كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

يارجب خليك طيب



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]
يارجب خليك طيب

معروفة طرفة ودب اب سن الذي سئل عن المفتش الانجليزي في رفاعة والذي كان غير محبوب فقال (ما فيهو شيء لكن طول) أي أضرب عن ذكر عيوبه واستدرك بأن بقاءه قد طال في رفاعة عليه من الأحسن أن ينقل منها الى جهة اخرى فحكمة ود اب سن ترى ان البقاء الطويل في المنصب وفي ذات المكان عيب يجب تداركه بالنقل ولا يعتريني شيء بأن علماء الإدارة لديهم الكثير مما يقولونه في مساوئ بقاء الاداري الطويل في مكان واحد.
في العالم الاسلامي عجز المسلمون عن استنباط نموذج للحكم والادارة من الفقه والثقافة الاسلامية لذلك اخذوا يتصيدون التجارب المنسوبة للاسلام التي تمت في بقاع العالم الاسلامي ويستخرجون منها النماذج المحفزة عسى ولعل ان ينتج من هذا نموذجا اسلاميا يمكن ان يشار اليه بعبارة اخرى اصبح المسلمون يعتمدون على مدرسة القدوة ليس على التنظير الايدولوجي والتخطيط المسبق.
التجربة التركية التي قادها حزب رجب طيب اوردقان وعبد الله قول في حزب العدالة والتنمية التركي كانت مصدر اعجاب للمسلمين المعاصرين ربما بدرجة اقل من تجربة مهاتير محمد في ماليزيا حيث الاعجاب هناك متناهي ولكن التجربة التركية لها خصائص تنبع من موقع تركيا التاريخي اذ انها شهدت آخر امبراطورية اسلامية كبيرة بالاضافة لموقعها الجغرافي بحكم أنها جزء من اوربا وجزء من الشرق الاوسط لذلك كان التعاطف معها كبيرا وبالتالي كان الاعجاب برجب طيب اوردغان الذي تضع زوجته الخمار تحت الباروكة كبيرا فاصبح ينظر له كفارس يحمل سيف السلطان عبد الحميد بيد مصطفى كمال أتاتورك
لكن يبدو ان طول بقاء رجب طيب اوردغان في الحكم- عشر سنوات- في بلد يمارس ديمقراطية ليبرالية كاملة الدسم (كتيرة شوية) لذلك اصيب بداء التطويلة لو جاز التعبير ولعل اهمها الاستبداد بالرأي والضيق بالمعارضة والظن بأن أي مخالفة مصدرها عدو متربص ومؤامرة دولية واقليمية تأتي من اعداء الدين من صهاينة وصليبيين متأمركين وملعونين الى يوم الدين علما بأن اوردغان او حزبه لم يقل في يوم من الايام انه جاء ليكنس الدولة العلمانية الاتاتوركية ليقيم على انقاضها دولة اسلامية حتى ولو كانت خالية من اي دسم.
الحفرة التي وفع فيها رجب طيب اوردقان في غاية السطحية ويحسب عمقها بالسنتمرات فكل الشغلانة منتزه اريد تحويله الى مركز تجاري بعد قطع شجيراته التي بها بعض الزرازير وهذه مفردها زرزور فقام عليه جماعة البيئة ناس فائقة ورائقة في تركيا وبعض الدول الاوربية وغيرها وبدلا من ان يتراجع اوردغان عن قراره البيئي هذا أخذته العزة وظهر مرض التطويلة أي طول البقاء- ففقد أعصابه وهدد ووعد بصورة لا تليق بحاكم منتخب وبلد ديمقراطي فطفحت تركيا على سطح الاعلام بصورة من بدأ يفقد الثبات والاستقرار بعد ان كانت ترفع صباعها في وجه اسرائيل وامريكا من خلفها وتريد ان تغير الوضع في سوريا وتريد ان تصبح قوة اقليمية وتفوق اسرائيل وايران خليك من الدول العربية فهي خارج المنافسة.
من المتوقع ان لا يعطيها حزب العدالة والتنمية الطير بعد ان لبنت وذلك بأن يرجع اوردقان الى صوابه ويراعي انه حاكم منتخب ويودع الحكم لأنه طول حتى يكون في مسيرته السياسية قدوة للآخرين كما حدث لمهاتير محمد الذي هجر الحكم وهو في قمة عطائه والتمسك به وكان يمكن ان يحقق رقما قياسيا في البقاء في الحكم ولكنه هرب من داء التطويلة وأراد التمتع بالنظر لإنجازاته وهو خارجها ويالها من متعة.
[/JUSTIFY]

حاطب ليل- السوداني
[email] aalbony@yahoo.com[/email]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس