الطاهر ساتي

الجابركم شنو؟


/[CENTER][B][SIZE=5] ‫ ‫الجابركم شنو؟ [/SIZE] [/B][/CENTER] [SIZE=5] ** بعد آداء القسم مباشرة، حذر الشيخ محمد عبد الكريم الهد، القيادي بجماعة أنصار السنة ووزير السياحة والآثار بالحكومة المركزية، حذر السواح الأجانب من مغبة التفكير في شرب الخمر، ثم اقترح لهم ( لبن الابل).. ثم حذرهم من إرتداء ملابس السباحة على طول الشواطئ الرملية بساحل البحر الأحمر، ولكن – بأمانة – لم يقترح لهم إرتداء ( العراقي والسربادوب)..واليوم، ربما أصالة عن نفسها وإنابة عن وزيرها الاتحادي، تطالب جماعة أنصار السنة الحكومة بتطبيق ما أسمتها ب(السياحة النظيفة)، أوهكذا كانت خطبة الشيخ عثمان الماحي، رئيس جماعة أنصار السنة، بمسجد الجماعة بالسجانة ..!!

** ما يحدث في دوائر جماعة أنصار السنة يعكس نجاح الحكومة – وهنا أعني المؤتمر الوطني- بامتياز في تحويل هذه الجماعة الدعوية الي ( شركة سياحة)، وكذلك نجاحها في تحويل شيوخ الجماعة – من الرئيس لحد الوزير – إلى مرشدين يرشدون السواح الى المشروب الذي يجب تناوله (لبن الإبل)، ثم الملابس التي يجب السباحة بها، وهي ليست ملابس السباحة..ولم تتبق لجماعة أنصار السنة غير تحديد أو تأليف الأناشيد والألحان التي يجب أن يترنم بها السائح وأفراد اسرته عند تجوالهم على شاطئ النيل، وكذلك نأمل أن تجتهد أفكار شيوخ الجماعة في إيجاد بديل لهواية التصوير التي يمارسها بعض السواح..فالصور – أو التصاوير كما يسمونها – إن لم تكن حراماً فهو مكروه جداً، ولذلك يجب على شيوخ الجماعة إرشاد السائح الى ( بديل شرعي) ..!!

** المهم، أي ما سبق ليس مهماً..كل حكومات الدنيا والعالمين تكتفي بمعاقبة ومحاربة معارضيها، إلا حكومة هذا الوطن الطيب شعبه، إذ لاتكتفي بمعاقبة ومحاربة المعارضين، بل تحارب وتعاقب الموالين إليها والمتحالفين معها أيضاّ..وفرضها وزارة السياحة والآثار – تحديداً – على جماعة أنصار السنة بمثابة عقاب لهذه الجماعة وفكرها ونهجها وشيوخها..بالدولة، حتى صباح البارحة طبعاً، أكثر من ( كم وتلاتين وزارة وهيئة و إدارة بدرجة وزارة )، وأكثر من (كم وتسعين منصب وزير ووزيردولة وأمين عام ومدير عام وخبير وطني بدرجة وزير)..ورغم ذلك، أي في محيط هذا الترهل اللا معقول، لم تجد الحكومة منصباً يناسب فكر ونهج – وطبيعة – جماعة أنصار السنة غير (منصب وزير سياحة)..!!

** هل وقع إختيارهم لشيخ الهد، ممثل هذه الجماعة الدعوية، وزيراً لهذه الوزارة بالصدفة – أم بالقرعة – أم مع سبق الإصرار والترصد والتعمد؟..نستبعد الصدفة والقرعة، ونرجح نهج الإختيار الذي يصادف أهله، أوكما يقولون عند كل تشكيل وزاري..وعليه، إختيارهم لشيخ الهد – وجماعته – لهذه الوزارة لم يصادف أهله ولافكره ولانهجه..هذه الوزارة ليست لترضية جماعة أنصار السنة، بل لإذلال شيوخها.. فالوزير الهد، كما يقول للصحف، لم يزر متحفاً في حياته إلا بعد أن صار وزيراً للسياحة والآثار، وليس في عدم زيارته للمتاحف ما يعيب، ونهج جماعته الذي يسمي تماثيل المتاحف بالأصنام – اتفقنا معه أو اختلفنا – محل احترام..!!

** وكذلك – حسب قوله – لم يشاهد شيخ الهد بيت الخليفة طوال حياته، وكذلك لم يعرف عدد أهرامات بلادنا إلا بعد أن صار وزيراً ومسؤلاً عن تلك الأهرامات و ذاك البيت التاريخي وغيره من ( الآثار).. ليس في جهل شيخ الهد – أو تجاهله – بمعرفة تفاصيل هذا الإرث ما يعيب، ويجب أن نحترم نهج جماعته – اتفقنا معه أو اختلفنا – الذي يلزمه بعدم التقرب من تلك الآثار وغيرها..ولكن، بما أن الحكومة – مع سبق الإصرار والترصد و التعمد – وضعت الرجل وجماعته في المنصب غير المناسب، وبما أن نهج شيخ الكد – وجماعته – يشعر بتأنيب ضمير حسب تلك المحاذير الصحفية وخطب المساجد، نسألهم ( الجابركم على وزارة السياحة شنو؟)..أي ما الذي يمنع جماعة أنصار السنة عن مطالبة الحكومة بوزارة أخرى – كما الإرشاد مثلاً – بحيث تكون طبيعة مهامها لا تسبب حرجاً لنهج الجماعة ولا تكون مأزقاً لوزيرها؟..عذراً، لن تنالوا وزارة أخرى غير السياحة، فالوزارات الأخرى – بما فيها الإرشاد ذاتها – ذات موارد و ..(أوقاف سعودية وكدة )…!!‬
[/SIZE]

إليكم – السوداني
[email]tahersati@hotmail.com[/email]



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *