كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الحضن المنقذ



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]
الحضن المنقذ

* من النصائح العجيبة التي سمعتها من شاب تزوج حديثاً، لم يمضِ على زواجه أكثر من عامين أن صديقه نصحه قائلاً: إذا مرت عليك أكثر من ثلاثة أيام بلا قلاقل داخل الأسرة فألزم الحذر!!.
* دعا صاحب النصيحة العجيبة صديقه لكي يفتعل أية مشكلة في البيت لتحريك هذا السكون المريب ، لم أندهش من سيادة مثل هذه الروح الغريبة داخل الأسر السودانية التي ما زالت مكبلة بقيود متوارثة بدرجات مختلفة.
* هذه القيود المتوارثة تربوياً تضع حواجز إصطناعية بين الزوج وزوجته، تضعف الحميمية المهمة للترابط الأسري الأهم لسلامة البناء الاجتماعي والاستقرار المنشود.
* الحكمة الإلهية جعلت الزواج عبارة عن سكن اجتماعي وأسري وعاطفي كما جاء في القرآن الكريم “ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة”.
* السكن هنا لا يعني السكن المكاني وإنما السكينة والراحة، إضافة إلى المودة والرحمة والاحترام المتبادل، لكن في كثير من الأحيان تتراجع هذه المعاني تراجعاً ملموساً بأعذار مختلفة تؤدي في نهاية المطاف إلى درجة من الفتور الذي قد يصل إلى حالة أشبه بالإنفصال.
* الذي دفعني لإثارة هذا الموضوع الحيوي المهم لكل الأسر، ما قرأته مؤخراً في “الفيس بوك” عن قصة التوأم بريل وكيري، حيث كانت بريل تعاني من نقص في الوزن، صعوبة في التنفس، ونقص الأوكسجين في الدم، وعدم انتظام ضربات القلب.
* كانت بريل على وشك الوفاة، لكن إرادة الله سبحانه وتعالى جعلت السبب في مخالفة الممرضة المتابعة لحالة التوأم لنظام المستشفى، حيث وضعت كيري مع بريل في نفس الحاضنة، وكانت كيري يا سبحان الله تضع يدها على ظهر بريل وكأنها تحتضنها.
* هكذا شاءت العناية الإلهية أن تسترد بريل عافيتها من خلال هذا الحضن المنقذ الذي ساهم في دفع إرادة الحياة الضرورية في شرايينها ليسهم في إنجاح العلاج الطبي، ولتؤكد لنا هذه القصة الأشبه بالخيال هذا الدرس العملي.
* إن “الحضن المنقذ” رمز للحميمية اللازمة لإنقاذ الحياة الأسرية من الفتور والجفاف العاطفي.
[/JUSTIFY]

كلام الناس – نور الدين مدني
[email]noradin@msn.com[/email]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس