الطاهر ساتي

الكارثة الكبرى ..!!


[SIZE=5][JUSTIFY][CENTER][B] الكارثة الكبرى ..!! [/B][/CENTER]

** هي ليست أن يموت نصف السكان، أو كما قال والي الخرطوم.. فالتعريف العلمي المختصر للكارثة هو أي حدث مأساوي يخلف خسائر بشرية أو مادية..ثم ليست بالضرورة أن تكون هناك خسائر بشرية ليسمى الحدث المآساوي بالكارثة، فالخسائر المادية تكفي ليكتسب الحدث الماساوي اسم وصفة ( الكارثة)..هكذا التعريف العلمي الموثق في المراجع والكتب، فمن أين إستلهم الدكتور الخضر ذاك (التعريف الغريب)؟..للأسف، لم يكن تعريفاً علمياً للكارثة، بقدرما كان تبريراً رسمياً لكوارث الخرطوم الراهنة، أي كان حديثاً معناه : لن نعترف بأخطائنا ونسمي ما يحدث بالكارثة ما لم يمت نصف سكان الخرطوم .. أو هكذا الرسالة ..!!

** ناهيكم عن الموتى، فما هم إلا بعض رعية حياتها كما الموت، وقدر الفرد فيها – حسب نهج الحكومة – إن لم يمت بماء السيل مات بنار الحرب..ناهيكم عن موتاه، إذ بلغت مآسي الحدث بالناس – بالخرطوم وغيرها – لحد أن صار الطموح إمتلاك (مشمع وبطانية)، وهذه هي الكارثة .. نعم، فالكارثة في أحداث الساعة ليست هي الأمطار والسيول التي أرسلها قضاء الله الذي يؤمن به أهل السودان، بل هي إدارة الحكومة لمخاطر السيول والأمطار بشكل غير لائق.. تلك الإدارة الحكومية هي الكارثة الكبرى، وليست القضاء والقدر.. والعلم الذي عرف الكارثة بالحدث المأساوي، لم يغفل عن تصنيفها ..هناك كارثة طبيعية، ومنها السيول والأمطار، وهناك كارثة من صنع الإنسان، ومنها (الفشل الهندسي).. !!

** والذين تجرفهم سيول اليوم بالقرى، وتهدم منازلهم أمطار اليوم بالمدائن، هم الذين يدفعون ثمن كارثة صنعها الإنسان، وهي ( الفشل الهندسي) ..قرى بأكملها في مجرى السيل، بعلم وأمر وتخطيط السلطات، و هذه هى الكارثة التي تصنعها الحكومة ثم تنسبها للقضاء والقدر ..شوارع المدائن تحتفظ بمياه الأمطار لحين التبخر أو التسرب إلى جدران منازل الناس، بعلم وأمر وسوء تخطيط السلطات، وهذه هي الكارثة التي تصنعها الحكومة ثم تنسبها للقضاء والقدر..تتفاجأ القرى والمدائن بالسيول القادمة من بعد آلاف الأميال ليفقد أهلها الأرواح والممتلكات، لجهل السلطات اوتجاهلها تكنلوجيا الإنذار المبكر، والجهل والتجاهل هما الكارثة التي تصنعها الحكومة ثم تنسبها للقضاء والقدر.. تتمزق الشوارع كما الأوراق قبل أن تكمل العام عمراً وتعزل القرى والمدائن، بعلم وسوء التخطيط والتنفيذ الهندسي، وهذه الكارثة التي تصنعها الحكومة ثم تنسبها للقضاء والقدر ..!!

** وهكذا الكوارث.. إذ خلف كل كارثة ( جهل مسؤول أوعجز مسؤول أوفشل مسؤول وفساد مسؤول )، والسماء أسمى من أن تصفها بتلك الصفات، إذ تلك صفات بشرية، وتسري كما الدم في أوردة وشرايين من نسميهم مجازاً بالمسؤولين.. هل كانت ولاية الخرطوم بحاجة إلى سيول وأمطار هذا العام لتستجلب (بيت خبرة سويدي)، بغرض التخطيط الهندسي لمسارات السيول بالولاية، أو كما قالت أخبار السبت الفائت ؟.. أليس مدهشاً – ومعيباً – أن يكون هذا خبراً بعد ( 24 عاما)، من الأمطار والسيول؟..هذه هي الكارثة، وليست السيول والأمطار .. نعم، فالكارثة هي ألا تتعلم السلطات من تجاربها و مآسي شعوبها، ناهيك عن التعلم من تجارب وماسي سلطات وشعوب ( الدول الأخرى)..لم ولن يتعملوا من التجارب والمآسي، لأن إستقرار الشعب والبلد ليس غايتهم، بل الغاية هي (إثراء ذواتهم و آل بيتهم و ذوي القربى ).. وتلك هي الكارثة الكبرى ..!!
[/JUSTIFY][/SIZE]

إليكم – السوداني
[email]tahersati@hotmail.com[/email]

تعليقات فيسبوك


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *