كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

رئيس حزب الأمة القومي الإمام “الصادق المهدي” يشرِّح الواقع السياسي



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]ظل حزب الأمة دائماً في دائرة الضوء بناء على ثقله الجماهيري التاريخي.. غير أن اللقاء الأخير بين رئيس الجمهورية المشير “عمر البشير” والإمام “الصادق المهدي” في دار الثاني بالملازمين.. ربما مثل نقطة تحول في علاقة النظام الحاكم بأكبر احزاب المعارضة.. وهو اللقاء الذي ثارت كثير من التكهنات عن مآلاته.. وذهب الكثيرون في اتجاه أن حزب الأمة في طريقه للمشاركة بثقل كبير في التشكيل الوزاري المزمع الإعلان عنه..
جلسنا إلى الإمام “الصادق المهدي” في حوار مطوّل عن اللقاء الأخير بينه والرئيس.. وتشعّب الحديث ليشمل مجمل الأوضاع الداخليّة والإقليميّة والدوليّة.. سيما أن للإمام موقف واضح أعلنه من الأزمتين المصرية والسورية..
إذن معاً ندلف إلى ما بذله “المهدي” من إفادات واضحة تجدونها في ثنايا هذا الحوار الذي يأتيكم في ثلاثة أجزاء:

مازال اللقاء الذي جمع بينكم والسيد رئيس الجمهورية يسيطر على المشهد السياسي. ورغم حديثكم عن تفاصيله لكن هناك إصراراً من البعض على أنه صفقة ثنائية خاتمتها المشاركة في السلطة. كيف تنظر لذلك؟
– يا ابني.. الكثير من المعلقين والسياسيين السودانيين يعتبرون أن السياسة هي الإثارة والهياج، وأي كلام (يشوفوه) موضوعياً يفتكرونه مسكاً للعصا من (النص). وللأسف الشديد أصبح الكلام الذي يعتبره الناس قاطعاً هو الكلام المثير المتطرف والمتعصب، والذي يخالف ذلك يعتبرونه كلاماً فيه فرصة لمسك العصا من (النص) أو تردد، إما أن يصفوا كلامي بأنه تردد أو مسك (للعصاية) من (النص).

صفة التردد اتهام لازم الإمام لفترة طويلة، وظل يردد ذلك من ينتقدونك؟
– تمام.. لأنو إثنين من الناس، السيد “مبارك الفاضل”، والسيد “حسن الترابي”، كانا يريداني أن أقبل نهجهما، وهما نهجهما يلغي الآخر، وأنا نهجي يحاول يخاطب ويستوعب الآخر. ومثلاً عندما أتى “مبارك” بالاتفاق مع الحكومة، هو اعتبر ذلك الاتفاق جيداً جداً، وأنا كان رأيي أن نترك الأمر لأجهزة الحزب تقرر، وعندما قررت هو اعتبر أني متردد. والدكتور “حسن الترابي” عندما كنا في السلطة كان يرى في كثير من الأشياء مثل الأسلمة، أننا لازم نمشي بطريقة فيها عدم تقدير للرأي الآخر. وأنا كنت مصراً على أن الأسلمة لازم تكون قومية. وهذان الشخصان ظلا يلقنان (ناسهم) وكل من حولهم بأن فلان متردد، وفي الحالتين أنا آخذ الرأي الآخر في الحسبان، وهم عايزين يلغوا الرأي الآخر. وأنا في رأيي أن هذه علة أواجهها في كثير من الأحيان وأواجه كثيراً من زملائي في العمل السياسي، لأني أعطي اعتباراً للرأي الآخر، وهذا سبب. أما السبب الثاني فأنا أميز بين مشاكل الوطن ومشاكل (الوطني)، وأميز بين علاقتنا بالوطن وعلاقتنا بـ (الوطني)، وهناك كثيرون لا يظنون ذلك، ومثلاً عندما حصلت ضربة مصنع (الشفا) في أغسطس 2008م…

(مقاطعاً): البعض يتهم حزب الأمة بأنه وراء ضرب مصنع الشفاء؟
– أنا سأوضح لك هذه المسألة.. عندما تم ضرب مصنع (الشفا) أنا قلت هذا خطأ، وآخرون معنا في الحزب كانوا يرون أن كل ما يحدث ضد النظام هو في مصلحتنا، وأنا كنت أقول إن هذا خطأ ولازم ندينه ونخطئه، وأنا أميز ما بين (الوطني) وهو ما تابع للمؤتمر الوطني، والوطن، ونفس الشيء الآن الموقف في سوريا. نحن نقف مع الثورة السورية، ولكن الضربة الأمريكية أعلنا أننا ضدها. وهناك أناس يخلطون في التمييز بين ما هو وطني وما هو تابع للمؤتمر الوطني، هذا خطأ. وعلى كل حال وفي ما يتعلق بالسؤال عن اللقاء مع السيد الرئيس “عمر البشير” نحن أصلاً لم نقطع كلامنا مع المؤتمر الوطني في كل المستويات، لأن واحدة من أهدافنا التي نسعى لها أن يقتنع المؤتمر الوطني بقبول صيغة (الكوديسا) التي تمت في جنوب أفريقيا، وهي ترسم الطريق لنظام جديد عبر مائدة مستديرة وسلام عادل شامل، وهناك الصيغة الأخرى وهي التعبئة للانتفاضة، ونحن في حزب الأمة في مشروعنا المعلن الدعوة لنظام جديد، ونتبنى الأسلوبين كوسيلة من وسائل تحقيق قيام نظام جديد.

لكن البعض يقول إنك في سبيل الوصول للمشروع القومي، كسبت المؤتمر الوطني وخسرت المعارضة؟
– (أصبر أنا جاييك).. أي معارضة؟! نحن أغلبية المعارضة، والبقية (دوول) عندهم أفكار – في رأيي – خارج الزمن وخارج الواقع الاجتماعي وخارج الواقع السياسي، وأنا في رأيي أن الآخرين لو جمعوا لن يساووا نصف حزب الأمة، ولذلك نحن المعارضة. والآخرون معارضون نعم، ولكن لا من ناحية الاجتهاد الفكري والمبادرات ومن ناحية النشاط الشعبي والنشاط الإقليمي والدولي وحتى النشاط الصحافي.. يبلغ ما يفعلون أقل من نصف ما نفعل. ولذلك نحن المعارضة.. وصحيح أن هناك آخرون أصواتهم عالية جداً.

مثل “كمال عمر” و”فاروق أبو عيسى”؟
– أصواتهم عالية جداً، وحقيقة في الغالب الناس الذين أصواتهم عالية يصنعون (جعجعة بدون طحن)، ونحن من نعمل عملاً في الأرض وفي الفكر، وفي كل أسبوع نحن عندنا عمل على الأرض في مجال ما، يطور الموقف الوطني السياسي في السودان. ونحن نعتقد أن أفكارنا لعبت دوراً كبيراً جداً في مخاطبة كثير جدا من قواعد الحزب الحاكم، وصار هؤلاء يرددون ما نقول، وأنا لن أقول إننا اتصلنا بهم لنقنعهم، ولكنهم يطلعون على الإعلام وتخاطبهم هذه الأشياء، ولما (يشوفوا) إنسان يتكلم فقط بالشتائم والمبالغات لن يستجيبوا، ولن يقرأوا له حتى. وأنا حتى الآن دعاني الملف السياسي للمؤتمر الوطني في الخرطوم، لأعمل لهم محاضرة عن الحريات في الإسلام وأتكلم معهم، وتكلم معي ودعاني الشباب السوداني التابع للمؤتمر الوطني في الخرطوم، وعملت لهم ندوة كبيرة جدا وتكلمت معهم وطلبوا مني أن أتكلم عن العنف في الجامعات، في حضرة ثلاثة وزراء، وتكلمت، وفي كل هذه المناسبات ينتهي الكلام إلى حد كبير بقبول ما نقوله لأنه كلام معقول ومعارض.

هل الإمام الآن بين مغنطيسيي الحكومة والمعارضة؟
– لا.. نحن معارضون، ولكن معارضين بالكلام الهادئ المعقول والنقد الموضوعي، والآخرون يأخذون من كلامنا دون الدخول في تفاصيل، وبالأمس القريب طلبت مني الحركات الموقعة على السلام مع المؤتمر الوطني أن أقول لهم كلاماً في ما يتعلق بمستقبلهم السياسي، وأنا في رأيي أن هذا الكلام من شأنه أن يستقطب جزءاً كبيراً جدا منهم.. وهناك من يقفون فقط ويدينون ويقولون إن هؤلاء تركوا الكفاح وآثروا المناصب، ولغة مثل هذه لن يستمعوا لها لأنها لغة (قفلت) الباب، وأنا في رأيي أننا نمثل الآن المعارضة الحقيقية في السودان، والمشروع الذي نطرحه هو المشروع الحقيقي للمعارضة، وهذه ليست المرة الأولى، وفي أكتوبر اجتمع الناس كلهم عندنا في بيت “المهدي”.. كل القوى السياسية بمن فيهم جبهة الهيئات اجتمعوا عندنا، وقبلوا المشروع الذي قدمناه كميثاق للانتفاضة، وقبلوا أن يشتركوا معنا، وأنا كنت المتحدث باسمهم، في نظام الفريق “إبراهيم عبود” وكذلك في انتفاضة 1985، وصحيح الانتفاضة قادها في الغالب طلاب جامعة أم درمان الإسلامية، وهم كانوا في ذلك الوقت تحت قيادة أبنائنا وبناتنا، ولكن مع ذلك قام مركز الانتفاضة في الخرطوم ولم يكن بعيداً منا، وفي النهاية هم قبلوا مشروع الميثاق الذي كتبناه للانتفاضة وكتبته أنا بيدي. وأنا أقول في المواقف الأساسية كان موقفنا هو المرجح، والآن هناك كلام كثير في المعارضة وفي الجبهة الثورية، وهناك المعارضة في الداخل وكلهم عندهم حوبتهم أو دورهم، ولكن أنا أعتقد أن المشروع الذي قدمناه نحن يمثل خريطة الطريق الأكثر واقعية والأكثر فاعلية، ليس في الانجذاب للمؤتمر الوطني ولكن في هندسة النظام الجديد.

هل التنافس بين السيد الإمام والدكتور “حسن الترابي” في مختلف المراحل هو سبب المشاكل الحالية؟

– وارد يكون هناك تنافس بيننا والدكتور “حسن الترابي”، لأننا الاثنين نتحدث عن ملف التجديد في الإسلام أو الصحوة الإسلامية، ولا أفتكر أن ذلك هو السبب، لأن هناك أصوات الآن في المعارضة تتحدث عن أن “الترابي” نفسه أو المؤتمر الشعبي نفسه منجذب نحو المؤتمر الوطني، ولو سمعت آخر كلام من بعض أصوات المعارضة تضعنا معاً في هذا الملف. ومثل ما حصل في مصر وفيه انقسم الناس بين الإخوان وحلفائهم والعلمانيين وحلفائهم.. والذي حصل في السودان أن كل أصحاب المرجعية الإخوانية اصطفوا مع الإخوان هناك، وكل أصحاب المرجعية الأخرى اصطفوا مع الآخرين، ووحدنا اتخذنا موقفاً مستقلاً فيه نصح وفيه تأكيد أن الطرفين لا يستطيعان القضاء على بعض، وقدمنا مشروعات لمخرج وفاقي في مصر. وأعتقد أنه في هذا الإطار كل أصحاب المرجعية الإخوانية والمؤتمر الوطني والمؤتمر الشعبي أخذوا موقفاً موحداً، ولكن نحن في حزب الأمة أخذنا موقفاً مختلفاً.

ولماذا لا تتكامل أدواركم أنت والدكتور “الترابي”، طالما أنكما صاحبا مشروع واحد.. وكيف ترد على من يقول في حزبك بأنك ترد على هجوم الآخرين بمن فيهم الدكتور “الترابي” بنعومة؟

– وسأظل ناعماً.. (فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَيِّنًا لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى). وهذا الأساس في التربية الدينية، والذين يتحدثون دائماً بالخشونة، أذكرهم بأن المؤمن ليس بالبذيء ولا الطعان ولا اللعان، وكثير من الناس للأسف لا مانع لديهم في البذاءة والطعن واللعن، وأنا لن أفعل ذلك.

هل تمارس السياسة بدون كروت ضغط؟
– كيف بدون ضغط؟ الكلام الذي اقوله أليس ضغطاً؟! التعبئة الجماهيرية أليس ضغطاً؟! التعبئة الدولية أليس ضغطاً؟! والتعبئة الشعبية أليس ضغطاً؟! كيف نمارس السياسة بدون ضغط، والآن ما نتحدث عنه في تذكرة التحرير أليست ضغطاً؟! ضغط ولكنه ضغط موضوعي وليس كمن يقولون إنهم في (100) يوم سنسقط النظام.

وكيف تنظر إلى دعوة إسقاط النظام في (100) يوم؟
– من الأول قلنا إن هذا كلام لا يعنينا، وناسنا الذين حضروا قالوا إن المائة يوم اقترحنا أن تكون للتعبئة، وقلنا التذكرة تكون حسب محصولها وإذا (جابت ملايين) يعني أنها أتت بمحصولها، وإلا نعمل لها حتى تنضج، أما أنك تأتي وتقول إني سآتي بعد (100) يوم وأفعل كذا وكذا، فأنا في رأيي أن هذا كلام فيه عدم وعي سياسي، وهم لا يمتلكون مقومات ذلك العمل، بل بالعكس حتى إذا كانت لديك المقومات تكون قد أعطيت الطرف الآخر فرصة ليستعد لك، مثل ما حصل في الانتفاضة أو الذي حصل في مصر أو تونس كان أهم جانب فيها هو المفاجأة وأتى بنتائج، فلماذا تتنازل عن المفاجأة؟ لا يوجد سبب إذا كان لديك استعداد. والتحولات التي حصلت في أكتوبر وأبريل كلاهما كانا مفاجئين للنظام القائم، لأن نظام الفريق “إبراهيم عبود” كان مسترخياً جداً، وجاءت الندوات في الجامعة وحصلت الانتفاضة وفوجئ، ونفس الشيء “نميري” سافر إلى أمريكا من هنا باعتبار أنه لا يوجد شيء ولكنه أيضاً فوجئ.

هل يفهم الآن أن تواصل الإمام مع السيد الرئيس والحوار مع المؤتمر الوطني هو بمثابة (بنج) للتخدير والمفاجأة؟
– لا أبداً.. هو بمثابة تفضيل إذا أمكن للحل الناعم.. شوف (حلل بالايد ولا حلل بالسنون)، ونحن قادرين نشوف الذي حصل في ثورات الربيع العربي، وأي إنسان عاقل ينظر لذلك، وبالوقت ثبت أنَّ هناك اهتماماً من المواجهات وعدم الاتفاق فيهما، ما أدى إلى خطر كبير جداً في تونس ومصر وليبيا واليمن وسوريا، وأنا حاولت كثير جداً أجعل الإخوة في مصر يتجنبوا ما حدث الآن، وعملت أربع مبادرات أولها عندما اتضح لنا أن الموقف وصل إلى استقطاب حاد في مصر، تحدثنا معهم وقلنا لحزب الحرية والعدالة والرئيس “محمد مرسي” اعملوا الآتي ونحن مستعدين نقنع الطرف الآخر بالقبول، وقلنا لهم أولاً قوموا بإلغاء الإعلان الدستوري والاعتراف بتعديلات معينة في مواد الدستور، والموافقة على حكومة انتقالية جامعة. وقلنا لهم إننا على استعداد لإقناع الأطراف الأخرى بذلك، وتحدثنا معهم وكان لديهم استعداد لذلك، ولكن رفض والسيد “محمد مرسي” قال إن ذلك اتفاق يستحق الدراسة، والمرشد قال إن الرئيس لن يقبل.

وهل كان تضارباً بين المرشد والرئيس في مصر؟
– نعم، وواضح ذلك، واستمرت المواقف كلها تنصح، وآخر خطاب منا بعد 30 يونيو 2013، كان للرئيس “محمد مرسي” بأن يقبل الطلب الأساسي للتمرد، وأن يقبل التعجيل بالانتخابات الرئاسية ولم تحصل الاستجابة. ومن بعد كتبنا لكل القوى السياسية واقترحنا حلاً ممكناً تقبله الأطراف كلها ولم يستمع له، وكل ذلك محاولات لأن نقول إن هناك وسائل أفضل من المواجهات التي لن تكون نتائجها محسوبة، ونفس الشيء هنا في السودان، ومؤكد يمكن أن تحصل انتفاضة، مع الظروف الموجودة حالياً.. السودان فيه خمسون فصيلاً مسلحاً، وعندهم أجندات خطيرة جداً وكبيرة جداً، وكثير منها أجندات اثنية وجهوية وعنصرية، والسودان ملييء بالسلاح حالياً، ولذلك الانتفاضة ممكن تكون مشحونة بعوامل من هذا النوع، ولكن إذا اتفق على مشروع (الكوديسا) سيجنبنا المخاطر التي دخلت فيها هذه الدول، ولذلك نحن نرحب بأي كلام مع قواعد المؤتمر الوطني ومع المؤتمر الوطني، إذا ممكن تؤدي إلى هذا وبعض الناس يفتكروا ذلك.[/JUSTIFY]

حوار – أحمد دقش
صحيفة المجهر السياسي

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1

        قال الاعتراف بالراي الاخر.
        هوي ياعمنا انت تقول المعارضة لا تساوي شي مقارنة مع حزبكم اليس هذا عدم اعتراف بالاخر؟
        بعدين شابكنا أنا أنا أنا أنا كرهتنا.
        وأنا حاولت كثير جداً أجعل الإخوة في مصر يتجنبوا ما حدث الآن،
        انت منو ذاتو؟

        الرد
      2. 2

        كنت ماسك العصا من النص لكن بهذا الحديث سقطت العصا و حصل انبطاح عديل و تبحث عن اعادة مجد غار على حساب ثوابت كنت تملا الدنيا بها ضجيج لك الرحمة و للشعبي يقين بأنك و هم راحلون

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.