النيلين
عبد اللطيف البوني

ود الدايش في اديس

[SIZE=5][JUSTIFY][CENTER][B] ود الدايش في اديس [/B][/CENTER]

لا مناص من اعادة سيرة وقصة ابن عمنا عبدالرحمن ود الدايش فقد كان ومازال اقل ما يوصف به انه رجل (ماعندو قشة مرة – بضم الميم -) يتاجر في كل شئ خاصة العربات الهكر ومزواج لدرجة انه نافس والده الذي تجاوز دستة من النساء ولكن الايام تركت بصمتها عليه رغم انه يكابر فهو الان يبيع البطيخ في راكوبة ظليلة قبالة مستشفى مدينة ألتي بشارع الخرطوم / مدني كانت لود الدايش عربة هكرة تعمل بالحد الادنى من المطلوبات وبالطبع ليس بها بطارية انما تعتمد على الدفرة فكنا عندما ناتي لدفرها يامرنا بان نقف على جنبات العربية لانه من غير المعروف ان كانت سوف تتجه إلى الامام ام الي الخلف.
(2)
ربما كان هذا حالنا اليوم مع اتفاقية اديس اببا (سبتمبر 2012) التي وقعها الرئيسان السوداني والجنوب سوداني يوم الخميس الماضي اذ لابد من الوقوف عندها بالجنبات لانه من غير المعروف ان كانت سوف تسير بالعلاقات بين البلدين إلى الامام ام انها سوف تجرها إلى الخلف فيدخل البلدان في مواجهة جديدة بعبارة المعلقين السياسيين انها تفتح الباب لكل الاحتمالات ففي جوفها بذور ازدهارها وبذور فنائها، لا بل بذور نمو الحرب فيها.
(3)
يقول المثل السوداني (الضائق عضة الدبيب بخاف من مجرالحبل) عذرا لعدم الترجمة لضيق الوقت، فنحن من الشاهدين على لدغة ثعبان نيفاشا التي كنا قد رحبنا بها و(غنينا وفرحنا وامسينا وصبحنا) صحيفة الصحافة التي كان يرأس تحريرها الاستاذ عادل الباز صدرت بعنوان (تبت يدا المستحيل) اجراس الحرية التي يرأس تحريرها الاستاذ سعد الدين ابراهيم صدرت بعنوان (لن تكون المناديل لتجفيف الدموع ولن يكون النسيج لصنع الاكفان) وهذا بيت لشاعر جزائري، حتى السياسيين المعارضين والذين كانوا حلفاء للحركة الشعبية رحبوا بها مع ان الحركة اعطتهم بها (بمبة) السيد الصادق كان اعتراضه على ثنائية الاتفاقية وطالب بفتحها للجميع للتوقيع عليها وقال قولة مشهورة عندما تم تجاهل مقترحه (اول مرة اشوف عريس يقولوا ليهو عاوزين نجرتقك ويقول لا).
(4)
طبيعي جدا ان تجد نيفاشا الترحيب غير العادي ولعدة اسباب، ففي الاذهان اتفاقية اديس اببا 1973 التي حققت سلاما معتبرا بين شقى البلاد استمر لعشر سنوات وعندما مزقها النميري وبدفع مباشر من جوزيف لاغو طرفها الثاني عادت الحرب التي انهتها نيفاشا بعد ان وصلت مرحلة من الشراسة جعلت الحرب الاهلية السابقة لها (1955 1972) بت ناس، فالترحيب بنيفاشا يوم توقيعها كان فرض عين على كل سوداني وسودانية ولكن جرت الرياح بما لا يشتهي السودانيون، فبدلا من العمل لوحدة جاذبة كان العمل لـ(شكلة كاربة) فكان ما كان من نهاية للوحدة وعودة للحرب، وكان هذا ابشع سيناريو يمكن تصوره كل هذا صدر من نصوص في غاية الروعة.
(5)
عليه بالضرورة ان نتعلم من نيفاشا الا نفرح باي توقيع جديد، ولكن في نفس الوقت يجب ان لا نسرف في التشاؤم فقد تكون اديس الأخيرة (سبتمبر 2012) مثل اديس السابقة (مارس 1973) والحال هكذا، الاسلم ان لا نقف امامها معترضين وان لا نقف خلفها داعمين بل نقف لها على الجنبات متوخين الحذر اللازم ومتمنين السلام للسودانيين (يمكنك ان تقرأها مثنى وجمع).
[/JUSTIFY][/SIZE]

حاطب ليل- السوداني
[email]tahersati@hotmail.com[/email]

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.