كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الحياة ليست بندقية وكراهية ..!!



شارك الموضوع :
الحياة ليست بندقية وكراهية ..!!
** بمدينة طنطا، وهي المدينة الرابعة بعد القاهرة والإسكندرية والمنصورة من حيث الكثافة والمساحة، بها مدرسة ثانوية مسماة بمدرسة النصر التجريبية.. عند بداية العام الدراسي الحالي، تفاجأ أولياء أمور الطلاب بأن إدارة تلك المدرسة غيرت الزي المدرسي الذي تميزت به مدرستهم بزي آخر..لقد ذهبوا لاستلام زي أبنائهم، فوجدوا اختلافاً في اللون، وكذلك في النوع والشعار..لم يشتروه، بل توجهوا بكثافتهم التي تجاوزت الخمسمائة مواطن ومواطنة الى المدرسة، وأبلغوا إدارتها برفضهم للزي الجديد..ومن هناك، توجهوا إلى قسم شرطة طنطا ودونوا بلاغاً ضد إدارة المدرسة..ثم رفعوا تظلماً للمحافظ، وآخر لوكيل وزارة التربية والتعليم ..ثم أرسلوا الأبناء الى المدرسة – في يومها الدراسي الأول – بملابسهم المختلفة..هكذا كان تعبير المجتمع لرفض تغيير الزي المدرسي، فاستجابت الإدارة والسلطات للرفض وأعادت للطلاب الزي الذي تميزت بهم مدرستهم منذ تأسيسها..، نعم لقد فرضت سلطة المجتمع رغبتها وإرادتها على السلطات المناط بها خدمة المجتمع، أي على (السلطات الخادمة)..!!
** والمدهش في ذاك الأمر هو أن الزي الجديد الذي جاءت به إدارة تلك المدرسة في هذا العام، والذي رفضته سلطة المجتمع، لم يكن (زياً عسكرياً)، كما حال أزياء طلاب مدارس بلادنا العامة.. بل، كان زياً مدنياً وذات ألوان هادئة وجذابة وتناسب طلاب تلك المرحلة وأذواقهم، ومع ذلك رفضوه انحيازاً للزي الذي عرفت به مدرستهم منذ تاريخ التأسيس..فلنتخيل رد فعل أهل طنطا لو كان الزي الجديد والمقترح من قبل الإدارة هو (لبس الصاعقة)..ولمن لا يعلم، ملابس الصاعقة – وهي المسماة شعبياً بالمبرقعة – هي الملابس التي بدأ بها طلاب مدارسنا عامهم الدراسي هذا، رغم أنف الاستياء الشعبي المتواصل منذ عقدين ونيف، ورغم أنف رفض المعلن من قبل التربويين، ورغم وطأة المخاطر التي يتعرض لها طلاب بعض المناطق التي تهاجمها الحركات المسلحة بين الحين والآخر..قبل عام، بتاريخ 18 مارس 2011، قال الدكتور المعتصم عبد الرحيم – الوكيل السابق لوزارة التربية والتعليم – لصحف الخرطوم بالنص : (سعر الزي المبرطش يزيد بنسبة 50% من القماش العادي ويُستورد من الخارج، ولذلك يجب إيجاد زي متين واقتصادي عبر استطلاع كافة الآراء ومقترحات المواطنين لاختيار نوع ولون القماش للزي المدرسي)..!!
** كان ذاك رأي وزارة التربية والتعليم قبل عام في الزي العسكري المسمى – مجازاً وإكراهاً – بالزي المدرسي، ولم يحدث شيء .. نعم، لا يزال الزي – الذي أسماه الوكيل بالمبرطش – يفرض آثاره على طلابنا، ومن تلك الآثار (التشبع بثقافة العنف)، وليس غلاء السعر بنسبة 50%، أو كما اختزل الوكيل السابق تلك الآثار ومخاطرها.. ليس هناك أي مبرر للتمادي في الخطأ بحيث تلزم سلطات التربية والتعليم طلاب الثانوي بارتداء الملابس العسكرية، بل لم يكن هناك أي مبرر لهذا الخطأ (من أساسو)، أي لا قبل سلام نيفاشا ولا بعده..فالبعض يغيب العقل ويبرر بأن ظروف ماقبل سلام نيفاشا كانت تقتضي فرض هذا الزي على طلاب الثانوي، وكأن مدارسهم كانت مسارح العمليات العسكرية ..الدول التي تقاتل في كل الجبهات هي التي تكسب معاركها بحيث تكسب الحرب وتنتصر على عدوها، جيشاً مسلحا كان هذا العدو أو فقراً مدقعاً أوجهلاً مركباً ..علماً بأن تربية الأجيال وتعليمها جبهة من تلك الجبهات.. وكما لكل جبهة قتال مناخها المعافى، لجبهة تربية الأجيال وتعليمها مناخها المعافى أيضاً ..وليس من المناخ المعافى لجبهة التربية والتعليم أن يتم تحويل مدارسها التربوية والتعليمية إلى (ثكنات عسكرية)، شكلاً وروحاً ..لقد أخطأت وزارة التربية والتعليم، وترتكب جريمة في أجيال السودان القادمة لو تمادت في هذا الخطأ..فالحياة ليست مجرد ( بندقية وكراهية )، أو كما يظن منبر السلام العادل حالياً، ومن فرض هذا الزي سابقاً..!!

إليكم – السوداني
[email]tahersati@hotmail.com[/email]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس