الطاهر ساتي

المباني المهجورة


[SIZE=5][JUSTIFY][CENTER][B] المباني المهجورة [/B][/CENTER]

** أعزائي مواليد العام 2007، رمضان كريم..في عام ميلادك، قدمت وزارة الصحة الإتحادية خارطتها الصحية لوزارة المالية، وبها عدد من المشاريع الصحية .. منها مشروع إنشاء مستشفى حوداث جديد بمنطقة جبرة، جنوب الخرطوم ..أجازت المالية مشروع المستشفى.. حوداث الخرطوم الحالية لم تعد تسع كثافة آلام وحوادث وطوارئ وإصابات سكان الخرطوم.. إذ هي تستقبل حوالي ( 1500 حالة يوميا)، وسعة عنابرها لاتتجاوز( 40 سريرا)..ثم هي لم تعد تتوسط أحياء الخرطوم التي جاورت أحياء النيل الأبيض جنوبا.. ثم هي تقع في منطقة هي الأكثر زحاما وتكدسا بالمارة والسيارة، ولايصلها المصاب إلا بشق الأنفس..لكل ما سبق، وافقت المالية على مشروع مستشفى حوادث جبرة، وتحمست له لتخفف الأعباء على حوادث الخرطوم الحالية، ولتريح سكان أحياء جنوب الخرطوم من الصحافة الي جبل أولياء..بل قد تصل خدمات حوادث جبرة بعض أحياء الجزيرة و النيل الأبيض أيضا..!!

** تجاوبت المالية مع فكرة المشروع ووافقت عليها..فشكلت وزارة الصحة لجنة فنية لترجمة الفكرة الي واقع.. وإنبثقت من تلك اللجنة لجان طبية وأخرى هندسية وسافرت الي الإمارات وماليزيا و روسيا، ثم عادت وإجتمعت بالأسابيع والأشهر، حتى توصلوا الي خارطة مشروع يتكون من (5 طوابق )، على مساحة (3500 متر مربع)، تسع (160 سريرا)..وبها لأول مرة في تاريخ مشافي السودان (قسم خاص لإصابات حوداث المرور)، وكذلك (قسم خاص لحالات التسمم ).. ثم، ( 4 غرف للعناية ) و (8 عنابر)..أي هي الأكبر – والأحدث – في السودان من حيث المواصفة الفنية والطبية، لأنها جمعت تجارب مشافي حوادث تلك الدول التي زارتها تلك اللجان.. وقدمت اللجنة خارطتها وميزانيتها لوزارة الصحة..وهذه قدمتها للسلطات العليا والموازية، بما فيها وزارة المالية..فصدقت لهم المالية – فورا – بالتمويل بنظام الصكوك..علما أن الحكومة لاتمول مشروعا بهذا النظام ما لم يكن إستراتيجيا و(مهما جدا )..( 7 مليار جنيها) هي تكلفة المرحلة الأولى التي إنتهت قبل ست سنوات تقريباً، وهي مرحلة المباني..(7 مليار جنيه )، عندما كان سعر الدولار (2.5 جنيها)..ومنذ ذاك العام، لم يتجاوز هذا المشروع مرحلة (المباني المهجورة)..!!

** ذاك مشروع، وتلك تكلفته المدفوعة من أموال الناس، ولايزال محض أطلال.. ثم هناك مشروعا وآخر، هما مجمع عمليات ببحري و مجمع عمليات آخر بأمدرمان، تم تشييد مبانييهما – في عام ميلادكم – بمبلغ يتجاوز(34 مليار جنيها)، عندما كان سعر الدولار (2.5 جنيهاً)، لتخفف الأعباء على مشافي بحري وأمدرمان..بكل مجمع (10 غرف عمليات)، وعنابر سعة( 60 سريرا)، وغرف عناية مكثفة سعة( 30 سريرا)..مجمع بحري كان يجب إفتتاحه قبل ست سنوات، وكذلك مجمع أمدرمان..ولكن إلى يومنا هذا (لا حس ولاخبر)، رغم إكتمال المباني وجاهزية ميزانية الأجهزة التي وصلت مرحلة طرح عطاء إستجلاب الأجهزة والمعدات الطبية، فالتمويل يتم حسب النظام الذي يتم به تمويل مستشفى حوادث جبرة، أي من موارد الصكوك.. رغم تلك الجاهزية، ورغم أنف حاجة الناس إلى خدماتهما، لايزال هذا المجمع وذاك محض مبان لم يدخلها طبيب ولايقربها مريض.. وللأسف، المعلومة المؤكدة أن مباني مجمعات بحري وأمدرمان، والتي كلفت الناس والبلد ( 34 مليار جنيه)، لا تصلح للإستخدام.. نعم، للآسف بها ( أخطاء هندسية فادحة)، وأن اللجان الفنية أو صت ب (هدمها وإزالتها) .. ( 34 مليار جنيه)، حصادها ( الهدم والإزالة).. هكذا حال المشاريع المدفوعة قيمتها من ( دم قلب الشعب)..!!
[/JUSTIFY][/SIZE]

إليكم – السوداني
[email]tahersati@hotmail.com[/email]

تعليقات فيسبوك


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *