلد، وما لذلك أدمعت، ولكن كنت – ولازلت وسأظل – فخوراً بقيم أهل بلدي ..!!
** والبارحة أيضاً، فاضت عيناي بذات الدموع وهي تقرأ صدى زاوية البارحة في نفوس أصدقائي داخل وخارج البلاد..نعم وقائع تلك الزاوية مؤلمة، إذ كل ذي قلب سليم لايرضى بأن يضطهد إنسان أمام ناظريه، وما بالكم حين تهان فتاة أو تذل امرأة ؟..ولذلك كتبت تفاصيل ما حدث – ويحدث – لبعض أخواتنا وبناتنا بمصنع شنغهاي سودان، حين شردهن نهج الإدارة بلا حقوق وبمنتهى القسوة القائلة : (لو عندكن حقوق أمشوا المحكمة)، بمظان أن أخذ الحق بالمحكمة بحاجة إلى مال هن لا يملكنه، أو هكذا ظنوا.. فختمت الزاوية بتأكيد نصه : (يجب أن يعلم التحالف السوداني الصيني بهذا المصنع بأن هؤلاء البنات لن يتخلين عن حقوقهن ولن يبعن شرفهن لدفع رسوم التقاضي والمحاماة، بل سوف يستردن حقوقهن كاملة بإذن العلي القدير، ولو كان بيع ملابسنا هو ثمن الاسترداد).. وها هي قيم أهل بلدي تخيب ظنهم، وتحمي البنات وحقوقهن..عاجز أنا عن وصف المشاعر التي امتلأ بها هاتفي وبريدي، وعاجز عن وصف المشاعر التي تلاطمت أمواجها في المواقع الإلكترونية ومنابرها ذات الهواء الطلق الذي يخرج ويظهر ما بالدواخل – من صدق الانفعال – كما هو..وليتها مساحة الزاوية كانت بسعة قلوبهم ورحابها، لأكتب أسماء كل المحامين الذين تأهبوا للمرافعة بلا مقابل، شكراً أخي وأستاذي أسامة عبد الله أحمد المحامي، وشكراً أخي وأستاذي محمد الخضر أحمد المحامي ، شكراً لكما وأنتما تبدأ يومكما بمكتب العمل في سبيل المرافعة عن حقوقهن بلا مقابل، بلسان حال قائل (الآخرة خير وأبقى).. وشكراً للأستاذ محمد حسن، مدير مكتب العمل بولاية الخرطوم ، على متابعة الزاوية والوعد بمتابعة قضيتهم.. !!
** وكم محامياً بمجموعة هيئة الدفاع عن الحقوق الاقتصادية والاجتماعية، لأشكرهم – يا أستاذي محمد علي خوجلي – على استعدادهم للمرافعة بلا مقابل، بلسان حال يؤكد (إن الله لايضيع أجر من أحسن عملا)؟..وكيف أنقل مشاعر (37 محامياً)، من بريدي الإلكتروني – حتى الخامسة مساء البارحة – لأوثقها للناس والتاريخ ، مباهياً بشهامتهم الشعوب ومتحدياً بمرؤتهم هم كل ظلم الأرض ؟.. وكيف أنقل كلماتك أستاذي حيدر المكاشفي ؟ .. (عليك الله يا ساتي مر علي بكرة نحن بنصرف، إن شاء الله حق مواصلتهن)، هكذا المكاشفي .. و فايز السليك من جوبا : (هسع وريني أنا ممكن أخدمهن بشنو ؟)..وعشرات الرسائل من أصدقائي القراء الذين راهنت عليهم حين كتبت (ولو كان بيع ملابسنا هو ثمن استرداد حقوقهن)..من داخل وخارج هذا الوطن الحبيب – يسألون عن هواتفهن وعناوينهن، أرهقتني انفعالات أحرفكم وأسعدتني، وفخور أنا بكم وبوطن جمعني بكم، وصدقاً (لا يجوع المرء بينكم ولا يتعرى، ولن تأكل حرة – أنتم إخوانها – من ثديها أبداً) ..لكم الود والتقدير ، وأنتم تدثرون بعض أخواتكم وبناتكم بكل هذا الحب والتقدير .. رقم الحساب المصرفي للأستاذ أسامة عبد الله أحمد عبد الواحد المحامي (2511522 .. بنك أم درمان الوطني، فرع القيادة العامة، وديعة) .. رقم الحساب المصرفي للأخ الأستاذ محمد عبد العزيز مصطفى ، رئيس الإدارة السياسية بالصحيفة (0010111993980001 .. بنك الخرطوم، فرع شارع الجمهورية).. وهذا هاتف الأخ محمد (0912956562)، لمن اقترحوا وأبدوا رغبة إرسال مساهماتهم بـ (تحويل رصيد) .. وأعمق الشكر لمن قرأ قضيتهن وانفعل بها وساهم فيها بالدعوات الطيبات … حفظكم الله جميعاً، وحفظ بكم مكارم أخلاق شعب هذا الوطن الحبيب ..!!

إليكم – السوداني
[email]tahersati@hotmail.com[/email]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس