كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

وإنقلب السحر على الكودة ..


شارك الموضوع :

[JUSTIFY]أدانت مجموعة من شباب حزب الوسط الإسلامي الذي يتزعمه يوسف الكودة ما أقدم عليه رئيس الحزب يوسف على طه الكودة ، من التوقيع على ميثاق كمبالا دون الرجوع لأجهزة الحزب.

واعتبر هؤلاء الشباب في بيان أصدروه أن العمل الذي قام به رئيس الحزب لم تستشر فيه أمانات الحزب المختلفة ولا يمثل الحزب ككيان بل كان عملاً فردياً، مضيفاً (ندين مثل هذا التصرف باسم الحزب وقياداته وجماهيره).

وقال البيان إن الشعب السوداني تفاجأ بسفر زعيم حزب الوسط الإسلامي يوسف الكودة إلى العاصمة اليوغندية كمبالا عدو السودان اللدود لملاقاة قادة الجبهة الثورية أصحاب وثيقة الفجر الجديد التي تدعو لفصل الدين عن الدولة ولانفصال ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق وإعادة تشكيل القوات المسلحة.

وأوضح بيان حزب الوسط أن من أهداف حزبهم الدعوة لوحدة الصف الإسلامي والوطني وتوحيد الجبهة الداخلية بمختلف كياناتها ومسمياتها للحفاظ على وحدة وسلامة تراب الوطن ضد أي استهداف خارجي.

وقد وقع الكوده علي وثيقة الفجر الجديد فى شهر يناير الماضي في احتفال نظم في العاصمة الأوغندية كمبالا شهده عدد من قيادات الجبهة الثورية والقوى الموقعة على الوثيقة.

وأكد في بيان مشترك وقع عليه رئيس الجبهة الثورية مالك عقار ويوسف الكودة على ان القضايا محل الخلاف بين القوى السياسية تخضع لمزيد من الحوار ويفضل إرجاء الفصل في القضايا المحورية الكبرى مثل نظام الحكم وعلاقة الدين بالدولة وغيرها إلى المؤتمر الدستوري.

وفي كلمة ألقاها بعد التوقيع على الوثيقة وعلى بيان مشترك بين قوى الفجر الجديد وحزب الوسط الإسلامي قال الكودة انه قرر المجيء لكمبالا بعد دعوة له من القيادي الاتحادي التوم هجو الذي انضم للجبهة الثورية خاصة وان الأوضاع في البلاد على (حد تعبيره ) وصلت لدرجة لم يعد من الممكن السكون عليها .

ولد يوسف على طه الكودة في العام 1953م فى مدينة كسلا شرقى السودان، و تعود جذور أسرته العريقة إلى قرية الحجير بالقرب من مدينة كريمة بالولاية الشمالية، ودرس المرحلة الابتدائية بين مسقط رأسه كسلا والشجرة جنوب الخرطوم، وأما دراسته للمرحلة الثانوية فكانت بمدرسة “جمال عبد الناصر”، وهى إحدى المدارس المصرية فى السودان؛ ونال درجة البكالوريوس في الشريعة من جامعة “الإمام محمد بن سعود الإسلامية”، (فرع أبها)، بالعربية السعودية، قبل أن يعود الى السودان ويحوز على شهادة لممارسة مهنة المحاماة.

وكان وابتعث الكودة للدراسة بجامعة محمد بن سعود الإسلامية- وهى التي تضطلع بتخريج نخبة العلماء السلفيين- قد جاء ضمن التوجهات الرامية إلى إبتعاث الشباب السلفي لنيل العلم الشرعي من مناهله، وكان أحد هؤلاء الشباب من مدينة كسلا – ،الذين تم إرسالهم الى العربية السعودية، وكانت هذه “المجموعة” قد أحدثت تحولات في توجهات “جماعة أنصار السنة المحمدية فى السودان،والتى كانت تستمد مرجعيتها من “جماعة أنصار السنة المحمدية ” في مصر ، نحو الوجهة “السلفية السعودية”الآخذة فى الصعود والتأثير.

بدأ “يوسف الكودة” حياته العامة كداعية متفرغ في السودان بكفالة وزارة الإرشاد السعودية إدارة افريقيا، وهوما يعرف بنظام “المبعوثين” والذي تشرف عليه “الإدارة العامة للدعوة والإرشاد والتوجيه”.

وتدرج “الكودة” فى المسار الأكاديمي وسلك الدراسات الجامعية العليا، حيث نال درجة الماجستير من جامعة أم درمان الإسلامية ،والدكتوراه من جامعة النيلين ،وكلتا الرسالتان كانتا فى (أصول الفقه).

وتوزعت نشاطات “الكودة” بين الدعوة والسياسة والإفتاء ؛ فنال عضوية “الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين” ،و “مجمع الفقه الإسلامي” ،و”هيئة علماء السودان” (استقال منها مؤخراً بعد توقيعه على “وثيقة كمبالا”) ،و”المجلس القومي للصحافة والمطبوعات” شغل أيضاً منصب الأمين العام لـ”منتدى مراجعات للنهضة والحوار”، والرئيس المناوب لـ(لهيئة الوطنية للدفاع عن الحريات والحقوق” والتي كونتها أحزاب المعارضة.

سودان سفاري[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس