كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الرئيس: الاتفاق مع مصر لن تهزه الرياح أو العواصف



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]أنهى الرئيس المشير عمرالبشير زيارة لمصر استغرقت يومين، في ذات الأثناء التي قرر فيها الرئيسان عمر البشير وعبدالفتاح السيسي إرجاء النقاش حول القضايا المختلفة، المختلف عليها خاصة ملف حلايب وشلاتين لحين تنفيذ الموضوعات المتفق عليها بين البلدين. وأطلقا في الأثناء دعوة مشددة للإعلام للارتقاء لمستوى مصلحة العلاقة بين البلدين، والابتعاد عن التناول السلبي للعلاقات بين الدولتين، وفيما تبادل الرئيسان في مؤتمر صحفي مشترك في ختام زيارة البشير للعاصمة المصرية أمس، توجيه انتقادات مبطنة للإعلام وبثا في الوقت نفسه رسائل له للعمل على تطوير وتقوية العلاقات بين البلدين، قال البشير إن ما اتفق عليه مع السيسي «لن تؤثر عليه أجهزة الإعلام أبداً وأن هذا الاتفاق بناء متين وأساس قوي نبني عليه العلاقة ولن تهزه أي رياح أو عواصف مهما كانت»، وأردف «زمان الناس بتقول الناس على دين ملوكهم والآن أصبح الناس على دين إعلامهم»، وجزم البشير بخطورة الإعلام، وأضاف «للإعلام دور خطير جداً قد يكون بنّاء أو هدّام»، وطالب الرئيس الإعلام في البلدين بدور بنّاء، وأوضح أن المباحثات التي جرت طيلة اليومين الماضيين جاءت متوافقة بصفة كاملة، وأبان أن الطرفين اتفقا على بدء التعاون لجهة الموضوعات المتفق عليها والبناء عليها، لتسهم مساهمة فعَّالة في تجاوز كل العقبات التي يمكن أن تثار حول العلاقات، لافتاً إلى أن الحكومتين لديهما إرادة سياسية قوية ومتوفرة للانطلاق بالعلاقات.

في الوقت الذي التأم فيه اجتماع مغلق بين الرئيسين ووزيري الخارجية في البلدين لمدة «45» دقيقة قبل المؤتمر الصحفي للرئيسين ناقش 90٪ من الملفات المشتركة، من جهته كشف سفير السودان بالقاهرة السفير عبد المحمود عبد الحليم لـ «الإنتباهة» عن توجيه من الرئيسين للوزراء المعنيين بإزالة العقبات التي تعترض إنفاذ الاتفاقيات الموقعة بين البلدين، ووجها كذلك بدراسة تجربة التكامل بين السودان ومصر لجعل العلاقات أنموذجية. من جهته ذكر الرئيس المصري أن بناء العلاقات «يحتاج منا كلنا، إلى الحرص والعمل على أن العلاقات تستمر بالقوة والفعالية، وهذه مسؤولية عامة وليست لمؤسسة الدولة أو الحكومتين، وكمان لأجهزة الدولة الأخرى كالإعلام محتاجين نخلي بالنا على كل كلمة نقولها إن كنا حريصين على العلاقات لازم نخلي بالنا من كل كلمة». من جانبه قال وزير الاستثمار مصطفى عثمان إسماعيل بمطار الخرطوم أمس، إن الطرفين اتفقا على البدء بما هو متفق عليه بين البلدين، وعقب ذلك وفي «أجواء أكثر هدوءاً يتم التناول بالنسبة للقضايا المختلفة المختلف عليها»، ونبَّه إلى افتتاح طريق غرب النيل الذي يمر عبر معبر ارقين في النصف الأول من العام 2015.

صحيفة الانتباهة
ت.إ[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        شكرا للرئيس البشير – نور مصر – ويارب ما يقطع زياراته عنا – ويارب السودان ومصر الى الامام والى التقدم – وشكرا لكل اخ سودانى قلبه وعقله مع التكامل والتعاون والاخاء بين البلدين

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس