كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

اقبض حرامي !!!



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]
اقبض حرامي !!!

الراحل جون قرنق في إحدى اللقطات المصورة كان يتكلم عن فصل الدين عن الدولة بعربي جوبا فكان يقول وهو يتحرك في دائرة من رهط من اتباعه, يوم واحد شفتو دولة صلى؟ يوم واحد شفتو دولة صام رمضان؟ يوم واحد شفتو دولة مشى حج ياهو دا زول هو بصلي وبصوم وبحج بعبارة أخرى أن التكاليف التعبدية مناط بها الفرد وليس الدولة ولذلك فالدين أمر شخصي لاعلاقة للدولة به . تأسيساً على هذا إذا سألنا الإخوة من زملاء وأبناء الزعيم قرنق يوم واحد شفتو دولة بيسرق؟ سوف يجيبون بدون تردد نعم رأينا دولة تسرق وهي دولة السودان لا أنها سرقت بترولنا.
قصة النفط في السودان أقرب للقصة الميلودرامية أو بالأحرى تقع في خانة الواقعية السحرية التي يتفوق فيها الواقع على الخيال فالنفط هو سبب اتفاقية نيفاشا إلا قل لي فيما اقتسام الثروة وهو (عضم ضهر) الاتفاقية غير النفط؟ وهو ذات النفط بعضمه ولحمه السبب في انفصال الجنوب إلا قل لي بربك كيف سيبني الجنوبيون دولتهم المستقلة لولا إغراء النفط الذي سيصبح كله لهم عوضاً عن الـ50 %؟ وهو النفط نفسه كان سيكون أداة ربط بين دولتي السودان لأن إنتاجه في الجنوب وخط سيره في الشمال.
الآن أصبح دور النفط كرابط مهدداً هذا إذا لم نقل قد انتهى فالجنوب طال الزمن أم قصر سوف يبحث له عن مخارجة لبتروله لا يستفيد منها الشمال فكما ذكرنا في مقال الأمس أن السياسة المتبعة بين دولتي السودان تجاه بعضهما البعض هو التنافس على إلحاق الضرر بالآخر حتى ولو كان الطرفان متضررين يبقى العمل على أن يكون ضرر الآخر هو الأكبر وهو الأفدح فالحاكمون في البلدين أصبحوا يرون أن ذهاب الآخر هو الشرط لبقائه في الحكم فأصبحت المعركة معركة كسر عظم.
عودة لموضوعنا وهو تهمة السرقة التي استخدمتها الدبلوماسية الجنوبية في وصف تصرف الخرطوم المشار إليه. فالمعلوم أن الطرفين لم يتفقا على رسم عبور لنفط الجنوب في أرض وميناء السودان وكانت الشقة بينهما كبيرة فرأى الوسطاء استمرار تدفق النفط إلى أن يتفق الطرفان فاستمر التدفق لمدة ستة أشهر دون أن يأخذ السودان أي رسم ثم نفد صبر السودان فرأى الوسطاء أن يدفع الجنوب مبلغاً من المال للشمال إلى حين التوصل لاتفاق ولكن الجنوب رفض وهنا كفكف الشمال (ضرعاته) وأصبح يأخذ كميات من صادر البترول الجنوبي بالمقدار الذي يراه إلى حين الاتفاق فاسمت حكومة الجنوب هذه العملية بالسرقة.
أخذ السودان للبترول بتلك الطريقة أي دون رضاء الجنوب تعتبر (قلع) عديل أو همبته من وجهة النظر الجنوبية ومن وجهة نظر السودان استرداد حق وفي كل الأحوال لاتنطبق عليه صفة السرقة لأن العملية لم تتم خلسة إنما على عينك يا تاجر ولكن الدبلوماسية الجنوبية نجحت في الترويج لصفة السرقة حتى في المقابل الانجليزي استخدمت نفس الصفة وكل الفضائيات وبقية الوسائط الإعلامية استخدمت كلمة سرقة منسوبة لحكومة الجنوب وإن أوردت تبرير السودان للعملية لكن المواطن العادي القى في روعة أن حكومة السودان سارقة أو على الأقل متهمة بالسرقة ولم يهتم أحد بتصحيح المصطلح وبهذا أضيفت صفة أخرى لصفات جمهورية السودان السالبة وبعدين معاكم ؟ [/JUSTIFY]

حاطب ليل- السوداني
[email]tahersati@hotmail.com[/email]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس