كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الدرس الثاني … هذا الفارس…!!



شارك الموضوع :

الدرس الثاني … هذا الفارس…!!


ومن أخلاق الفرسان.. نفى الفاروق عمر أبومحجن الثقفي الى جزيرة نائية، فهرب منها الى القادسية، وكان سعد ابن ابي وقاص واليها..علم ابن الخطاب بهروب الثقفي الى القادسية، فأمر سعد بحبسه، فحبسه.. ثم دارت معركة القادسية بقيادة سعد، وعرف ذاك الحبيس بأن بني جلدته ينازلون الفرس دفاعاً عن ديارهم، فتوسل الى سلمى – زوجة سعد – بأن تحل قيده وتعطيه البلقاء – فرس سعد – لينال شرف قتال الفرس ثم يعود الى السجن..رفضت سلمى، ثم وافقت بعد أن توسل اليها بالأشعار..انطلق الثقفي بالفرس الى سوح القتال وقاتل قتالاً أدهش الجيش وقائده سعد، ولم يكن يعرفه أحد، وظل سعد يردد حائراً أمام مشاهد قتال هذا الفارس : (الطعن طعن أبومحجن والصبر صبر البلقاء، ولكن أبومحجن في الحبس).. وعندما انتصف الليل وتوقف القتال عاد أبومحجن الثقفي الى حبسه، أي لم يخن سلمى..لاحقاً، أخبرت سلمى زوجها سعد بما حدث، فعفى عنه، هكذا الحكاية..مغزاها : بغض النظر عن سبب السجن، مؤلم جدا أن يقاتل السجين تحت رأية السجان، ولو لم يكن الثقفي فارساً محباً لديار أجداده وأهله لما دافع عنها – تحت رأية سجانه – وهو (سجين)..!!

** وعليه..ما يجب أن يتعلمه الحزب الحاكم من دروس هجليج، هو أن حال أهل السودان لايختلف كثيراً عن حال ذاك الفارس الثقفي ..فالحبس – بكل رمزيته – كان ولايزال يضم الحال العام، ومع ذلك ترفع ذاك الحال العام عن آلام الحبس ولبى نداء الوطن في هجليج..نعم تلك الجماهير التي هرولت الى القيادة العامة وإحتشدت أمامها – عقب سماع بيان تحرير هجليج – ليست هي عضوية المؤتمر الوطني، ولو كانت كذلك لذهبت الى شارع المطار وهتفت بشعارات الحزب في دار الحزب .. تلك الجماهير هي التي تصلح بأن تسمى بالشعب، لأن حشدها كان عفوياً وجامعاً لكل ألوان الطيف السياسي والثقافي والعقائدي وكل الأعراق ..وكان – شكلاً ووجداناً – نموذجاً للسودان الذي يشتهيه ويتمناه أي سوداني.. ويخطئ المؤتمر الوطني لو ظن بأن تلك الجماهير أخرجها الإنتماء اليه أو لتهتف لنهجه الحاكم أو لتفرح لسلطته القابضة، لا ما هكذا ملامح ذاك الحدث وما هكذا قال وجدان تلاحم الجيش والشعب يوم تحرير هجليج..!!

** فالكل يعلم – عدا متنطعي المؤتمر الوطني – بأن تلك الجماهير ما أخرجتها من أحزانها لمناصرة قوات بلادها إلا ذات المشاعر الصادقة التي أخرجت ذاك الفارس الثقفي من حبسه ليناصر جيش بلاده ضد الفرس..نعم، صدق الانتماء لأرض الوطن – وليس الولاء للمؤتمر الوطني – هو الذي تلك الجموع يومئذ الى حيث قيادة جيش البلد، ولذلك هي جديرة بأن تدير شؤون وطنها بلاقيود حزب أو شمولية جماعة..وفليسأل سلاطين الحزب الإقصائي أنفسهم : إن لم يكن هذا الشعب المخلص – الذي يكظم حزن واقعه السياسي في الملمات ويترفع عن آلام حاله السياسي عند الشدائد- جديراً بحل تلك القيود عن إرادتها، فمن الجدير؟..وإن لم يكن هذا الشعب المحب لوطنه جديراً بأوسمة الحرية والديمقراطية والعدالة، فمن الجدير بها ؟..ابن أبي وقاص كان حكيماً حين اعترف بحرية الفارس الثقفي الذي أخلص لوطنه في ( ساعة شدة )، وتلك حكمة يصلح اقتباسها بحيث ترسم – عاجلاً غير آجل – واقعاً في حياة أهل السودان، فليتواضع الحزب الحاكم قليلاً ويقتبس من تلك الحكمة..وخير للوطن أن يدافع عنه شعبه وهو فى كامل حريته، وليس من الحكمة أن يدافع عنه وهو (مكبل بالقيود) و (محروم الحقوق)..المختصر المفيد، : واقع هذا الفارس – شعب بلادي – بحاجة الي تغيير إيجابي يؤدي الى إصلاح سياسي يُحاسب المخطئ ويُكافح المفسد ويُحارب المحتكر ويحترم الرأي الآخر..فالبعض يطالب بمحاسبة الوزير فلان وإعفاء المدير فلتكان، ولكن لا، إذ قضية هجليج كشفت ثغوراً أوسع من هذا وذاك، مفادها : ( هذا الظل الأعوج من ذاك العود الأعوج)..الإصلاح المرتجى يجب أن يكون (شاملاً وجذرياَ)، بحيث يدافع أي فارس عن بلده (حراً طليقاً)..!!

إليكم – السوداني
[email]tahersati@hotmail.com[/email]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.