كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

حين بكى البشير..!!!



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]

حين بكى البشير..!!!

ü كنا قد أشرنا- ذات مرة- إلى أن بلادنا تشكو (قلة الدموع!!) في الوقت الذي تشكو فيه بيوت غالبية أهل السودان (قلة الفئران!!)..

ü والدموع التي نعنيها هنا يفهمها اللبيب بالإشارة..

ü ولكن إمامين بكيا- رغم (شح) الدمع هذا – تحدثنا عن أسباب انهمار دموع أحدهما ونحكي عن دمع الآخر الآن..

ü أما الأول فهو إمام أحد المساجد بكى يوم (مهرجان!!) افتتاح جسر الحلفايا حتى عجز عن إتمام خطبة الجمعة فترجَّل..

ü وبكاؤه ذاك- من باب التذكير- كان جراء زيادة في الأسعار أجازها نواب البرلمان وهم (يصفقون!!)..

ü قال- الإمام المذكور- إن من يرفل في (النعيم) من المسؤولين ولا يحس بمعاناة (الرعية) فقلبه كالحجارة أو أشدَّ قسوة..

ü ثم طفق الإمام (الباكي) يذكر المسؤولين هؤلاء- وقد رفعوا شعار الدِّين- بما كان عليه حال أمير المؤمنين عمر في عام الرمادة..

ü ولكن إماماً (أخاً!!) له بكى نهار الأول من أمس- خلال خطبة الجمعة- لسبب آخر تماماً..

ü بكى لما قال إنه (ظلم!!) حاق بـ(أخيهم) محمد مرسي تسبب في (نزع الشرعية!!) عنه من تلقاء الجيش..

ü ونسى إمام مسجد (النور)- عصام البشير- أن (إزدواجية!!) المعايير التي يعيب عليها مجلس الأمن كثيراً قد (اجترح إثمها) هو نفسه دون أن يطرف جفن لعينه الباكية..

ü فما حدث لمرسي حدث لرئيس مثله- من قبل- دون أن يذرف البشير دمعةً واحدة على (نزع الشرعية!!) ذاك..

ü ثم- ومن باب المناصحة التي حثَّ عليها الإسلام- لماذا سكت الباكي على مرسي هذا الآن على (أخطاء!!) لا يقرها الدين من جانب (إخوان) مصر؟!..

ü ومن الأخطاء هذه- على سبيل المثال- (الإندياح تنفُّذاً!!) إلى درجة (تمكين!!) نحو (13) ألفاً من الموالين في وظائف (حساسة) في أقل من عام..

ü و(التمكين) هذا- بما لا يحتاج شرحه إلى (درس عصر)- هو بالضرورة على حساب أكفاء من (الأغيار)..

ü ومنها كذلك- الأخطاء (غير الشرعية) هذه- الشروع في (تكميم!!) الأفواه والأقلام الصحفية دونما إكتراث بمسلمة أن الأصل في الإسلام (الحرية!!)..

ü ومنها- ثالثاً- محاولة احتواء القضاء كيما (يمشي) كل قاضٍ (على العجين ميلخبطوش!!)..

ü ومنها- رابعاً- التدثر بثياب (الخيلاء!!) الممقوت دينياً دون أن ينهاهم عن ذلك (كبيرهم) الذي علمهم (الإرشاد!!)..

ü ومنها- خامساً- إظهار (شبق!!) عجيب إزاء الوظائف والمغانم و (المطايب) في وقت (تردت فيه أوضاع الناس المعيشية!!) بشكل لم يسبق له (مثيل!!) في تاريخ مصر المعاصر..

ü والسبب الخامس هذا هو الذي (أبكى!!) إمامنا الأول- على نحو ما ذكرنا- إلى أن نزل (مغشياً عليه) من على المنبر..

ü أما إمامنا الثاني- عصام البشير- فقد أبكاه (فقط!!) ما حاق بمرسي حتى كدنا أن (يُغشى علينا) نحن..

ü وعلى (الصادق المهدي!!) كذلك!!!!!

(أرشيف الكاتب)
[/JUSTIFY]

بالمنطق – صلاح الدين عووضة
صحيفة آخر لحظة

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        يااستاذ حمدالله ع السلامه…انامتكيف من كتاباتك والله بقرا ليك طوالى ع الاقل بتطعن فى الضل بس يااريت ماتكتب لينا فى اخر لحظه لانو الزول بتاع اخر لحظه ده مابنقدر نشترى جريدتو بالشيرينق البندقو بتاع الفطور والجريده…ياااريت ياعووضه تبعد من الناس المانظيفه والناس المامفهومين ديل ع الاقل نقول فى بلدنافى ناس نضيفين فى الصحافه وكتاب الاعمده ..يااااااااااريت ياعوووووووضه وشكرا..

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس