كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

بروفيسور غندور: المؤتمر الوطنى حريص على قيام الانتخابات فى مواعيدها


شارك الموضوع :

[ALIGN=JUSTIFY]اكد البروفسير ابراهيم غندور امين امانة العاملين بالمؤتمر الوطنى حرص الحزب على قيام الانتخابات العامة فى موعدها المحدد وفقا لاتفاق السلام الشامل والدستور وبأسس النزاهة والحرية مشيرا الى ان امر تحديد موعد هذه الانتخابات بصورة قاطعة اختصاص المفوضية المختصة

واشار بروفسير غندور لدى لقائه بالمركز العام للحزب للوفد الاكاديمى الذى يمثل مجموعة من الجامعات اليابانية وممثل لوزارة الخارجية اليابانية الذى يزور السودان هذه الايام اشار الى ان الاستعدادات تسير وفقا للموعد المحدد سلفا للانتخابات بمنتصف هذا العام حيث تم تضمين كلفة العملية بميزانية العام الجارى

وفى رد على اسئلة الصحفيين عقب اللقاء اكد بروفسير غندور التزام الحكومة بالاتفاق المبدئي الذى تم بالدوحة امس بين الحكومة وحركة العدل والمساواة ومخرجات مبادرة اهل السودان

وحذر غندور من الاستهداف الاسرائيلي للسودان وقال ان ارتماء عبد الواحد نور كليا فى احضان العدو الصهيونى يمثل احد الاستراتيجيات التى تهدف لاعاقة وايقاف اى اتفاق يمكن ان يؤدى لحل مشكلة دارفور الا انه استدرك بالقول : ان عجلة السلام لن تتوقف لشخص بعينه[/ALIGN] من ناحية اخرى ابدى حزب المؤتمر الوطني تفاؤلاً كبير بأن تنجح الجهود الليبية القطرية في إعادة العلاقات الثنائية بين السودان وتشاد إلى مسارها الطبيعي خدمة المصالح بين الشعبين وترسيخاً لعلاقات حسن الجوار.
وأكد الدكتور محمد مندور المهدي الأمين السياسي لحزب المؤتمر الوطني في تصريح خاص لـ(smc) ان الجهود الجانبية التي ستسرع فيها كل من قطر وليبيا عبر مبادرتها لرأب الصدع بين السودان وتشاد من شأنها ان تعيد التوازن المطلوب للعلاقات مؤكداً بأن المؤتمر الوطني يبدى ترحيبه الكامل لهذه المبادرة وقال (متفائلون بهذه المبادرة والحراك السياسي الذي تقوم به ليبيا وقطر محل تقدير واحترام من المؤتمر الوطني).
وأوضح المهدي ان تفهم دولة قطر والوساطة الافريقية لقضية دارفور من المؤمل ان يجعلهم حريصون كل الحرص على عودة العلاقات الثنائية بين السودان وتشاد الى طبيعتها في أقرب وقت ممكن سيما بعد ان انطلقت مجريات التفاوض بين الحكومة والعدل والمساواة بصورة عملية وتم توقيع اتفاق حسن النوايا.

سونا + SMC

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس