كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

البشير .. حديث (التمهيد) لحوار وقرارات مرتقبة



شارك الموضوع :

توافدات كل القيادات السياسية والتنفيذية نحو قاعد الصداقة مساء امس للاستماع لخطاب الرئيس البشير والذي لم يكن بأي حال من الاحوال ذو صلة بكلمة (مفاجأة) التي روج لها الإعلام وقد أختطفها من بين شفتي الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر لجهة أن الرجل فيما يبدو قد تفاجأ بما نقله له الرئيس عن اعتزامه وضع خارطة طريق جديدة لعجلة العملية السياسية والأمنية والاقتصادية وبالطبع لا مفاجأة في أدارة الحكم الذي يقوم علي التخطيط والتكتيك ..

الترابي والمهدي .. رسالة الحضور

إنتظر الناس كثيرا داخل القاعة ولكن عندما اقتربت الساعة من التاسعة تماماً دلف إلى القاعة زعيم المؤتمر الشعبي حسن الترابي وبعده نحو اربع دقائق وصل رئيس حزب الأمة الصادق المهدي وضح تماماً أن ثمة واقعاً جديداً ستعيشه البلاد وترتيبات جديدة ستحدث في مقبل الأيام سيما وان حضور الترابي له مابعده وربما لم يدلف الرجل لقاعة الصداقة منذ المفاصلة وقطعا لو لم يكن هناك ماهو سبق خطاب الرئيس من حديث مع عراب الإسلاميين لما كان حضورا رغم أن شيخ حسن علق علي الخطاب بعد انتهائه علي أنه تحدث عن عموميات لكن المهم أنه قال انهم لم يضعوا شروطاً للحوار وعندما يحين أوانه يكون لدينا حديث .

وبالعودة لخطاب خطاب الرئيس والذي وإن كان كتب بلغة فيها بعض الكلمات التي قلما يتناولها البشير في خطاباته من طباق وجناس وغيرها فإن الخطاب طرح معان كبيرة بائن أنها توطئة لما سيحدث غداً في الدولة السودانية ولعل رئيس الرلمان د.الفاتح عز الدين أماط اللثام عن بعض ملامحها عندما توقع أن الخطوة القادمة ستشهد صدور قرارات وعمل هيكلي في الحزب وان البرلمان سيضطلع بإصدار قوانين تتفق مع المتغيرات الجديدة التي تتفق عليها القوي السياسية في الحوار ونوه الي ان القوي السياسية الغائبة معنية بالحوار وقد تأكد ذلك في خطاب البشير الذي دعا حتي حملة السلاح للحوار.

غازي العتباني وقصة المحاور الأربعة

لعل اهم ماجاء في الخطاب الذي هو مقدمة لحوار وطني شامل أنه تناول أربعة ملفات مهمة جدا هي السلام / الحوار والوفاق الوطني / المسالة الإقتصادية والعلاقات الخارجية حيث جعل البشير الخطاب بلا سقوفات وهي قلما كانت تحدث من واقع أن الوطني كان يباعد بينه والاخر من خلال وضعة لمحددات للحوار واشتراطات في بعض الأحايين حتي أن دعوة الرئيس للحوار واللافت أنها دعوة لحوار سوداني/ سوداني شملت حتي الحركات المسلحة ومن مايجدر الإشارة إليه هو مشاركة رئيس حركة العدل والمساواة الموقعة علي اتفاق سلام الدوحة بخيت عبد الكريم دبجو واركان حربه ومن المفارقات أن البشير إلتقي دبجو امس الأول في لقاء كانت نتائجه تراجع الاخير عن تعليقه انفاذ إتفاق الدوحة ما يعني مسيرة السلام في دارفور التي لم تغب عن خطاب الرئيس والذي علق عليه زعيم حركة الاصلاح الآن د. غازي صلاح الدين والذي كانت مشاركته تدل علي أن المسافات المتباعدة يمكن ان تقصر وتتقارب وقال في تصريحات صحفية أن الخطاب في ظاهرة يعبر عن نوايا حسنة وأكد أنهم سوف يدرسون محاوره. واشار الي انه لو كان مقدمة لحوار جاد سيكون مسالة مفيدة.

حضور الجميع

كان اللافت أن الحشد الكبير مثل كل السودان سيما وان قيادات سياسية كانت حضورا حيث جاء مع الترابي عدد من الوجوه المعروفة من قيادات الشعبي مثل عبد الله حسن أحمد وكمال عمر واخرين والذين صافحوا قيادات الوطني الدكتورين الحاج أدم يوسف ونافع علي نافع واللذان جلس علي مقربة منهما القيادي البارز بالوطني علي عثمان محمد طه. لكن المهم هم المشاركة الكبيرة للاتحادي الأصل ومثله مساعد الرئيس جعفر الميرغني والذي ظهر بعد غيبه، تاج الاسر محمد صالح ود. علي السيد بجانب أنصار السنة والأخوان المسلمون. ومهما يكن من امر فان الجميع سينتظر ماتسفر عنه الأيام لأن الخطاب عبارة عن«فرشة»لقرارات قادمة وخطوات اكثر أهمية والدليل علي ذلك حديث أمين الأعلام بالوطني الوزير ياسر يوسف لـ أخر لحظة بكشفه عن اجتماع استثنائي لشوري حزبه قريبا لمناقشة وثيقة الإصلاح التي ستطرح كما قال في مقبل الأيام القادمة وتقدم للمكتب القيادي ثم الشوري.

صحيفة أخر لحظة
أسامة عبد الماجد
ت.إ

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس