النيلين
ضياء الدين بلال

بيان عرمان ونصيحة الترابي !

[SIZE=5][JUSTIFY][CENTER][B] بيان عرمان ونصيحة الترابي ! [/B][/CENTER]

سألني الزميل محمد طه بموقع الجزيرة نت، عن حقيقة ما حدث في الخرطوم، وبعض المدن السودانية خلال الأيام الماضية، هل هي ثورة أم أعمال تخريبية غبر منظمة أم ماذا؟
قلت له: البداية كانت احتجاجات اقتصادية، وتخللتها أعمال تخريبية، ثم من بعد ذلك جاء السياسيون بأجندتهم.
وأضفت له أن الحكومة استطاعت أن تحتوي الاحتجاجات أمنياً ولكن بتكلفة سياسية باهظة.
-2-
في الحوار الذي أجراه الباشمهندس أبوبكر محمد يوسف (أحد شباب الإسلاميين)، مع الدكتور حسن عبد الله الترابي، وشرعت السوداني في نشر الجزء الأول منه اليوم في الصفحات الداخلية، قال الرجل وبوضوح: (السودان ليس كمصر، فإذا ما قامت ثورة، فستقوم في كل بقاعة؛ والثورة القادمة ليست كأكتوبر، فثورة أكتوبر كانت خرطومية فقط، وهنالك سلاح بالأطراف، وستكون هنالك دماء وسنكون كالصومال بل أسوأ، لأن الصومال صغير ومربوط مع بعضه، لذا أنا أنصحهم للنحول بالحسنى حتي يحفظوا السودان ودماء أهله.
والسيد الصادق المهدي أقرب لهذا الفهم، وإن وجد هجوماً وتقريعاً من قبل مجموعات متعصبة، تتحرك يوجع اللحظة وغبينة الراهن، دون أن تضع حساباً لمآلات المستقبل.
-3-
الفهم الوطني المسؤول والواعي بتعقيدات الحالة السودانية، والداعي لتحولات سلمية عميقة، لا يتماشي مع أصحاب الأجندة الحربية، لذا اختارت الحركة الشعبية قطاع الشمال في بيانها الأخير، توجيه مدفعيتها نحو أصحابه!
البيان وفي فقرة من فقراته المطولة، وبنفس ياسر عرمان وبأسلوبه في الكتابة والتفكير جاء فيه الآتي:
(علي قوي الانتفاضة الحقيقية، التي شاركت في هبة سبتمبر وما تزال، أن تراجع مواقفها من بعض الذين يرفعون رايات المعارضة نهاراً، وتجمعهم غرفة واحدة مع النظام ليلاً “…”، وعلينا تجاوز المترددين الذي أضحت مهمتهم معروفة في التخذيل والجعير بشعارات ظاهرها نعمة وباطنها عذاب).
الحركة الشعبية تريدها علي الطريقة السورية؛ تريد احتجاجات ومظاهرات، ثم عملاً عسكرياً مفتوحاً علي جبهات متعددة، ومن ثم إسقاط النظام!
الغريب أن النموذج الذي ترغب في تطبيقه الحركة الشعبية، هو ذات النموذج الذي يمنع العقلاء في السودان من اختيار طريق التغيير المسلح، ما حدث في سوريا يوفر درساً بليغاً للجميع، بألا خيار سوي مسار التحولات السلمية، بعدت صنعاء أم قربت.
تغيير النظام في سوريا عبر العمل العسكري، أدي لانهيار الدولة، وانقسام المجتمع علي أساس طائفي، واقتتال المعارضين في ما بينهم، وبعد إزهاق الآف الأرواح، لم يكن من طريق سوي الوصول لاتفاق سياسي عبر محطة جنيف2
-4-
صحيح قد يكون البعض يتخذون من تلك النماذج السيئة فزاعة للتخويف من البديل، وبكن بكل تأكيد، إذا استمرت البلاد لفترة أطول في حالة الاحتقان السياسي والضائقة الاقتصادية والاستقطاب الإثني والاقتتال القبلي، فستأتي لحظة يأس يتساوي فيها البديل مع ما هو متاح.
-5-
علي الحكومة التقاط قفاز المبادرة، واستباق تلك اللحظة العاتمة للخروج بتسوية تاريخية شاملة، تضع البلاد في الطريق الخالي من الألغام.
[/JUSTIFY][/SIZE]

العين الثالثة – ضياء الدين بلال
صحيفة السوداني

1 تعليق

سودانى جد 2013/10/10 at 1:30 م

والله نحن كمواطنين مقتنعين تب بكلامك , لكن وآآآآآآآآآه من لكن دى .
حكومتنا يومياً تتمادى فى غيها كأنها تدير قطيعاً من النعاج
تفلق بدل ما تداوى

رد

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.