نور الدين مدني

تجربة حية للمؤتمر الجامع


[ALIGN=JUSTIFY]استطاع حزب الأمة القومي بقيادة الامام الصادق المهدي تقديم تجربة حية للمؤتمر القومي الجامع ليس من خلال المشاركة الواسعة لقادة ورموز كل الوان الطيف السياسي يتقدمهم السيد رئيس الجمهورية المشير عمر البشير رئيس المؤتمر الوطني الذي خاطب الجلسة الافتتاحية للمؤتمر العام للحزب, وانما من الحشد النوعي لاهل السودان كافة الذين جاءوا من مختلف الولايات لحضور مؤتمرهم العام الذي انعقدت جلساته بارض المعارض بسوبا.
* كانت الجلسة الافتتاحية للمؤتمر العام لحزب الأمة ساحة جامعة للمصارحة والمكاشفة والمصالحة مع الذات والآخر في مناخ صحي معافى قال كل رمز سياسي كلمته بوضوح وبشفافية تامة، وهذا اقل ما نحتاجه بالفعل لمعالجة الاختلالات والنزاعات القائمة ولمواجهة التحديات الداخلية والخارجية.
* تكلم في الجلسة الافتتاحية لمؤتمر حزب الأمة السيد رئيس المؤتمر الوطني والسيد الامين العام للحركة الشعبية والسكرتير السياسي للحزب الشيوعي السوداني ونائب الأمين العام للمؤتمر الشعبي وممثل الحزب الاتحادي الديمقراطي الذي يقوده مولانا السيد محمد عثمان الميرغني وسط حضور نوعي من قادة ورموز كل الوان الطيف السياسي ورجال ونساء السلك الدبلوماسي والأمم المتحدة.
* رغم طول الجلسة الافتتاحية وطول خطاب رئيس حزب الأمة الامام الصادق المهدي الذي حرص على اسماع الجميع ما يريد ان يقوله في الخطاب الذي وزع على الحضور حرص الجميع بمن فيهم الضيوف الاجانب الذين تحملوا حرارة الجو في الخيمة التي نصبت لعقد المؤتمر لان حرارة الكلمات التي قيلت وصدقها اجبرتهم جميعا على الصبر والاحتمال.
* كان الامين العام للحركة الشعبية باقان اموم نجم المؤتمر بعد صاحب الدعوة رئيس حزب الامة وامام الانصار، لانه قدم مرافعة وطنية، وهو الشريك الرئيسي في الحكومة لتأمين السلام الذي تم واستكماله في كل ربوع البلاد خاصة في دارفور والخطوات اللازمة لانجاز الاصلاح القانوني والسياسي.
* نكتب هذا الكلام قبل ان يختتم مؤتمر حزب الأمة اعماله، من وحي الجلسة الافتتاحية التي يكفي انها كانت ساحة حية للتداول الفكري الذي اخرج الكثير من الهواء الساخن والمواجهة المشروعة والمطلوبة حتى لا يعود نقد او غيره تحت الارض مرة اخرى كما اكد السيد رئيس الجمهورية رئيس المؤتمر الوطني في كلمته امام هذه الجلسة التاريخية بحق.
* تحية مستحقة للامام المجدد الحبيب الصادق المهدي الذي اثبت انه ليس فقط رئيس حزب الامة وامام الانصار وانما الاب الانسان لكل اهل السودان بمختلف احزابهم وانتماءاتهم العقدية والفكرية والسياسية.[/ALIGN]

كلام الناس- السوداني -العدد رقم 1183- 2009-2-28



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *