كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

حوارات الجهاديين … النجاح والفشل


شارك الموضوع :

[JUSTIFY]

بدأت مسيرة الحوار مع الجهاديين بدأت في العام 2007م حيث قاد فريق من العلماء خط فتح نوافذ النقاش مع شباب السلفيين الجهاديين بعد حادثة خلية السلمة التي ضبطت وبحوزتها أسلحة خفيفة وثقيلة ومفرقعات ومواد تستخدم في تفجير السفارات ومواقع القوات الدولية ومقار البعثات الدبلوماسية ووكالات الإغاثة الدولية حيث جرت عملية الحوار في اتجاهين الأول مع السلفيين الجهاديين الذين تم توقيفهم وتفكيك خليتهم وهم يعتزمون تنفيذ مخطط تفخيخ وتفجير بعض المنشآت الإستراتيجية الخاصة بالوجود الأجنبي بالبلاد عبر العبوات والأحزمة الناسفة وكان من بينهم (عمر عبد الحي وحيد عز الدين أسامة أحمد عبد السلام أيمن زروق حافظ ميرغني عبد الفراج علي حسين عمر عبد الله مهند عثمان يوسف محمد مكاوي إبراهيم عبد الباسط حاج الحسن مهند التيجاني) في المرحلة الأولى التي انضم إليهم فيها لاحقاً (عماد الدين محمود العبيد عبد الوهاب حسن سعدون أحمد سليمان وآخرون) هذا على صعيد الجهاديين بينما كان في جبهة التكفيريين جماعة المسلمين كل من (الصادق حسن عثمان ورفيقه الطاهر عمر خوجلي)
أما تشيكلة فريق الدعاة والعلماء المحاوين فكان في مقدمتهم “عصام البشير” الكاروي عمر عبد القادر عبد الحي يوسف خالد عبد اللطيف محمد سيد حاج طه عابدين طه حسن عثمان رزق وعلاء الدين الزاكي) بينما اعتذر الشيخ “محمد عبد الكريم” عن الدخول في مشروع الراجعات الفكرية وشارك في منبر التفاوض قضاة من المحاكم الشرعية واختصاصيون في مجال الطب النفسي على رأسهم البروفسور “عبد العزيز مالك” عضو هيئة العلماء، وانتهى ماراثون التفاوض بإخلاء سبيل المجموعة التي نفذ بعضها حادثة الاعتداء على الدبلوماسي الأمريكي موظف وكالة العون الأمريكي (يوسيد) “جون غرانفيل” وسائقه السوداني “عبد الرحمن عباس” مطلع 2008م ثم تطورت تجربة مكافحة التطرف الديني مؤخراً بعد وقوع حادثة الدندر 2012م وهي نواة لخلية السلمة بيد أنها جاءت بعناصر جديدة من بينها الشقيقان (مؤيد ومنتصر محمد عبد اللطيف) بجانب وحيد عز الدين أسامة أحمد عبد السلام محمد عبد الرحمن عبد الرحمن بابكر عبد الماجد عمر محمد الجزولي محمد يحيى الحسين إبراهيم محمد علي، وغيرهم كثير، حيث بلغ عناصر الخلية الذين تم توقيفهم بحظيرة الدندر وأودعوا سجن الهدى بأم درمان بعد ترحليهم من كوبر حوالي (31) فرداً بينما قتل أثناء الاشتباك والصدام المسلح الذي وقع بين شباب السلفية الجهادية والقوة المكلفة بالقبض عليهم إثنان هما “محمد حسن المبارك” الذي لقي حتفه بالقرب من الحواتة و”أحمد حسب الرسول الحاج” قتل في الحال بموقع الالتحام وبعد عام ونصف أطلق رئيس منبر السلام العادل “الطيب مصطفى” وساطة تطالب بالإفراج عن سجناء شباب السلفية الجهادية بالتنسيق مع “عصام البشير” الذي أمن وعضّد وجهة نظر “الطيب مصطفى” ليتشكل رأي عام في أوساط الحركة الإسلامية وقف على قيادته أمين الحركة الإسلامية بولاية الخرطوم “عبد القادر محمد زين” لابتدار وفتح أبوب الحوار وتحريك القضية في المسار السلمي عبر الدفع بالملف في اتجاه التسوية بدلاً من المسار القانوني عبر إدانة وتجريم عناصر الخلية بإيقاع العقوبات من خلال المحكمة أو مواصلتهم للحبس في المعتقل خاصة بعد سقوط مادة القتل العمد التي وجهت إليهم بإقدام عناصر الخلية باغتيال أحد أفراد الشرطة بالدندر (محمد أحمد) وتم دفع الدية والتعويض المالي بدلاً من القصاص فجرت زيارات ولقاءات استكشافية تمت بين المحبوسين بسجن الهدي ووفد من كبار العلماء بقيادة “عصام البشير” والبروفسور “سليمان عثمان سليمان” وتحولت الجلسات إلى مقر مجمع الفقه الإسلامي بالخرطوم لتكون حصيلة المراجعات الفكرية التوصية بإطلاق سراحهم وإخلاء سبيلهم في الربع الأول من العام الجاري أغلب هذه المجموعات كانت متأثرة بشعارت تنظيم القاعدة وتستهويها أفكار وتصريحات زعيمها “أسامة بن لادن” وكانت تتواصل إلكترونياً مع المنظمات الجهادية خارج البلاد خاصة في مناطق (العراق الصومال أفغانستان البوسنة – بلاد البلقان ومنطقة خراسان) قبل أن تتطور المسألة السورية بظهر (داعش) ببلاد الشام والفصائل المقاتلة في بلاد المرغب العربي في (مالي) حيث ترتكز قوات الموقعون بالدماء، والطوارق، والملثمون، وجماعة التوحيد والجهاد.

المجهر السياسي
خ.ي[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس