الطاهر ساتي

غندور .. بأي ذنب قُذف ..؟؟


[CENTER][B][SIZE=5] غندور .. بأي ذنب قُذف ..؟؟[/SIZE][/B][/CENTER] [SIZE=5] الحجارة والبيض الفاسد والقوارير الفارغة وغيرها من المقذوفات التي يقذف بها البعض الغاضب بعض الساسة في كل أرجاء الكون، ليست ببدعة ولا هي بحلول..بل كل المقذوفات – بما فيها تلك التي أخطات البروف غندور وأصابت عروة والظافر بدار حزب الأمة – محض وسيلة من وسائل التعبير التي يرفضها الأسوياء، نهجا وفكرا وعقلا..نعم، يجب أن نؤكد بأن تلك الفئة أخطأت، ليست في حق غندور فحسب، بل في حق حزب الأمة وداره أيضا، ثم في حق الهيئة الشعبية لمناصرة شعب سوريا..فالحدث لم يكن بكاودا حيث العنف مباح فيها، وكذلك قذف غندور وغيره بكل أنواع الأسلحة والمقذوفات – بما فيها الطوب والقوارير – مستباح فيها، بل كان الحدث بدار حزب تحرس أمنها- وسلامة سادتها وداخلها- الشرطة والجيش والأمن..ثم البروف غندور لم يكن متطفلا على المناسبة وأهلها ودارها، ولم يأتها على رأس جيش عرمرم – تتقدمه الدبابات والراجمات – بنوايا فض المناسبة أو احتلال الدار، بل جاءها بدعوة من أهل المناسبة والدار..ثم هناك أرضية مشتركة بين غندور وكل أهل المناسبة بمن فيهم تلك الفئة القاذفة، وهي رفض ما يحدث للشعب السوري، ومن الخير للمرء أن يبحث عن اي أرضية مشتركة مع من يخالفه الرأي والفكر والنهج، وما جاءهم غندور إلا بحثا عن تلك الأرضية التي جمعته مع خصومه..لكل ماسبق، لم تحسن تلك الفئة القاذفة عملا بذاك التصرف،وهي لم تحرج البروف غندور، بل أحرجت كل الذين كانوا بالمكان والزمان، خاصة ( أهل الدار )..والكل يعلم بأن دار حزب الأمة كانت – ولاتزال – دار كل أهل السودان، وان من يدخلها فهو آمن، لأن حملة فكرها ونهجها لم يتخذوها يوما لتكون دارا من (دور المؤامرة) أوبيتا من (بيوت الأشباح)اومعتقلا من (معتقلات الأمن)..نعم لغة العنف تليق بدار الحزب الحاكم وأذرعها، ولاتليق ب( دارحزب الأمة)..!!

** ثم ..الذين رموا غندور بالطوب والقوارير لم يستهدفوا غندور في شخصه، ويخطئ من يظن ذلك..مع العلم بان غندور هذا أكثر ساسة المؤتمر الوطني تواجدا في دور القوى المعارضة محاورا أومؤانسا، وكذلك أكثرهم مشاركة في مناسباتهم العامة والخاصة، بل وأكثرهم إلتصاقا بشوارع العامة وأنديتها، ولم يكذب عزيزنا عثمان شبونة حين كتب (غندور من رواد نادي بري)، وإن رأى العزيز شبونة هذا الإرتياد من زاوية إستنكار فاني أراها من زاوية إستحسان، وإختلاف زوايا النظر يجب ألا نظلم غندور- وغيره – في كل المواقف، بل هناك مواقف يكون فيها المرء مظلوما، ويجب مناصرته ولو كان – هو ذاته – ظالما في مواقف فائتة أو مرتقبة..فالمبدئية في رفض الظلم تقتضي ألا نغيب ضمائرنا بحيث نبتهج ونشمت حين يتعرض الظالم للظلم و(ليس للعدالة)..فالقذافي- على سبيل المثال- عاش ظالما ولكنه (مات أسيرا)، ومكارم الأخلاق التي أتمها الإسلام ترفض قتل الأسير وتعذيبه، وكذلك ترفض ضرب العُزل وتستنكر الإعتداء على غير المعتدين، غندورا كان أو غيره..وقد يبرر لك أحدهم ماحدث قائلا : (هم أيضا يعتدون على العُزل)، وهنا لك حق التساؤل : ( إن كنت مقتديا بهم ومتشبها بهم، فلماذا تعارضهم وتسعى الى تغييرهم؟)..فالتغيير لايعني تغيير من هم حولك بآخرين، بل جوهر التغيير هو تغيير ذاتك بحيث لا تلتقي مواقفك وافعالك وأقوالك مع مواقف وأفعال وأقوال من تستهدفهم بالتغيير..!!

** على كل حال، وهذا هو ( المهم جدا)..إستنكار العنف وحده لايكفي، بل يجب إستنكار أسبابه ومصادره أيضا.. العنف يولد العنف ياسادة ياكرام، وكذلك الإحتقان والغبائن ثم إستفزاز الناس وخياراتهم الفكرية والسياسية،بالأقوال أو بالأفعال..ولم يمض الأثر الإعلامي لماحدث لغندور، ومع ذلك فلنقرأ ما يلي نصا ( أحزاب المعارضة كرتونية وقلة ادب، والداير يطلع الشارع يطلع وما دايرين لولوة، و..و..)، واعتذر لمن هم دون سن الرشد على هذا الحديث الذي نقلته بالنص من صحف البارحة، وهو بعض حديث مصطفى اسماعيل بجامعة النيلين، مخاطبا طلاب تلك الجامعة وليس (شماسة سينما كلوزيوم)..حسنا، إن هذا مستشارا بالرئاسة وقياديا بالحزب الحاكم وتلك لغته الساذجة والساقطة التي يخاطب بها طلاب الجامعات، فلماذا لايتوالد العنف ؟..وعليه، غندور الذي كان مسالما يومئذ وكذلك كل الناس والبلد، ما هم إلا ضحايا نهج مصطفى ونافع وغيره من سادة (لحس الكوع، وكان راجل طالعني الخلاء)، أوكما يخاطبنا لسان حالهم متحديا..ولذلك، حين يسألك أحدهم : بأي ذنب قُذف غندور؟، فأستنكر القذف وقل مطمئنا : بذنب( النهج الحاكم) …!!

[/SIZE]

إليكم – السوداني
[email]tahersati@hotmail.com[/email]

تعليقات فيسبوك


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *