كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

ياناس (شوفوا لي حزب)



شارك الموضوع :
ياناس (شوفوا لي حزب)

الطائفية مطلق الطائفية تعتبر تكويناً متقدماً على القبلية لأن الأخيرة تقوم على الرابطة الدموية بينما الأولى أي الطائفية تقوم على المعتقد والمعتقد فيه شيء من الاختيار لأنه مكتسب ولا يولد مع الإنسان وان كان الانسان يكسبه في معظم الأحيان من الأسرة منذ ميلاده فالولاء المكتسب مهما كانت درجة اكتسابه يعتبر متقدما على الولاء غير المكتسب. الطائفية في السودان لها طعمها الخاص فهي لا تعدو أن تكون تطورا سياسيا لطريقة صوفية والصوفية في السودان نهج إسلامي وسطي لذلك يمكننا القول إن الطائفية في السودان ليست تكتلا منغلقا متعصبا تقوم عليه حقوق وواجبات معترف بها قانونا مثل ذلك التطييف الموجود في لبنان كمثال. مع ذلك فالطائفية في السودان لا تخرج من كونها بناء تقليدي؛ الموروث فيه أكثر من المكتسب.
وإن قلنا إن الطائفية تكتل متقدم على القبلية إلا أنها هي الأخرى عامل انقسام وغير مواكب للحياة المدنية الحديثة التي يقوم فيها التكتل على العقلانية وحرية الاختيار فالأحزاب والنقابات والاتحادات كلها بناءات حديثة تجاوزت الطائفية وقبلها القبلية وبعدها المذهبية مهما كانت. أثر الطائفية الأكبر في السودان يتمظهر في السياسة لأن السياسة هي التي نقلتها من طريقة صوفية محدودة الى كيان ذي طموحات قومية. فالختمية كانت طريقة صوفية عادية لولا العلاقة بالجهاز السياسي الحاكم من تركية ومهدية وحكم ثنائي وحكم وطني. أما طائفة الانصار فكان يمكن ان تكون طريقة صوفية صغيرة جدا بعد نهاية المهدية او تتلاشى كما الهندية لولا العلاقة بين الانجليز والسيد عبد الرحمن (كل طرف قطع بالآخر فرقة)
النشاط السياسي للطائفية في السودان بدأ بتثبيت أركان الحكم الثنائي ثم شق مؤتمر الخريجين (طق) ثم تكوين الحزبين الكبيرين في السودان وبعد الحكم الوطني استمرت علاقة الطائفية بالأنظمة تدور بين الموالاة والدعم وأحيانا المعارضة والمقاومة والحال هكذا لابد من أن يتأثر البناء الطائفي بعوامل التعرية السياسية فكان الخروج عليها والانشقاق منها ثم الانشقاق في البيت الطائفي الواحد والأهم تبدل العلاقة بين القيادة والقواعد فلغة المصالح أصبحت هي الطاغية بينما تراجع الولاء الديني، فطالبو البركة و(الفاتحة) أخذوا يتناقصون بينما أصحاب المصالح أخذوا يتكاثرون وهؤلاء الأخيرين علاقتهم تعاقدية (شيلني واشيلك) ولكنها في النهاية أبقت على الكيان الطائفي كمركز للاستقطاب والزعيم الطائفي كقيادة محورية وإن كانت على أسس سياسية واقتصادية مع (شوية) دينية.
كثير من المثقفين؛ السودانيين خاصة فيما بعد فترة التحرر الوطني لم ينتظموا في سلك الطائفية لا بل الطائفية وقفت بينهم وبين قيام تنظيم وطني فحلقوا في الفضاء الأممي فكان اليسار السوداني والحركة الإسلامية السودانية اللذين أصبحا الوعاء الأكبر للمثقفين السودانيين وسيطرا على التنظيمات المدنية الحديثة من نقابات واتحادات وحركات طالبية ولكن هذين التظيمين لم يستطيعا أن يحفرا في البنية التقليدية السودانية فتركاها للصوفية والطائفية والقبلية ثم تضعضع التنظيمان الحديثان في السودان (يسار واسلاميين) مثلما تضعضع قبلهما الحزبين الكبيرين فظهرت التكتلات القبلية والجهوية والعنصرية بقيادة المتعلمين فكان هذا بمثابة الردة في تطور الحياة السودانية واتسعت الشقة بين الحداثة والواقع السوداني لذلك أصبح من المتوجب على السودانيين إذا أرادوا بناءات سياسية حديثة ومواكبة أن يبدأوا من الصفر على الأقل من حيث الشكل. بعبارة أخرى؛ نحن في حاجة ماسة لتنظيمات جديدة
فابقوا معنا الى الغد إن شاء الله
أما العنوان فهو البحث عن حزب ولكننا رأينا مجاراة ابوعبيدة حسن في أغنيته (شوفوا لي حلل) وعن أبي عبيدة لدينا كلام يوم الجمعة إن شاء الله.
[/CENTER]

حاطب ليل- السوداني
[email]tahersati@hotmail.com[/email]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس