كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

مزارع تحت سحب الرصاص …!!



شارك الموضوع :

[ALIGN=JUSTIFY][ALIGN=CENTER]مزارع تحت سحب الرصاص …!! [/ALIGN]
** مسلسل الموت الجماعي يتواصل على حدودنا الشرقية .. فالحزن لم يفارق ديار بعض من أسر القوات النظامية التي ودعت أبناءها وهم يؤدون واجبهم فى – جبل حلاوة – في شهر يوليو الفائت .. وها هي القضارف تودع بعضا من زراعها يوم الجمعة الفائت – فى منطقة تايا – وهم يؤدون واجبهم أيضا ..هكذا الحال فى حدودنا مع الجارة إثيوبيا .. منذ منتصف التسعينات .. إن لم يكن شهريا ، فكل شهرين ..غدر واغتيال .. المقتول سوداني والقاتل إثيوبي .. نظامنا ثم النظام الإثيوبي يتجاوزان ذكر الاسم الحقيقي للقاتل ، ويستبدلانه باسم مجازي، أجازته سياسة دفن رؤوس الحقائق في رمال الدبلوماسية ..( عصابات الشفتة ) .. أوهكذا ( اسم الدلع ) ..و تحت غطاء هذا الاسم المنافي للحقيقة يموت الأهل هناك و ..( تتسرب أراضيهم ) …!!
** قبل أن نثير أسئلة في وجه ما يلقبونها بعصابة الشفتة ، أوضح الحقائق الراهنة على أرض الواقع هناك .. حدود بلدنا مع إثيوبيا تمتد لأكثر من مائتين وخمسين كيلومترا .. بيد أن المناطق التي تشهد موتا دوريا لاتتجاوز التسعين كيلومترا.. وهى مناطق ذات أرض خصبة .. زراع إثيوبيا يزرعون ما يقدر بمليون فدان ، وهى المسماة بالفشقة وهى ملك حر للشعب السوداني .. تشكلت لجنة ولائية برئاسة الوالي السابق ثم وزير ماليته لإعادة الفشقة الي ديارها ، ثم لمعالجة المسماة – سياسيا – بعصابة الشفتة .. ظلت اللجنة تجتمع وتنفض لتجتمع مرة أخرى وتنفض ، ثم تسافر لإثيوبيا وتعود لتسافر مرة أخرى وتعود .. وهكذا الي يومنا هذا .. لجنة كساقية جحا، لاتروى أرضا يابسة ولا تسقى كبدا رطبا .. يمول اجتماعاتها وسفرياتها أهل السودان بلا جدوى .. فالفشقة لاتزال هناك ، وكذلك يتخطف الموت الغادر زراع القضارف .. فيعتذر ذاك النظام ويلقي اللوم على المسمى – سياسيا – بعصابة الشفتة، ويتقبل هذا اعتذاره ويصدق بأن هذا المسمى كائن يتنفس التمرد والهمبتة ومخالفة القانون هناك .. انهم يصدقون ..!!
** لوأن الذي يقتل ويرعب المزارع بالقضارف عضو في عصابة الشفتة ، لماذا لا يقتل ويرعب المزارع الإثيوبي أيضا ..؟..فالعصابات ، في أي زمان ومكان ،لا تتقيد بالأخلاق ولا بالوطنية ، بحيث تنهب وتقتل الأجنبي وتترك بنى جلدتها .. وكذلك العصابات ، في أى زمان ومكان ، ليست لها القدرة التنظيمية والقتالية بحيث تمارس نشاطا استراتيجيا يؤدي الي سياسة الأرض المحروقة التى يهجرها صاحبها، فتأتي هى وتزرع ( بكل عنترية وقوة عين ) .. حتى حظيرة الدندر لم تسلم من ( توغلهم ) .. فالعصابات التى يعرفها كل أهل الكون هى تلك التي تظهر فجأة وتقتل ضحيتها وتنهب منها ما خف وزنه وغلى سعره، ثم تهرب .. ولكن الذي يقتل المزارع و يستولي على أرضه ولا يهرب ، ليس من العدل ولا العقل بأن نطلق عليه اسم ( العصابة) .. وإن كانت تلك تسمى بالعصابة ، فكيف نسمي ( الدولة ) ..؟..ثم ، الكل يعرف بأن إثيوبيا دولة بوليسية ، يحكمها نظام آمنى محكم ، وكيف تعجز دولة بتلك المواصفات عن محاربة عصابة تخرج من تحت مظلتها ، وتقتل مزارع القضارف ، ثم تعود الى ذات المظلة وتحتمي بها ..؟.. أليس من الغرائب أن تعجز دولة إثيوبيا بشرطتها وجيشها وأمنها عن مكافحة عصابة تمارس نشاطها على أرض زراعية خصبة ومكشوفة ، وليست فى ( الأدغال ولا الغابات ) ..؟
** ويا أيتها الدولة السودانية .. قبل السماد والتقاوى ، نخشى أن يطالبك مزارع القضارف بالكلاشنكوف والقرنوف .. وإن كانت تلك عصابة خارجة عن القانون الإثيوبي – كما تقول إثيوبيا – فإن مزارع القضارف ستحدثه نفسه – يوما ما – بأن يخرج عن القانون السوداني .. فالبحث عن الحلول الجذرية يجب أن يؤرق مضاجعك يا ..( دينق ألور) …!!
إليكم – الصحافة -الاثنين 222/9/ 2008م،العدد5483
tahersati@hotmail.com
[/ALIGN]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس