كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

انتصار أوباما.. خطوة تجاه وحدة البلاد


شارك الموضوع :

[ALIGN=JUSTIFY]احتفال الحركة الشعبية بفوز الرئيس الامريكي باراك أوباما ذي الاصول الافريقية بقلب العاصمة الخرطوم اول امس يحمل دلالات على قناعة الحركة بالوحدة وما يمكن ان يجره الانفصال في حالة التصويت لصالحه من مصائب للطرفين الشمالي والجنوبي.
الاحتفال الذي حمل شعار (فلنحتفي بحقوق المواطنة المتساوية والتنوع) أتى للتأكيد على ان السودانيين يمكن ان يحذو حذو الامريكيين بالتخلص من العنصريات والتمايز على اساس اللون او العرق والاعتراف بالقيم الانسانية والانتصار على الموروثات السالبة، والملاحظ في الاحتفائية انها استجابت لكل مكونات السودان، فأحيت الحفل الذي شهده عدد مقدر من الدبلوماسيين وعلى رأسهم القائم بالاعمال الامريكي البرتو فرنانديز، فرق شعبية متنوعة من الشرق والغرب والجنوب الى جانب فتاتين من الوسط والشمال تراقص معهما رئيس المجلس التشريعي ونائب رئيس الحركة جيمس واني ايقا ونائب الامين العام للحركة الشعبية ياسر عرمان ونائب والي جنوب كردفان دانيال كودي ووزيرة الصحة تابيتا بطرس في تلقائية المواطن البسيط..
رئيس اللجنة المنظمة للاحتفال بول رينق اكد في كلمته ان اختيار العاصمة للاحتفال بفوز أوباما جاء للتأكيد على قدرة السودانيين في التعايش سويا دون الركون للتمايز السلبي .
وقال الناشط المدني نبيل اديب الذي خاطب الاحتفال (ان الاحتفال ليس بفوز أوباما ذي الاصول الافريقية وانما لانتصار الابيض الامريكي على العقد الموروثة في نفسه).
جيمس واني ايقا نائب رئيس الحركة الشعبية اكد ان انتصار أوباما ليس للامريكيين فقط وانما انتصار للقارة الافريقية، وتتبع ايقا في كلمته امام الحفل اصول أوباما ليؤكد انه انطلق من مروي القديمة ،ويشدد على ضرورة ان يحتفل اهل مروي بابنهم ..
ويختطف واني الفرصة التي جمعته بجمهور عريض بمختلف الالوان ليشدد ان الحركة الشعبية هي الامل والمستقبل الوحيد للبلاد، ويضيف «الحركة هي الوحيدة من تحرر البلاد ليس من شخص ، ولكن من الاخطار القديمة القائمة على التهميش وعلى اساس اللون». ويؤكد على اهمية اجراء انتخابات عادلة ونزيهة وحرة اسوة بامريكا.
وجدد الثقة باكتساح الحركة للانتخابات المقبلة ويرد فليقف الشعب كله مع الحركة باعتبار ان نظريتها هي الحقيقة وستحرر البلاد. ويردف «ولايات الجنوب العشر اصبح فوز الحركة بها مضمونا، لذلك نريد التركيز علي الشمال» ، واضاف «وانا متأكد اننا سنكتسح الشمال ونقطفه دون استثناء بما فيه الخرطوم ودارفور». وطالب ايضا المرأة لتوحيد صفها والاستعداد للانتخابات المقبلة، وقال «لقد حلمت ان من وصل لرئاسة الجمهورية في الانتخابات المقبلة امرأة». وشدد على اهمية الوحدة وعدم اهمال قضية دارفور. وقال «اذا توحدنا فالسودان سيتقدم الى الامام، لا سيما وان الانفصال سيفتت البلاد، واوضح «وسنندم في النهاية». واردف «لو اردنا البحث عن اسباب للانفصال لن نغلب على اساس القبيلة او اللون او الدين وفي النهاية سنتضرر».
نائب الامين العام للحركة الشعبية ياسر عرمان قال «ان الاحتفال بفوز أوباما جاء من اجل منح امل جديد للبلاد وللمحافظة عليها من الضياع».
وبدأ في استعراض بطولات علي عبد اللطيف ما قبل سبعين عاما وتمسكه ورفاقه بوحدة البلاد. واوضح «امثال علي عبد اللطيف وعبد الفضيل الماظ كان يعتقد الانجليز انه بتجنيدهم في قوات دفاع السودان سيحمون سلطتهم ضد بلادهم» ولكنهم انقلبوا ضد الانجليز.» واردف «هذه رسالة كبيرة من رسائل كثيرة نفتقدها». وطالب عرمان بنقل رفات علي عبد اللطيف من مصر للخرطوم، وقال «نريد ان نطلق صيحة كبرى لنأتي برفات علي عبد اللطيف والفنان محمد احمد سرور ليستريحا بالبلاد وان يتبنى شعب السودان ومثقفوه امر عودتهما. واضاف «وكم نحتاج لعلي عبد اللطيف ونحن ذاهبون لحق تقرير المصير». واكد عرمان ان البلاد وهي مقبلة علي الاستفتاء تحتاج لصفحة جديدة ولاحترام الآخرين. واكد ان الاحتفاء بأوباما يهدف لرد وجه من وجوه السودان والاحتفال بتأريخ سبعة الاف عام مضت وسبعة الاف عام مقبلة على مستقبله. واضاف «ان لم نعلم قيمة بلادنا في الماضي لن ندرك قيمتها في الحاضر ولا المستقبل ولا يمكن توحيدها مستقبلا».
وجدد التأكيد على ان الحركة لا تحتفي بالحزب الديمقراطي ولا الجمهوري الامريكيين وانما بالشعب الامريكي الذي صوت لأوباما ، واشار لضرورة ان يتجاوز تقييم الانسان على اساس اللون، وقال «بلادنا كادت أن تضيع من التمييز، فإذا أردنا أن نحافظ عليها فلنفتح لها طريقا يتيح لكل رجل وامرأة بغض النظر عن القبيلة ان يعتلي سدة الحكم بجواز مرور مقصور على قدرته وقيمته كانسان، وذكر عرمان انه أبلغ باقان اموم خلال زيارتهما الاخيرة لامريكا ان رئيس الحركة د. جون قرنق لو كان ولد في امريكا لكان الآن رئيساً لها، واردف «ولكن التميزات العرقية والدينية في بلادنا حاولت الانتقاص من قدر د. جون قرنق ولم تستطع فلقد هزمت لدى استقباله في الساحة الخضراء ومنحه الشعب الدكتوراه الثانية. وختم عرمان حديثه بالتأكيد على ان الاحتفال ليس للبيض أو السود وانه تجاوز الالوان ولمعاني البشرية» ، والاشارة الى ان الجميع ابناء الانبياء وزاد «يفترض عند نهاية اسم أي شخص في كل العالم كتابة اسم جده النبي آدم»، وخاطب القائم بالاعمال الامريكي البرتو فرنانديز قائلاً «البرتو دا في النهاية جدو النبي آدم».
وأخيراً يرى المراقبون ان الحركة الشعبية اذا كانت لديها فعلاً قناعة بالوحدة وتريد تحقيقها وكذلك شريكها المؤتمر الوطني فان فوز باراك أوباما في هذه الفترة لا سيما وان العد التنازلي لتصويت الجنوبيين نحو مصير البلاد إما للوحدة أو الانفصال وانعكاساتها على مستقبل السودان، قد حان ،يمكن ان يكون خطوة تجاه تحقيق ذلك الهدف لا سيما وان امريكا كانت تعتبر سابقاً الأكثر اضطهاداً للسود كما ان فوز أوباما فاتحة لتستعيد الحركة وجودها وتوازنها الذي فقدته بوفاة زعيمها د. جون قرنق.
علوية مختار :الصحافة
[/ALIGN]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس