النيلين
ضياء الدين بلال

لا داع للاسفاف!

لا يخلو أسبوع من وجود تصريح أو أكثر للسيد الحسن الميرغني نجل زعيم الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل!
المشكلة ليست في عدد التصريحات ولكن في نوعها، فهي تصريحات غريبة لا تخلو من عدوانية هي أقرب لعدوانية الأطفال.
(الدواعش- الذباب- الفكة تقدد الجيوب)!
بإمكان الحسن أن يعبر عن نفسه ومواقفه السياسية دون الحاجة للاستلاف من قواميس لا تتناسب مع سمت شخصيته التي تبدو رزينة ووقورة ولا مع الإرث السياسي لأسرته التي ظلت زاهدة في الاطلالات الإعلامية وإذا أطلت استخدمت لغة – صحيح عامة ومعتمة بعض الشيء- ولكنها ذات انضباط تعبيري يجعلها دائماً أقرب للتوافق وأبعد من العداء!
صحيح قد يرى البعض أن تصريحات السيد الحسن هي رد فعل على استفزاز مخالفيه ولكن ذلك ليس مبرر للإسفاف!
المنطق يقول إن الشاب الحسن الميرغني عليه أن يقدم نفسه للجمهور بأقواله وأفعاله لا بردود فعله تجاه أقوال وأفعال آخرين.
علي السيد الحسن أن يتحدث للجمهور معرفاً بنفسه، حتى يدرك الجميع من أي أنواع الرجال هذا الشاب الذي دخل عالم السياسة من أضيق أبوابها وهو باب المهاترات!

شارك الموضوع :

مواضيع ذات صلة

إشانة سمعة!

حكاوي وعبر

(كوز).. مهمة غندور!

حمدوك و(الدولة العميقة)!!

ويل للمُطفِّفين!!

(الإنفينيتي).. بين حسبو وود الفكي!

3 تعليقات

ابو خالد الدمام 2015/05/17 at 10:51 ص

يقدم نفسه شنو يا ضياء … ده زول كيسو فاضي .. قول لي الناس ديل اقصد الختمية مما الدنيا قامت قدموا شنو للسودان … اتحدى اي ختمي يعرف لي ايدلوجية حزبهم شنو؟

رد
isam 2015/05/17 at 1:02 م

لا داعى للاسفاف بكرة يستعير تشبيهك(ده زول كيسو فاضي ) لاستفزاز مخالفيه

رد
نادر 2015/05/18 at 11:25 ص

يعنى شنو ايدولوجية

رد

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.