كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

د. عبدالوهاب الأفندي : إرهاب غزة بعد سقوط مصر



شارك الموضوع :

[JUSTIFY](1) لا أريد أن أستعيد هنا السجال العقيم حول الفرق بين المقاومة والإرهاب، بل أبدأ بأن أقول إن هناك ممارسات تستحق أن تطلق عليها تسمية الإرهاب، وهي الأعمال التي تستهدف المدنيين والأبرياء لتحقيق أغراض سياسية. ويندرج في هذا الخطف والابتزاز واستهداف النساء والأطفال وغير المحاربين، وترويع الآمنين وارتكاب جرائم حرب، أو ممارسات اغتيال الزعماء السياسيين والشخصيات العامة.

(2)
تمارس الأنظمة الاستبدادية والسلطات الاستعمارية الإرهاب بهذا المعنى بصورة روتينية، لأن هذا من صميم طبيعة هذه الأنظمة. فالنظام الذي يصر على البقاء ضد إرادة الغالبية يتصرف كعصابة تمارس العنف والابتزاز لإخضاع الناس لسلطانها. أما الأفراد والجماعات غير الحكومية، فإنهم غالباً ما يلجأون إلى الإرهاب يأساً وكخيار أخير. وفي معظم الحالات تؤطر للإرهاب أيديولوجيات تبرر له، مثل نظريات الفوضويين والجماعات الراديكالية من يسارية وإسلامية وقومية وعرقية.

(3)
من هذا المنطلق فإن السؤال ليس هو ما إذا كان ما تشهده غزة وبقية أنحاء فلسطين هذه الأيام إرهاباً تمارسه إسرائيل أم إرهاب مضاد تمارسه فصائل فلسطينية، ولكن إلى أي حد سيساهم ما يجري في غزة اليوم في الدفع باتجاه موجة نشاط إرهابي جديد. فلا بد أن نستذكر هنا أن النشاط «الإرهابي» لمنظمات مثل «أيلول الأسود» بدأ بعد الكارثة التي تعرضت لها منظمة التحرير الفلسطينية في الأردن عام 1970، كما أن نشأة جماعات مثل حماس وحزب الله والجهاد الإسلامي (سواءً أصحت تهمة «الإرهاب» في حقها أم لا) جاء بعد إجلاء منظمة التحرير من لبنان وخروج مصر وبقية الدول العربية من دائرة الفعل السياسي عربياً.

(4)
بنفس القدر فإن ظهور جماعات متطرفة مثل القاعدة جاء بعد ضرب العراق وحصاره عام 1990، ثم غزوه عام 2003، وأخيراً بعد سقوط سوريا وتحول نظامها إلى وحش مفترس يدمر بلده وشعبه بدلاً من حمايته. وقد عاد الإرهاب إلى مصر بعد انهيار بنيتها السياسية وسقوطها المدوي في أيدي نظام يمارس سلوك العصابة بصورة علنية. وحال العراق بالطبع معروف بعد الاحتلال والاستقطاب الطائفي.

(5)
يمكن أن يقال إذن أن هناك علاقة طردية بين مستوى عجز الأنظمة والأوساط الرسمية من أقليمية ودولية عن التصدي للكوارث والفظائع ونصرة المظلومين. فمن المفترض أن تكون هناك دول تدافع عن مواطنيها، ومؤسسات دولية وإقليمية تدافع عن المستضعفين من دول وأفراد. أما عندما تقف مثل هذه الأنظمة والمؤسسات عاجزة عن التصدي لقتل وتشريد الأبرياء، فإن الدماء تغلي في عروق البعض، وخاصة الشباب المثالي، ويبدأون في البحث فرادى وجماعات عن وسيلة لمعالجة الوضع.

(6)
في الماضي كان الأمر يحتاج إلى وجود تنظيمات تجند الشباب للإرهاب وتروج له. أما في ظل الانفجار الإعلامي الذي يشهده عصرنا، فإن الحاجة إلى مثل هذه المنظمات يصبح ثانوياً. فكما ثبت من تجارب كثير من الشباب في الدول العربية، وحتى في أوروبا والغرب، فإن نشرة الأخبار أصبحت هي أهم مصدر لتجنيد الشباب في صفوف حركات العنف. يكفي أن يتابع شاب ما يبث يومياً هذه الأيام عن جرائم ترتكب في غزة وسوريا والعراق، ومئات القتلى وملايين المشردين الذين يفترشون العراء، حتى تراوده تطلعات التصدي الأسطوري لمثل هذه الفظائع التي يقف الآخرون عاجزين أمامها، أو في احتمال أسوأ، يتواطأون مع مرتكبيها.
(7)
قرأت مرة لكاتب أمريكي من اصل افريقي حكاية جاء فيها أنه كانت تراوده في صباه، عندما كان يقرأ عن فظائع الرق في الجنوب الأمريكي في القرن التاسع عشر، أحلام السفر عبر الزمان إلى تلك الحقبة، وهو مسلح بأحدث الأسلحة، ومدرب أفضل تدريب. وبحسب فكره الطفولي فإنه كان حينها سينجح منفرداً في تحريرالرقيق وتلقين العنصريين البيض درساً لن ينسوه.

(8)
بالطبع فإن ذلك الفتى عندما كبر أصبح أكثر تفهماً لتعقيدات المسألة، ولكن لا يحتاج المرء أن يكون قارئ كف لكي يجزم بأن كثيراً من الشباب العرب وغير العرب تراودهم هذه الأيام أحلام مشابهة، بعضها من الخيال العلمي وبعضها أقرب إلى الواقع. وقد تمر بضعة أعوام قبل أن نشهد تجليات هذه الأحلام على أرض الواقع في شكل كوابيس لأطراف كثيرة.

(9)
كنت قد نشرت عام 1985 مقالاً في مجلة «أرابيا» أتنبأ فيه بظهور حركات إسلامية متطرفة معادية للغرب، وذلك على خلفية سياسات بعض الدول الغربية والعربية تجاه الحركات الإسلامية المعتدلة. أيضاً لم يكن ذلك التحليل الذي صدقه الواقع خلال بضع سنوات رجماً بالغيب، وإنما قراءة لاتجاهات الواقع. وبنفس المنطق، فإن المنطقة العربية مقبلة على فوضى غير خلاقة بسبب العجز الكامل للنظام العربي الرسمي.

(10)
لا يجسد هذا العجز شيئا أكثر من الشلل الكامل، والإفلاس المؤلم للسياسة الخارجية المصرية. فقد تراجع دور مصر من الزعامة العربية في العهد الناصري، إلى معاداة العروبة في عهد السادات، ثم تجسيد أسوأ سلبيات الوضع العربي في عهد مبارك، قبل غياب كامل عن ساحة العروبة في عهد السيسي. ففي عهد مبارك، تحولت مصر إلى متعهد يتعامل مع القضايا العربية من وجهة نظر المصالح السياسية والاقتصادية للنظام، ويلعب دور المساند لأنظمة الخليج. ولكن مصر كان لها مع ذلك بقية من وزن ونفوذ، وإن كانت دول أصغر مثل قطر أصبحت أكبر نفوذاً منها. ولكنها في عهد السيسي لم تعد مصر قادرة حتى على لعب ذلك الدور، حيث أصبحت تعتمد حتى في وقتها اليومي على إمارات صغيرة في الخليج.

(11)
ليست مصر وحدها الغائب عن الساحة، فصمت القبور هو السائد في كل العواصم أمام القواصم التي ضربت كل أنحاء العالم العربي. ولا شك أن هذه القبور ستشهد ضروباً غير معهودة من الحياة المميتة قبل وقت طويل. فقط تابعوا نشرات الأخبار.

القدس العربي
د. عبدالوهاب الأفندي
[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        ماهذا الخلط المخل يادكتور ؟ هل من الحق القول بان( وفي معظم الحالات تؤطر للإرهاب أيديولوجيات تبرر له، مثل نظريات الفوضويين والجماعات الراديكالية من يسارية وإسلامية وقومية وعرقية.) فهل تتساوي مفاهيم الحركات الاسلاميه مع بقيه الحركات المذكوره هنا !!!
        واذا اخطاء فصيل اسلامي في ممارسه العنف هل ندين بقيه حركات الاسلام , ونضع الاسلام نفسه موضع اتهام؟ ام نزن امورنا بميزان ادق؟
        هدانا الله واياكم لقول الحقيقيه مجرده من اهوائنا امين. ورمضان كريم.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس