جريمة .. الترويح عن النفس



شارك الموضوع :

[ALIGN=CENTER]جريمة .. (الترويح عن النفس) !! [/ALIGN]
* شكراً للزميل الأستاذ راشد عبد الرحيم على حديثه بالأمس في صحيفة (الرأي العام) .. الذي ينتقد فيه الحملات غير المبررة لشرطة أمن المجتمع (النظام العام) على المواطنين بشارع النيل، وانتهاك حقوقهم الدستورية، وحقهم الإنساني والاجتماعي بالجلوس على شاطئ النيل وقضاء بعض الوقت الجميل!!
* كتب الأستاذ راشد، وكتبنا من قبل مئات المرات عن الانتهاكات التي تمارسها شرطة النظام العام ضد المواطنين منذ ظهور هذه الشرطة إلى الوجود، وصدور قانون النظام العام !!
* والغريب أن القانون ليس فيه ما يمنع المواطنين من الجلوس (فرادى أو جماعات) على شاطئ النيل أو الميادين العامة والحدائق.. أو أي مكان عام أو خاص آخر إلا أن شرطة النظام العام ظلت تطارد الشباب والفتيات والمواطنين الهاربين من ضيق المنازل وحالة الاكتئاب، وعدم وجود أماكن للترفيه والتسلية وقضاء أوقات الفراغ إلى الحدائق العامة والميادين والشواطئ للترويح عن النفس، بدون أن يعرف أحد من أين تستمد هذه السلطة، أو كأنها تطارد مجرمين عتاة ليس لهم حق العيش بحرية، والإحساس بالأمان والاطمئنان، واختيار الأصحاب والنزهة والترويح عن النفس!
* وهل يمنع القانون حتى عتاة المجرمين من بعض هذه الحقوق ؟!
* ولكن شرطة النظام العام، أو من يقف وراءها، ترى غير ذلك.. فالجلوس على الشواطئ والنزهة والترويح عن النفس، جريمة تستحق المطاردة والعقاب، بقانون أو بدون قانون!
* ليس في (الستة وعشرين) مادة في قانون النظام العام، أو القوانين الأخرى مادة واحدة تمنع الجلوس على الشواطئ أو الترويح عن النفس في الميادين العامة، إلا إذا كانت الشرطة تعتبر الترويح عن النفس والنزهة، من قبيل التشرد الذي تحظره المادة (11) وتعاقب عليه، أو تعتبر المتنزهين والجالسين على الشواطئ من المعتوهين الذين تخول لها المادة (12) من القانون جمعهم من الأماكن العامة وتسليمهم للمصحات أو إلى ذويهم بعد التعهد بحفظهم وعلاجهم!!
* وإلا، فكيف نفسر ممارسات شرطة النظام العام والشواطئ للترويح عن النفس والهروب من الزحام والضيق والاكتئاب وانعدام وسائل الترفيه؟!
* وإلى متى سنظل نكتب ونحكي ونبكي ونعيد ونقول.. بينما شرطة النظام (صامدة) .. لا يؤثر فيها نقد، ولا تصحح مسيرتها كتابات واحتجاجات، ولا توقف انتهاكاتها توجيهات أو أوامر؟!
* من الذي لديه كل هذه السلطة التي لا تأبه بشيء أو بأحد؟!

drzoheirali@yahoo.com
مناظير – صحيفة السوداني – العدد رقم: 1147 2009-01-22

شارك الموضوع :

5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        ظلت هذه الشرطة تطاردنا وكأننا بالفعل معتوهين، إليك نشكو يا الله هواننا وقلة حيلتنا، وشكرا يا دكتور على الدفاع عن المظلومين.

        الرد
      2. 2

        ناس النظام العام اتعبوا الناس حقيقى، لكين برضوا عندهم حسنات زى محاربة الرذيلة، ارجو ان تجد طريقها الى النشر ايضا

        الرد
      3. 3

        الا تعرف من لديه السلطة فى الخرطوم يا أيها الصحفى المبجل؟ من لديه السلطة هو من يجثم على صدر الشعب منذ عشرين عاما. مالكم كيف تكتبون؟

        الرد
      4. 4

        والله ياخى ده شى بسيط بما يحدث لى اصحاب العربات فى الشارع قلع عديل وباسم القانون يعنى حاميها حراميها

        الرد
      5. 5

        على الرغم من أن نشر هذا الموضوع قديم إلا أنني احب أقول شيء مهم وهو:

        ألم تعرف أن هناك بعض من الشباب لا يحسنون استخدام الحرية ويتعاملون معها على نحو سيء… قبل فترة ليست ببعيدة ونشر عبر موقع النيلين من حالة ضبطتها شرطة أمن المجتمع على ضفاف النيل الخالد والعظيم بين شاب وفتاة داخل سيارة ويحملون معهم جهاز لاب توب يتفرجون على أفلام خليعة …

        هل هذه هي الحرية التي يعنيها الكاتب والتي يبحث عنها ويريد أن يحميها حتى تنمو وتستفحل ؟!!!!!!!!!!!!!!!!!

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.