والسيف نعس جوة الجفير



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]
والسيف نعس جوة الجفير

٭ بالاربعاء طبولنا دقت وزوبعت الفضاء
صيحاتنا شقت جدار الليل واقتحمت فناءه
وتحدرت ناراً باذن الطغاة العاكفين
على الدناءة الخائنين السارقين
الحاسبين الشعب أغناماً وشياه
بالاربعاء هتافنا شرخ السماء
٭ قبل 48 عاماً من الأمس كانت الاربعاء الحادي والعشرين من اكتوبر.. تلك الاربعاء التي صورها محمد المكي ابراهيم لم تكن شؤماً ولم تكن اربعاء عقاب شهر.. بل كانت أربعاء علمت شعوب العالم معنى جديداً في دنيا النضال السياسي السلمي.. معنى أن تثور الجماهير من أجل الحرية.. حرية التعبير ولا شيء غير الحرية.
٭ بعد أن سلمت قيادة حزب الأمة السلطة الى قيادة الجيش خوفاً من تنامي حركة القوى الحديثة.. حركة العمال والمزارعين والمثقفين والتجار.. وهدفت الى أن يقف المد المتزايد والمتجاوب مع حركات التحرير في العالم.
واستمرت حركة السابع عشر من نوفمبر 1985المباركة كما كان يسميها قائدها الفريق ابراهيم عبود – يرحمه الله- استمرت حكماً عسكرياً صرفاً يفتقد الى العمق الشعبي.. ولكن مع ذلك تمكن من انجاز بعض مشاريع التنمية وكانت الحياة سهلة.. العلاج مجاناً.. التعليم مجاناً.. كل ضروريات الحياة مدعومة.. الوقود.. القمح.. السكر ، بل بدأت مشروعات الإسكان الشعبي في الخرطوم بحري وام درمان والخرطوم.
٭ كان الغائب الاساسي هو الحرية.. حرية التعبير وحرية التنظيم.. ضاقت الجماهير قبل قياداتها الحزبية وكانت كلمات شاكر مرسال هى التميمة التي ترددها الجماهير:
ولدت سفاحاً فما أنت حر
واجه مصيرك أو فانتحر
٭ على مدى ست سنوات كانت جماهير العمال والمزارعين والشباب والنساء تبحث عن الحرية.. الحرية والتجاوب مع ما ينتظم العالم من مفاهيم جديدة للديمقراطية ولمعنى ليس بالخبز وحده يحيا الانسان.
٭ جاءت ثورة اكتوبر بهذا الفهم وانتصرت إرادة الشعب التي لا تقهر.. فقد كان الجرح غائراً وكبيراً جرح التسليم ساعدت مجموعة الضباط الاحرار التي انحازت للجماهير على تضميده وعلاجه وانطلقت أصوات المبدعين شعراً وغناء.
٭ ولكن لم تكتمل فرحة الشعب المتقدم على قياداته لقد زحفت قوى التخلف واغتالت معاني ثورة أكتوبر ولم تغب على طلائع المبدعين في الذكرى الأولى .. قال هاشم صديق صاحب ملحمة أكتوبر الشهيرة يعلن ذات الاغتيال الذي تم بليل:
اطفوا الشمس
وشيلوا السواد
وخلو الضمير
يلبس ثياب الحداد
مات الجمر تحت الرماد
والسيف نعس جوه الجفير
والقيد حرز رجل الجواد
٭ ومع ذلك وبعد مرور 48 عاماً على ثورة أكتوبر مازالت البذرة ترقد داخل الارض، بذرة معافاة ومحمية من التسوس.. بذرة تنتظر الماء ومتروك لجيل الألفية الثالثة القيام بهذه المهمة.. مهمة رعاية بذرة أكتوبر حتى ينبت واقع الحرية والخبز والكساء والدواء والعلم والسلام.. كل عام وأنتم بخير.
[LEFT]هذا مع تحياتي وشكري [/LEFT]
[/JUSTIFY]

صدي – صحيفة الصحافة
أمال عباس

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.