كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

يا شيخنا… نقطة نظام..!!



شارك الموضوع :

يا شيخنا… نقطة نظام..!!

[JUSTIFY]
** لو لم يكن مزعجاً، لاقترحت للبرلمان أو لهيئة علماء السودان بسن فتاوى وقوانين تبيح للمصلي تصويب الخطيب ب(نقطة نظام)، ليس فقط حين يخطئ في الخطبة، بل حين يتفوه بما يهدد سلامة الناس والبلد..نعم فالسواد الأعظم من خطباء خطب الجمعة يعكرون صفو السلام ويبثون ثقافة الحرب والكراهية والتوجس في المجتمع، ومع ذلك ليس هناك أي مفر غير الاستماع إلى تلك الخُطب بلا نقاش أو (نقطة نظام).. وبالمناسبة، فعلها خالي العزيز بمسجد القرية قبل كذا سنة، إذ ذهب ليصلي عيد الفطر ووجد الخطيب يُرعب الأهل بعذاب القبر والثعبان الأقرع، فرفع يده صائحاً: ( يا شيخنا لو سمحت نقطة نظام.. ياخ الدنيا عيد والناس فرحانة، حرام عليك ياخ.. الآخرة دي مافيها فردوس؟، مافيها حور؟، مافيها أنهار عسل؟.. ياخ انت ليه شابكنا السنة كلها ثعبان أقرع وتمساح مُبرقع؟)، ثم جلس غير آبه بدهشة الخطيب وهمهمة المصلين.. في تقديري، هذا ما يجب أن يكون نهجاً لحين تأهيل كل الخطباء بحيث يواكبوا متغيرات العصر ويقدموا للناس والبلد ما ينفعهم وليس ما يضرهم..!!
** وعلى سبيل مثال من أمثلة المحن السودانية، ما رسمه يوم الجمعة الفائتة خطيب الجامع الكبير بالخرطوم، الدكتور عبد الله سيد أحمد.. لقد رسم هذا الخطيب صورة قاتمة لجولة المفاوضات الحالية بين السودان وجنوب السودان، وبث الرعب في نفوس المصلين محذراً إياهم والحكومة من مغبة نتائج الجولة وكأن مايحدث بأديس جولة لإعادة الحرب وليس لتحقيق السلام.. ثم تكهن الشيخ سيد أحمد بأن جولة المفاوضات الحالية بمثابة استنساخ لنيفاشا.. كل هذا الترهيب والاستنتاج الخاطئ، قبل أن تبدأ المفوضات بين الوفدين حول أية قضية خلافية.. لو تأنى هذا الخطيب قليلا بحيث تثمر الجولة حلاً لأي قضية، ثم أبدى برأيه في هذا الحل، لكان خيراً له وربما للناس والبلد.. ولكن، أن يسبق الخطيب الأحداث والجولات والمفاوضات، ويتكهن بنتائجها ثم يرهب الناس بتلك النتائج التي لاتزال في علم الغيب، فهذا (لا يصير)، على قول أهل الخليج..فالخطبة كلها كانت بمثابة رسالة ترهيب للوفد المفاوض، وربما لذلك احتفت بها الصحف التي لا تريد سلاماً للبلدين..!!
** غير ذاك الترهيب، هناك فقرة أخرى تستدعي تصويبها بـ(نقطة نظام)، وهي: (تجري هذه المفاوضات في ظروف أشبه بالاستعمار، فالحكومة لم تذهب إليها، بل فرضت عليها من قبل المجتمع الدولي)، أو هكذا يُناصر الخطيب الحكومة، وليته ما فعل.. لولا المجتمع الدولي لما سعت الحكومة الى طاولة الحوار بحثاً عن السلام، بل ذهبت الى تلك الطاولة بأمر المجتمع الدولي، أو هكذا يذم الخطيب حكومته بمظان المدح أو المناصرة.. إن كان كذلك، وهو – فعلاً كذلك – فالمجتمع الدولي يستحق الشكر، وليس السب واللعن وتشبيهه بالاستعمار.. فالبحث عن السلام فريضة على الحكومة وواجب على المجتمع الدولي، وحين لا تؤدي الحكومة تلك الفريضة، ينهض المجتمع الدولي ويؤدي واجبه، وهو إلزام الحكومة على أداء تلك الفريضة، (وقع ليك ولا نعيدو ليك؟).. كان خيراً للخطيب – وللناس والبلد – بأن تحث الخطبة الحكومة على التعاون مع المجتمع الدولي لتحقيق السلام، بدلا عن تخويف الحكومة بالمجتمع الدولي.. ثم ختم الشيخ عبد الله سيد أحمد خطبته مستنكراً قرار إطلاق سراح الأجانب الذين تم القبض عليهم بهجليج بعد تحريرها، إذ يقول الشيخ: (من حسن السياسة والتفكير أن نجعلهم كرت ضغط في جولة التفاوض).. كرت ضغط على مين يا شيخنا؟.. هؤلاء الأجانب الوارد ذكرهم في خطبتك ليسوا بجنوبيين بحيث عدم إطلاق سراحهم يكون بمثابة كرت ضغط على حكومة الجنوب.. فأعد الخطبة، ما لم يكن أي أجنبي جنوبياً، وللأسف هذا هو (أُس البلاء).. نعم، من ليس موالياً للحزب الحاكم فهو (أجنبي مستعمر يهدد مكتسبات الأمة)، حتى ولو كان سودانياً، ناهيك بأن يكون جنوبياً أو مجتمعاً دولياً.. وبنظرية المؤامرة تلك، يعتلون المنابر ويبثون ثقافة الحرب والكراهية في المجتمع..!!
[/JUSTIFY]

إليكم – السوداني
[email]tahersati@hotmail.com[/email]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس