عبد اللطيف البوني

هل يحلق القنبور؟


[SIZE=5][JUSTIFY][CENTER][B] هل يحلق القنبور؟ [/B][/CENTER]

لمن فاتهم (الاستماع ) قلنا إن جنا النديهة هو ذلك الذي يأتي بعد طوال انتظار وتترك له خصلة شعر (قنبور) في وسط رأسه إلى أن تسدد وقية الذهب التي تدفع للفكي الذي بدعواته كان انجاب جنا النديهة الذي غالبا ما يوصف بانه معتل الصحة من شدة الخوف عليه ولايعالج الا عند ذات الفكي. وكانت مناسبة هذ الكلام هو تعليقنا على انفاذ مصفوفة الاتفاق بين دولتي السودان وجنوب السودان اذ وصفنا المصفوفة بانها جنى نديهة لانها جاءت بعد تعثر ثم لأن الاتفاقية تسير على طريق شوكه اكثر بكثير من وردوه.
في مطلع الاسبوع المنصرم ومطلع الاسبوع الحالي وضع الخائفون على الاتفاقية ايديهم على قلوبهم مرتين لا بل وصل الامر حد الحوقلة-لا حول ولا قوة الا بالله خلاص مصفوفة وطرشقت- المرة الاولى عندما احتلت قوات الحركة الشعبية ابو كرشولة ورفعت علمها على محليتها بعد تصفيات جسام وغزت ام روابة لعدة ساعات بعد أن انجزت بعض ترويعاتها ـ إن جاز التعبير. واي من الحدثين كان كفيلين بأن تلحق مصفوفة الاتفاقية أمات طه.
احتلال ابو كرشولة وغزو ام روابة قد انطلقا من منطقة كاودا تلك المنطقة التي اتخذها قطاع الشمال مقرا له حتى اثناء سريان اتفاقية نيفاشا بعبارة اخرى منذ نشأة الحركة الشعبية تحت قيادة قرنق لم تكن كاودا ارضا تمارس عليها السيادة الوطنية السودانية. وكاودا ظلت مسنودة من الجنوب ثم من دولة الجنوب فيما بعد عليه فإن غزو ام روابة وابو كرشولة كان بدعم جنوبي لا لبس فيه ولكن هناك تفسير منطقي يعفي الجنوب من تحمل المسؤلية وهي أن هذا الدعم الجنوبي كان ايام العداء بين البلدين وليس هناك ما يثبت أن الحركة الشعبية اتخذت من جوبا او اي مدينة جنوبية اخرى مقرا لعملياتها في جنوب وشمال كردفان في بداية الاسبوع المنصرم، لذلك توكل السودان وواجه الحركة الثورية دون أن يتهم دولة رسميا بأنها وراء الاحداث لا بل الرئيس سلفا كير ادانها علنا فتنفست المصفوفة الصعداء.
في مطلع هذا الاسبوع اغتيل سلطان عموم دينكا نقوك / كوال دينق مجوك في اشتباك بين وفده والينسيفا من جانب والمسيرية من جانب آخر بما أن ابيي لم يكن لها حظ في المصفوفة اذ ظلت عصية على أي اقتراب من الحل. وبما أن الصراع فيها قبلي دينكاوي/ مسيري وقومي سوداني/ جنوب سوداني وبترولي ومائي فقد كان الاقرب أن يؤدي مقتل السلطان دينق مجوك إلى اشعال فتيل الازمة القابل للاشتعال بدرجة عالية. لقد طاف على الاذهان دور اغتيال ولي عهد النمسا في اشعال الحرب العالمية الكبرى لكن ربك ستر فمحادثة بين الرئيسين البشير وكير وتدخل من هنا وتدخل من هناك تم احتواء الموقف مع شوية تفلتات في ابيي ولم يحدث الانفجار الذي كان متوقعا فهدأت النفوس ولكن ما زالت الايدي على القلوب فكل شيء متوقع.
إن حراك الجبهة الثورية في جنوب وشمال كردفان واغتيال السلطان كوال دينق مجوك كانا امتحانين حقيقيين لصمود المصفوفة، ولن نجافي الحقيقة اذا قلنا إن المصفوفة قد نجحت في تجاوز الاختبارين ولكن دون أن نسرف في التفاؤل فالحكاية مازالت في اولها. عليه فإن الوقية لم تدفع للفكي بعد أن تم التلويح له ببرميل بترول عليه فلا داعي لحلق القنبور فلتتجول به المصفوفة مذكرة لنا بأنها جنى نديهة لم تسدد مستلزماته بعد إلى أن يقضي الله امرا كان مفعولا.
[/JUSTIFY][/SIZE]

حاطب ليل- السوداني
[email] aalbony@yahoo.com[/email]



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *