كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

على خلفية فضائح الواتساب.. التربية الدينية وتحدي العولمة



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]مع تعقيدات الحياة المعاصرة وانتشار وسائل التواصل الاجتماعي من واتساب وغيره، ازدادت العملية التربوية تعقيداً، إذ انعكس دخول الفضائيات والعولمة وآثارها على التربية خاصة الدينية، فجعلت منها عملية متشعبة المشارب. وأصبحت وسائل التواصل الاجتماعي وسيلة خطيرة وفعالة للانتقام السريع وتصفية الأحقاد في كثير من الأحيان، وليست جريمة تصوير الفيديو الفاضح الذي تناقلته مواقع التواصل الاجتماعي بعيدة عن الأذهان مما يوجب على الآباء اخذ الحيطة والحذر للوصول بأبنائهم الى بر الامان.. «البيت الكبير» ناقش التحديات التي تواجه الاسر في تنشئة الأبناء وفق منهج ديني، وفي ذات الوقت الاستفادة من العولمة.

الإمساك بزمام الأمور:

ترى «ن» ام لطفل بمرحلة الاساس ان العولمة لها اثر واضح في سلوكيات الابناء سواء ايجايبا كان ام سلبياً، مشددة على انه ليس كل ما تقدمه العولمة خصماً على المجتمع، ولكن يجب علينا كأولياء امور ومسؤولين بشكل مباشر عن سلوك اطفالنا وضع رقابة محكمة لاخذ الايجابي والاستفادة منه، وألا نترك زمام الأمور للابناء ولا نعطيهم الحرية المطلقة بصدد ذلك، حتى لا تخترق العولمة سير التربية وتنشر كل ما تحمل على مجتمعنا خاصة المراهقين منهم، مؤكدة ان جميع وسائل التواصل مفيدة جداً إذا استُخدمت بشكل صحيح، وما فعلته الوسائل الحديثة هي أنها أزالت الغطاء عن المجتمع وعكست حقائق موجودة بداخله.

اختلاف البيئة:

بينما ترى سناءالهادي «ربة منزل» ان الطفل في عمر السنتين يتعلم اساسيات الحياة، ويكون في حالة تقصٍ وبحث دائماً، ويظهر ذلك من كثرة الاسئلة وان كانت مبهمة، ويتضح ذلك جلياً مع بلوغه سن الثالثة، وتقول ان الطفل الذي يمتلك اجهزة الكترونية مثل ريموت التلفاز يتجول بين القنوات دون رقيب يجب توعيته باختلاف البيئة والعادات والتقاليد، وان العالم اصبح مفتوحاً، ويجب ان تعي الاسر ان المشكلات التي يعاني منها المجتمع تشكل التربية فيها الدرع الواقي والحصن المنيع لمجابهة كل المتغيرات فما تنقله القنوات والفضاء الذي اصبح متاحاً بالواتساب والانترنت والفيس بوك والقادم اخطر ويحتاج منا بوصفنا أسرة ومجتمعاً تحصين تلك الاجيال بالايمان والتربية الصحيحة، والا تدمر المجتمع.

شد وجذب:

ولم يخف محمود عبد المولى الموظف قلقه وتخوفه من الحال الذي وصل اليها الشباب بسبب العولمة وقال: اضحت التربية خاصة الدينية تشكل تحدياً حقيقياً امام الاسر، وما يرد الي اسماعنا من جرائم يرتكبها الشباب كل صباح كانت وسائل التواصل الاجتماعي العامل الاساسي فيها، فالأسر في حالة في شد وجذب مع الابناء، فالعولمة تجذبهم بالجديد والمثير واسرهم تعمل بكل جهد للمحافظة عليهم وتربيتهم وفق منهج ان لم يكن دينياً فهو متزن نوعاً ما يضمن لهم قدرتهم على المواجهة والصمود في وجه كل المتغيرات والاستفاده من الفرص المتاحة. ويقر محمود بأن العولمة وضعت الكثير من الأسر في موقع صعب وفقدت معه مرجعيّتها في التربية.

تحديات:

ويؤكد أحمد عبد الجليل «معلم» ان التربية الدينية اضحت من اقسى الامورعلينا بوصفنا أسراً، فكل اسرة تحلم بأن تخرج للمجتمع اجيالاً يفتخر بها تفيد الله وخلقه، وقد ساهم الشارع والمدرسة قديماً وغيرهما الى جانب الاسرة وسانداها في التربية، الامر الذي كان له تأثير ايجابي في ظهورنا للعالم باعتبارنا من الدول المميزة، وهذا ما نفتقده اليوم بشدة، والناظر لواقع الحياة اليوم يجد أن هذه المنافذ التربوية تتعرض لرياح العولمة وتحدياتها، فالإعلام الملوث بالأفكار المسمومة وجد طريقه الى البيت عبر وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، مما عرض قيم ومفاهيم التربية الى هزة عنيفة. وفي ذهني بل وفي ذهن كل سوداني الفضيحة التي ارتكبها المراهقون وقاموا بعرضها بواسطة الواتساب على كل السودان باعتبار ذلك نوعاً من الابتزاز، وهم مجرد مراهقون اغرتهم العولمة واوقعتهم في المحظور، وكل ذلك يعود الى التربية التي اهتزت معاييرها بالفضاء المفتوح.

تقليص دور الأسرة:

الاستاذة سعاد قنديل المتخصصة في علم الاجتماع قالت إن تقلص دور الاسرة الممتد اسهم الى حد كبير في تصدع مفاهيم التربية، ففي السابق لم تكن الاسرة المعنية بأمر التربية، واليوم مع الظهور الكثيف للقنوات والفضاء المفتوح عبر الواتساب والفيس بوك والتويتر وغيرها من المسميات، فقد أدى ذلك إلى حدوث تصدعات في البنى الاجتماعية والسلوكية للمجتمع، نظراً لعدم استعداد المجتمعات المحافظة لاستقبال مثل هذه الثقافات، وكل ذلك أثر على الأسرة وأهدافها ووظيفتها، فقد تقلص دور الأسرة إلى حد كبير في الرعاية والحضانة، لذلك تشكل التربية الصحيحة القائمة على الدين عماداً وتحصيناً للابناء من مخاطر العولمة، ولا اعتقد ان الحرمان يشكل جسراً آمناً للاسر، فالقليل من الحريات مع بعض جرعات التوعية يمكن لكل المجتمعات المحافظة الخروج بابنائها الى بر الأمان.

صحيفة الإنتباهة
منى النور
ع.ش[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس