النيلين
محفوظ بشرى

ما تزعِّلوا الوالي

[SIZE=5][JUSTIFY][CENTER][B] ما تزعِّلوا الوالي [/B][/CENTER]

قالت أخبار أمس، إن والي ولاية الخرطوم عبد الرحمن الخضر، استغل مناسبة افتتاحه ثلاثة مراكز صحية أمس الأول، ليمارس النصح بالطريقة (الحجّاجية) وهو يحذر الأحزاب السياسية من التخلف عن المشاركة في وضع الدستور، مهدداً من تسول له نفسه بمثل هذا التخلف بألا يلوم إلا نفسه. كل ذلك بعد أن (نوّر) القوى السياسية بأن الدستور “سيحقق لها رغبتها في الوصول إلى السلطة عبر التداول السلمي ومن خلال صناديق الاقتراع”، وقبل هذا (التنوير) كان الوالي (طالب) القوى السياسية بالاستعداد للانتخابات القادمة.
المهم.. ما إن طالعت عبارة (لا يلوم إلا نفسه) في خبر السيد الوالي، حتى أخذني انتعاش كمن يشاهد فيلم رسوم متحركة يذكره بطفولة غائمة، وهو انتعاش (كاريكاتيري) إن جاز لي أن أسميه هكذا، فالوالي ببساطة كدا- يحمل الأحزاب حملاً (كما تقول العرب) بطريقة عجيبة من أجل (مصلحتها) التي بينها لها الخضر وهو يذكرها بأن الدستور سيحقق لها (رغبتها) في الوصول إلى السلطة عبر (التداول السلمي) ومن خلال (صناديق الاقتراع) كما قال.
تأتي لغة الخضر المتوعدة كـ(نكتة سياسية) تضاف إلى نكات هذا البلد، فالأحزاب (على سجمها) تتثاقل عن المشاركة في صنع دستور لن تستفيد منه ولن (تجد ريحه زاتها)، بينما يحتاج الخضر (بوصفه ممثلا لكيان كامل) إلى (شوية المكياج) الذي ستنثره على (دستوره) مشاركة الأحزاب. وبالمناسبة لم أستبن من الخبر إن كان السيد الوالي يقصد بـ(الأحزاب) و(القوى السياسية) أحزاب قوى الإجماع أم (أحزاب الفكة) التي تظهر فقط في المناسبات حين يحتاج إليها الحزب الحاكم ليزين بها بؤس الواقع و(يحنِّك) بها من (يتحنكون). المهم.. في حال كان الخضر يقصد أحزاب الفكة فكل هذه (الكنتة) مجرد (مشاغلات ساي) إذ أن (المضمون مضمون وكدا)، أما في حال كان يقصد قوى (الإجماع) (الوطني) كما تسمي كيانها، فإن حديثه هذا فتح لباب (لاسنِّي وألاسنك) الذي شكّل (نضال) المعارضة لسنوات، وبافتراض ذكاء التصريح، يمكن أن نقول إنه يحمل (رسالة) يفهمها (المرسل) و(المرسل إليه). لكن بافتراض (عدم) ذكاء التصريح فيمكننا القول إن الوالي (بالواضح) يفتح الباب لمساومات جديدة بين الحكومة ووجهها الآخر (المعارضة).
دعونا في طرافة التصريح حتى لا ننجر إلى (لغوسة) السياسة السودانية. إذ نجد أن حاكم ولاية يعاني كل شيء فيها من آفته حتى الأرض (زات نفسها) تعاني من (آفاتها)، نجد أن حاكم هذه الولاية المليئة بالمشاكل، يغتنم فرصة مواتية ليتقمص شخصية (الأب) الباحث عن مصلحة أبناء لا يدركونها ولا يعون بها، ويتوسل إلى تلك المصلحة بـ(سلطاته) كأب بأن يأمر ويهدد ويتوعد.. لكن المختلف في هذا التقمص أن ما يسوق إليه (أبونا) الخضر الأحزاب هو (مصلحته هو) وليس مصلحة الأحزاب التي تساوي هنا (الأبناء الما واعين).
على كل حال، ونسجاً على كاريكاتيرية المشهد، نتوقع أن تصرح الأحزاب رداً على تهديدات الخضر بالقول: “أبينا”. وإن فعلت فلا لوم عليها، إن هي إلا لغة جديدة في مسرح السياسة السودانية، لغة يمكن أن تستورد مفردات أخرى من قاموس (البيت) أو حتى من قاموس التاريخ الظريف من شاكلة (إني أرى رؤوساً..) أو (الجهالة الجهلاء، والضلالة العمياء..) وغير ذلك مما ينعش قارئه بطرافته ومفارقاته.
نرجو أن لا يتخلف حزب عن المشاركة في وضع مسودة الدستور حتى لا نرى (الملامة)، وربنا يهدِّي سر الجميع.
رسالة بريئة:
أيها الناس.. الحمد لله على كل حال.

[/SIZE][/JUSTIFY]

أثر الفراشة – صحيفة اليوم التالي

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.